الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التسوك وغيره من سنن الفطرة

باب التسوك مصدر تسوك إذا دلك فمه بالعود ، والسواك بمعناه ، والعود يستاك به . يقال : جاءت الإبل تستاك إذا كانت أعناقها تضطرب من الهزال .

( وكونه ) أي : السواك ( عرضا ) بالنسبة إلى أسنانه طولا بالنسبة إلى فمه . لحديث الطبراني وغيره أنه صلى الله عليه وسلم { كان يستاك عرضا } وكونه ( بيسراه ) أي : بيده اليسرى . نصا كاستنثاره ( على أسنان ) جمع سن بكسر السين .

( و ) على ( لثة ) بكسر اللام وفتح المثلثة مخففة ( و ) على ( لسان ) فإن سقطت أسنانه استاك على لثته ولسانه .

قلت : وكذا لو قطع لسانه استاك على أسنانه ولثته ، لحديث { إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم } ( بعود رطب ) أي : [ ص: 42 ] لين ، ولو عبر به ، كالمقنع وغيره ، لكان أولى . فيشمل اليابس المندي ( ينقي ) الفم ( لا يجرحه ولا يضره ولا يتفتت ) في الفم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث