الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيان مذهب القدرية

[ ص: 151 ] بيان مذهب القدرية

فأما القدرية ، فمنسوبة إلى القدر; لأنهم منكرون له .

ومذهبهم : أن العبد خالق لأفعاله ، مستقل في أعماله ، ولا قضاء ولا قدر سبق .

والقدرية - بفتح الدال - ، والجبرية - بفتح الباء -; للمشاكلة ، والأصل فيه : السكون ، نسبة إلى الجبر .

قال : ويسمي صاحب «الكشاف» أهل السنة - للتعصب الذي له في مذهب الاعتزال والقدر - : مرجئة وجبرية; لأنهم لا يدخلون العمل في حقيقة الإيمان ، ولا يقولون : إن العبد خالق لأفعاله .

قال : وهذا غلط; لأن أهل السنة والجماعة يقولون : إن الإيمان عبارة عن التصديق والإقرار ، وإن العمل سبب لكماله ، لا أن الإيمان قول بلا عمل . فمذهبهم هو التوسط بين الجبر والقدر ، وليكن أمر بين أمرين ، انتهى .

وأقول : الحكم على أهل السنة بأنهم لا يدخلون العمل في حقيقة الإيمان على الإطلاق ، ليس بمستقيم .

أما أولا - فلأن أهل السنة والجماعة في الحقيقة - عبارة عن أهل الحديث ، وأصحاب الاتباع بالإحسان ، وهم كلهم أجمعون يعتبرون العمل في حد الإيمان ورسمه .

وأما ثانيا- فلأن الحنابلة والشافعية قائلون بدخوله فيه أيضا ، وبه قال بعض الحنفية ، واعتبره كما في «ما لا بد منه» .

نعم ، المشهور من مذهب الإمام أبي حنيفة - رحمه الله - : أن العمل لا يدخل في معنى الإيمان ، وهو قول ضعيف .

[ ص: 152 ] ولهذا عده الشيخ عبد القادر الجيلاني - رحمه الله تعالى - من المرجئة ، وتأوله الشيخ أحمد الدهلوي في «التفهيمات» بقوله : والإمام المذكور مجتهد ، والمجتهد يخطئ ويصيب ، وعلى الخطأ أجر ، كما أنه على الإصابة أجران ، لكن الشكوى من مقلديه ، كيف يقولون بقوله ، بعد ظهور ضعفه أو خطئه ، فهم غير معذورين ، كما أنه معذور ، بل مأجور ، والحق أحق بأن يتبع . رواه الترمذي ، وقال : هذا حديث غريب . والغريب من أقسام الأحاديث الصحيحة ، والصحيح يحتج به في الأحكام ، بل هو الحجة ، ثم الحسن لذاته ، ثم الحسن لغيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث