الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول النبي صلى الله عليه وسلم "لولا الهجرة لكنت من الأنصار"

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

3568 [ ص: 380 ] 2 - باب: قول النبي- صلى الله عليه وسلم-: "لولا الهجرة لكنت من الأنصار"

قاله عبد الله بن زيد عن النبي- صلى الله عليه وسلم-

3779 - حدثني محمد بن بشار، حدثنا غندر، حدثنا شعبة، عن محمد بن زياد عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي- صلى الله عليه وسلم- أو قال أبو القاسم- صلى الله عليه وسلم-: " لو أن الأنصار سلكوا واديا أو شعبا، لسلكت في وادي الأنصار، ولولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار". فقال أبو هريرة: ما ظلم بأبي وأمي، آووه ونصروه. أو كلمة أخرى. [7244- فتح: 7 \ 112]

التالي السابق


ثم ساق حديث أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي- صلى الله عليه وسلم-أو قال:- أبو القاسم- صلى الله عليه وسلم-: "لو أن الأنصار سلكوا واديا أو شعبا، لسلكت في وادي الأنصار، ولولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار". فقال أبو هريرة: ما ظلم بأبي وأمي، آووه ونصروه. أو كلمة أخرى.

معنى قوله: "لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار": أي: ليس أحد أفضل منهم إلا المهاجرين الأولين الذين صلوا القبلتين، وأراد بذلك تألف الأنصار واستطابة أنفسهم حين يرضى أن يكون واحدا منهم، لولا ما يمنعه من سمة الهجرة التي لا يجوز تبديلها، نعم، النسب إلى البلاد والصناعة جائز تبديله، وكانت المدينة دارهم وموطن هجرتهم، وقد يحتمل أن يكون أراد بهذا القول لولا أن هذه النسبة في الهجرة هجرة دينية، لا يسعني تركها لا نفلت عن هذا الاسم، وانتسبت إلى داركم، فإن نزيل بلد قد ينسب إليه إذا طال مقامه فيه.

والشعب: الطريق بين الشجر قاله الداودي، وقيل: هو الفتح في الجبل، والله أعلم.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث