الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مناقب أبي طلحة رضي الله عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

3600 [ ص: 419 ] 18 - باب: مناقب أبي طلحة- رضي الله عنه-

3811 - حدثنا أبو معمر، حدثنا عبد الوارث، حدثنا عبد العزيز، عن أنس- رضي الله عنه- قال: لما كان يوم أحد انهزم الناس عن النبي- صلى الله عليه وسلم- وأبو طلحة بين يدي النبي- صلى الله عليه وسلم- مجوب به عليه بحجفة له.

وكان أبو طلحة رجلا راميا شديد القد، يكسر يومئذ قوسين أو ثلاثا.

وكان الرجل يمر معه الجعبة من النبل، فيقول: "انشرها لأبي طلحة". فأشرف النبي- صلى الله عليه وسلم- ينظر إلى القوم، فيقول أبو طلحة: يا نبي الله، بأبي أنت وأمي، لا تشرف يصيبك سهم من سهام القوم، نحري دون نحرك. ولقد رأيت عائشة بنت أبي بكر وأم سليم وإنهما لمشمرتان، أرى خدم سوقهما، تنقزان القرب على متونهما، تفرغانه في أفواه القوم، ثم ترجعان فتملآنها، ثم تجيآن فتفرغانه في أفواه القوم، ولقد وقع السيف من يدي أبي طلحة إما مرتين، وإما ثلاثا.
[انظر: 2880- مسلم: 1811- فتح: 7 \ 128]

التالي السابق


ذكر فيه حديث أنس- رضي الله عنه-: لما كان يوم أحد انهزم الناس عن النبي- صلى الله عليه وسلم- وأبو طلحة بين يدي النبي- صلى الله عليه وسلم- مجوب عليه بحجفة له، وكان أبو طلحة رجلا راميا لقد كسر يومئذ قوسين أو ثلاثة، وكان الرجل يمر معه الجعبة من النبل، فيقول: "انثرها لأبي طلحة" فأشرف النبي- صلى الله عليه وسلم- ينظر إلى القوم، فيقول أبو طلحة: يا نبي الله، بأبي أنت وأمي لا تشرف يصيبك سهم من سهام القوم، نحري دون نحرك. ولقد رأيت عائشة بنت أبي بكر- رضي الله عنهما- وأم سليم وإنهما لمشمرتان، أرى خدم سوقهما، تنقزان القرب.. الحديث

سلف مختصرا في الجهاد في باب: غزو النساء مع الرجال، وفي آخره هنا: (ولقد وقع السيف من يدي أبي طلحة إما مرتين أو ثلاثا)

[ ص: 420 ] ويأتي في أحد أيضا.

وأبو طلحة اسمه زيد بن سهل بن الأسود بن حرام الأنصاري النقيب، قال له- صلى الله عليه وسلم- حين تصدق بحائط: "بخ، ذلك مال رابح".

وقوله: (أرى خدم سوقهما) هو جمع خدمة وهي الخلخال، وقال ابن فارس: جمعها خدام، وقال الهروي: يقال: الخدمة سير غليظ، مثل: الحلقة تشد في رسغ البعير، ثم يشد إليه شراج نعلها، وسمي الخلخال خدمة لذلك.

ومعنى (مجوب بحجفة): مترس عليه يقيه بالحجفة، وهي الترس، والجوب: الترس.

وقوله: (وكان أبو طلحة رجلا راميا شديد النقد كسر يومئذ قوسين أو ثلاثة) ضبط الدمياطي قوله (شديدا) بالنصب، وأما الخطابي وتبعه ابن التين فقالا: قوله: (شديد القد) أي النزع، ولذلك أتبعه بقوله: (كسر قوسين أو ثلاثة). قال الخطابي: وتحتمل الرواية أن تكون بكسر القاف يريد وتر القوس.

و(النقد) سير يعد من جلد غير مدبوغ.

وقوله: (يصيبك سهم) قال القاضي عياض: كذا لهم وهو الصواب. وعند الأصيلي: يصبك، وهو خطأ وقلب للمعنى.

[ ص: 421 ] ومعنى تنقزان تثبان بها يقال: نقز الظبي إذا وثب في عدوه، والمرأة تنقز ولدها أي: ترقصه، فأراد أنهما يحملان بنشاط، وقال الخطابي: إنما هو تزفران أي تحملان قال: فأما النقز فهو الوثب البعيد.

وقال الداودي: (تنقزان) أي: تنقلان، قال: وروي كذلك.

و(المتون): الظهور.

وفيه: جواز نظر الفجأة; لأنها لا تملك. ووقوع السيف من يده كان للنعاس الذي أصابهم قال تعالى ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا [آل عمران: 154] الآية.

وفيه: أن الشجاع يؤخذ له سلاح غيره لقوله: "انثرها لأبي طلحة".

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث