الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 415 ] سورة الحجرات

مدنية كلها

1- لا تقدموا بين يدي الله ورسوله أي لا تقولوا قبل أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم. يقال : "فلا يقدم بين يدي الإمام وبين يدي أبيه"; أي يعجل بالأمر والنهي دونه.

2- ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أي لا ترفعوا أصواتكم عليه كما يرفع بعضكم صوته على بعض.

أن تحبط أعمالكم أي لئلا تحبط أعمالكم .

3- امتحن الله قلوبهم للتقوى أي أخلصها للتقوى.

4- إن الذين ينادونك من وراء الحجرات واحدها: "حجرة"; مثل ظلمة وظلمات.

ويقرأ: (حجرات ; كما قيل: ركبات. وينشد هذا البيت:


ولما رأونا باديا ركباتنا ... على موطن لا نخلط الجد بالهزل

[ ص: 416 ]

7- لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم من "العنت" وهو: الضرر والفساد.

9- حتى تفيء إلى أمر الله أي ترجع.

وأقسطوا اعدلوا.

11- ولا تلمزوا أنفسكم أي لا تعيبوا إخوانكم من المسلمين

ولا تنابزوا بالألقاب أي لا تتداعوا بها، و "الألقاب" و "الأنباز" واحد.

ومنه قيل في الحديث: "قوم نبزهم الرافضة"; أي لقبهم. وقوم -من أصحاب الحديث- يغيرون اللفظ .

13- و ( الشعوب ) أكبر من القبائل مثل "مضر" و "ربيعة".

14- قولوا أسلمنا ; أي استسلمنا من خوف السيف وانقدنا .

لا يلتكم أي لا ينقصكم وهو من "لات يليت [ويلوت] ".

ومنها لغة أخرى: "ألت يألت [ألتا] " .

وقد جاءت اللغتان جميعا في القرآن; قال: وما ألتناهم من عملهم من شيء .

والقرآن يأتي باللغتين المختلفتين; كقوله في موضع: تملى عليه ; وفي موضع آخر: فليملل وليه بالعدل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث