الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 487 ] ( 78 ) سورة عم يتساءلون

قال مجاهد: لا يرجون حسابا لا يخافونه. لا يملكون منه خطابا لا يكلمونه إلا أن يأذن لهم. وقال ابن عباس: وهاجا مضيئا. عطاء حسابا جزاء كافيا، أعطاني ما أحسبني أي كفاني.

التالي السابق


هي مكية، وتسمى سورة النبأ.

( ص ) ( قال مجاهد : لا يرجون حسابا : لا يخافونه ) أخرجه عبد بن حميد عن شبابة، عن ورقاء، عن ابن أبي نجيح ، عنه بلفظ: لا يبالون فيصدقون بالبعث.

( ص ) ( لا يملكون منه خطابا : لا يكلمونه إلا أن يأذن لهم ) قلت: وقيل: [ لا] شفاعة إلا بإذنه.

( ص ) ( وقال صوابا : حقا في الدنيا وعمل به ). قلت: وقال أبو صالح : لا إله إلا الله في الدنيا.

( ص ) ( وقال ابن عباس : وهاجا مضيئا ) أخرجه ابن أبي حاتم عن أبيه، عن أبي صالح ، عن معاوية ، عن علي، عنه.

( ص ) ( وقال غيره: وغساقا [ النبأ: 25]: غسقت عينه ).

[ ص: 488 ] ( عطاء حسابا جزاء كافيا، أعطاني ما أحسبني أي: كفاني ). وغسق الجرح: سال، وكأن الغساق والغسيق واحد. قلت: وهو بالتخفيف والتشديد: ما يسيل من صديد أهل النار وغسالتهم. وقيل: هو ما يسيل من دموعهم. وقرئ: ( حسابا ) بفتح الحاء والتشديد، أي كربا. وقرأ ابن عباس : ( عطاء حسنا ) بالنون.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث