الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كثرة الحركة لدى الأطفال وانعكاسها على قدرتهم الذهنية
رقم الإستشارة: 2112824

8085 0 473

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بارك الله في جهودكم.
ابني كثير الحركة، وأحس أنه يجد صعوبة في الحفظ، وقد بدأ مؤخراً بسؤالي: لماذا لا أستطيع أن أحصل على علامة كاملة؟ في حين صديقي يستطيع؟ ففطر قلبي! أريد مساعدته لكن لا أعرف ماذا أفعل؟
جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Diala حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:
فبارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع (إسلام ويب).
إن كثرة الحركة هي علة معروفة وسط الأطفال، وتتفاوت درجة هذا الاضطراب من طفل إلى آخر، وبعض الأطفال تكون كثرة الحركة لديهم شديدة بصورة مزعجة، ويكون الطفل انفعالياً، ويصعب عليه التركيز في مثل هذه الحالات، تعتبر هذه الحالة حالة مرضية، تعرف بمتلازمة فرط الحركة، وهي تخل كثيراً باستيعاب الطفل ومقدرته على التركيز الأكاديمي.
هذه الحالة يجب أن تعالج، والحمد لله تعالى الآن توجد علاجات فعالة جداً، والعلاج ينقسم إلى علاج دوائي وإلى علاج سلوكي، وأفضل الأطباء الذين يتعاملون مع هذه الحالات هم أطباء الأطفال المختصون في أمراض الأعصاب لدى الأطفال أو الطبيب النفسي المختص في الطب النفسي للأطفال.
هذا يقودني لأن تذهبي بابنك إلى أحد المختصين، ليقوم بتقييم الطفل تقييماً صحيحاً، وتوجد معايير وأسس لتشخيص هذه الحالات، ليس كل زيادة في الحركة مرضاً، وليس كل تشتت في الانتباه مرضاً، وهنالك مقاييس ومعايير، وهذا لا يحدد إلا من خلال المختص، فعليه أرجو أن تذهبي بابنك إلى الطبيب الأخصائي، والحمد لله تعالى توجد أدوية فعالة جداً الآن للتحكم في فرط الحركة، منها دواء يعرف باسم (رتليين)، وهنالك دواء يعرف باسم (كونسرت)، وهنالك دواء ثالث يعرف باسم (استلاتوله)، وهنالك برامج علاجية سلوكية تساعد هؤلاء الأطفال بصورة ملحوظة.
أرجو أن تذهبي بابنك إلى الطبيب، والأدوية لا تعطى أبداً إلا بعد تأكيد التشخيص، وتعتمد على عمر الطفل، فالطفل الذي يقل عمره عن خمس سنوات أو ست سنوات لا ننصح أبداً باستعمال الأدوية، ونعتمد فقط على تعديل السلوك، وذلك من خلال الترغيب للطفل وتحفيزه.
بارك الله فيـك وجزاك الله خيراً على التواصل مع (إسلام ويب).
وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً