ما الأسباب والعوائق التي تعيق دراسة علم النفس - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما الأسباب والعوائق التي تعيق دراسة علم النفس
رقم الإستشارة: 2122756

19654 0 587

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا أحضر لمقالة بعنوان: ما يعيق بدراسة علم النفس، وتقريبا هي جاهزة، ولكن حسب خبرتكم أريد أسبابا أو عوائق تعيق بدراسة علم النفس، بالنسبة للفرد العربي، أي بالوطن العربي، وأنا من الأشخاص المتشجعين جدا للدراسة في علم النفس.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ aseelali حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

إن هنالك إيجابيات كثيرة حول دراسة علم النفس، في كثير من الجامعات والمؤسسات العلمية العربية، ولكن النواقص أو القصور أو الإعاقات، من أسبابها أمور تتعلق بالفرد الدارس نفسه، حيث إن هذا الفرد قد يكون ليس له رغبة حقيقية أو مقدرة، لدراسة هذا العلم.

ثانيًا: كثير من الذين لديهم مشاكل أو صعوبات نفسية في أسرهم، أو في شخصياتهم ربما يلجؤون لدراسة علم النفس، وهذا قد لا يكون أمرًا جيدًا.

ثالثًا: لابد لدارس علم النفس العربي أن يكون متمكنًا من أحد اللغات، خاصة اللغة الإنجليزية، لأن معظم المراجع الجيدة والأسس الأصول لهذا العلم الحديث هي بالطبع أجنبية.

رابعًا: دراسة علم النفس النظري لوحده لا أعتقد أنها كافية، وهذا يفوت على الكثير من الدارسين، لابد تشمل هذه الدراسة فترات من التدريب الإكلينيكي السريري، أي في المستشفيات النفسية أو المؤسسات العلاجية التأهيلية المشابهة، وهذا غير متوفر بالنسبة للكثير من الدارسين.

أما فيما يخص الجوانب الأخرى، هي: الإعاقات التي تتعلق بالمؤسسات التي تقوم بتدريس هذه المادة: أولاً تجد في بعض الدول أن دراسة علم النفس هي جزء من المقرر الأكاديمي في كليات التربية، وفي جامعات أخرى تجد أن هذا العلم هو جزء من المقرر الأكاديمي في كلية الآداب، وسمعتُ أيضًا أن أقسام العلوم الفلسفية ربما تكون دراسة علم النفس جزءا منها.

هذا لا أقول تخبط، لكنه لا يعطي النمط والروح والنظام الواحد الذي يستطيع أن ينتهجه الدارس، ولا يسهل عليه عملية التبادل العلمي ما بين هذه الكليات، هذا عائق أساسي من وجهة نظري.

ثانيًا: من العوائق الرئيسية من وجهة نظري: إهمال بعض الكليات التي تدرس علم النفس، علم النفس من المنظور العربي والمنظور الإسلامي لا يركز عليها كثيرًا، وتجد أن معظم هذه المقررات تركز على علم النفس التحليلي الفرويدي، أي الذي قام بوضعه (سيجموند فرويد)، ومن أتوا من بعده، لا نقول إن كل ما قاله فرويد معيوب، لكن تجد كثيرا من الدراسين يعتقدون أن مخترع علم النفس هو فرويد، وهو المدرسة التحليلية، ولا توجد أشياء أخرى.

الآن التوجه في كثير من الدول الغربية التي تدرس المدرسة التحليلية فقط كجزء من التاريخ في العلوم النفسية، وليس أكثر من ذلك، لكن في دولنا وكما نشاهد حتى في كثير من المقررات وكذلك الخريجين من كليات علم النفس الذين يحضرون للتدريب معنا، تجد أن المدرسة التحليلية مسيطرة عليهم بدرجة كبيرة.

إذن إعادة النظر في المقررات هو أمر مطلوب ولابد أن تجدد.

ثالثًا: كثيرًا من الترجمات التي قامت بها كليات علم النفس لا أقول معيوبة، لكن لا تجد منسقًا ونمطًا واحدًا لهذه الترجمات، تجد المصطلح باللغة الإنجليزية له عدة ترجمات، وهذا قد يأتي بشيء من التشابه والتشابك، والتداخل والتقاطع الفكري الذي قد لا يكون جيدًا بالنسبة للدارس لهذه المادة.

تقريبًا هذه هي الصعوبات أو المعوقات التي ربما تواجه الدراسين لهذا العلم، لكن بصفة عامة نحن نشجع على دراسة هذا العلم، إن كانت هناك رغبة من الطالب نحو ذلك، ومن الضروري أيضًا هو أن يطور الدارس نفسه، وعلم النفس نفسه أصبح الآن متشعبًا وفيه أقسام تخصصية دقيقة.

سيكون من الجيد للدارس أن يفكر مباشرة بعد التخرج من دراسة البكالوريوس في علم النفس أن يدرس أحد الفروع خاصة في علم النفس، ومن الضروري جدًّا أن تكون هنالك مجالات واضحة للدراسات التطبيقية – الدراسات العملية – لأن هذا هو المفيد في حياة الناس في نهاية الأمر.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • صابر

    بسم الله الرجمن الرحيم السلام عليكم
    انا اوافقك الراي في كل ما قلته للا عنصرا واحد لا ادري لماذا يصر عليه اغلب الباحثين الا وهو المنظور العربي او الاسلامي، ان المعرفة ابشرية هي بالاساس معرفة انسانية مثل ما حدث مع المسلمين الاوائل في ترجمتهم ونقلهم للعلوم اليونانية والهندية والفارسية ولم يفكرو في اسلمة هذه العلوم....

  • الجزائر ناصر

    لماذا اغلبية المدرسين لعلم النفس يعانون من امراض عقليه او ما شبه ذلك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: