الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من حبي وتعلقي بهذا الشخص؟
رقم الإستشارة: 2136996

88165 0 885

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

منذ عام وأنا أتصفح مواقع الانترنت، نظرت إلى صورة شخص معروف، فتعلق قلبي به، وأحببته لدرجه أني لا أفكر إلا فيه طوال وقتي، وإذا نمت أراه في منامي، لقد أشغلني عن أشياء كثيرة، تعبت نفسيتي، وأهملت دراستي، ولقد بحثت عن كل الطرق حتى أتركه ولكني لم أستطع، أدعو الله أن يهدي قلبي ويثبتني، وأستغفر الله، ونادمة على تقصيري في وقتي، وضياعه في شيء لا أستفيد منه، وأعرف أنه لن يكون من نصيبي، ولكني لا أستطيع نسيانه، فقد أخذ عقلي، لقد ابتليت بهذا الحب، وأريد التخلص منه، فما الحل؟ لا تنسوني من الدعاء، فأنا والله بحاجة إليه.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ اللهم اهد قلبي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإنه لا يخفى عليك حكمة هذه الشريعة التي حرمت على الرجال وحرمت على النساء إطلاق البصر، فقد قال الله تعالى: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم} ورغم دخول المؤمنات في الآية، إلا أن الله خص المؤمنات فقال: {وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهنَّ ويحفظن فروجهنَّ} والنظر هو أقصر الطرق إلى قلب الإنسان، وهو سهم من سهام إبليس المسمومة، وإذا كان السهم مسموما فإنه يُتلف البدن، وكذلك النظر يُتلف قلب الإنسان، ولذلك ينبغي أن يتقي الإنسان ربه تبارك وتعالى، ويحفظ هذه الجارحة العظيمة، لأن إطلاق العنان للبصر سبب لكثير من المصائب.

كل الحوادث مبدأها من النظر ... ومعظم النــار من مستصغر الشرر
كـم نظرة فعلت في نفس صاحبها ... فعل السهام بلا قوس ولا وتـر
يـــــــسر نــاظره ما ضر خاطره ... لا مرحبًا بســرور عاد بــالــضــــرر

وعندما نتكلم عن حرمة النظر بهذه الطريقة، فإنه يستوي النظر الطبيعي، والنظر في مجلة، والنظر في شاشة، والنظر في المواقع الإلكترونية، بل إننا نرى أن النظر في المواقع وفي هذه الصور والشاشات، أخطر من النظر المباشر، وخاصة بالنسبة للفتاة وللفتى كذلك، لأن الإنسان في النظر المباشر قد يُدركه حياء، وقد لا يستطيع أن يفعل ذلك بارتياح، ولكن في هذه المواقع فإنه يستطيع أن يتثبت في الصورة، وينظر إليها دون حياء وخجل.

وعلى كل حال: نسأل الله تبارك وتعالى أن يغفر لنا ولك، ونشكر لك حقيقة هذه الروح التي دفعتك للسؤال، ودفعتك للتواصل مع الموقع، وهذا يدل على أنك على خير كثير، ويدل على أنك منزعجة مما حصل، وهذا دليل على أن معدنك طيب - ولله الحمد-، ونسأل الله تبارك وتعالى لك كل توفيق وسداد، وحتى تتخلصي مما أنت فيه فيجب عليك ما يلي:

أولاً: أن تتذكري أنه لا مجال للارتباط بصاحب الصورة.
ثانيًا: تذكري أن النظر بهذه الطريقة بشهوة أو ميل يعتبر معصية ومخالفة شرعية.
ثالثًا تذكري أن الطرف الثاني لا ينتبه لك ولا يعيرك بالاً.
رابعًا: تذكري أن هذا الطرف المنظور لا يظهر لك إلا جماله وشكله الظاهر، ولكنه لا يخلو من العيوب كغيره من البشر، فتذكري ما عنده من نقائص وخلل، وأنه كسائر البشر.
خامسًا: حاولي ألا تكرري النظر، وألا تبحثي عن هذه الصورة من أجل النظر إليها مرة ثانية.
سادسًا: عليك أن تتخلصي من كل ما يمكن أن يذكرك بهذه الصورة أو بصاحبها.
سابعًا: ندعوك إلى شغل النفس بالمفيد، فإن الإنسان إذا لم يشغل نفسه بالخير وبالحق شغلته نفسه بالباطل.
ثامنًا: ندعوك إلى أن تكثري من الاستغفار والتوبة للواحد القهار سبحانه وتعالى.

ونبشرك بأنك إذا كنت بهذه الروح وبهذا الجهاد وبهذا الحرص، فإنك مأجورة على هذه المحاولات، فتعوذي بالله تبارك وتعالى من الشيطان، ولا تيأسي، وحاولي أن تشغلي نفسك كما قلنا بالأشياء المفيدة، وعمري هذا القلب وهذا الفؤاد الغالي بحب الله تبارك وتعالى، فإن حب الله تبارك وتعالى إذا ملك قلب الإنسان، أو كان القلب عامرًا بحب الله تبارك وتعالى، فإنه يغني عن كل محبوب سوى الله سبحانه وتعالى، وهو كذلك عصمة للإنسان من الوقوع في المخالفات، وحب هذه النقائص التي توجد في هذه الحياة.

وأخيرًا: ندعوك إلى أن تحكمي عقلك، وتدركي –وقد أدركت– خطورة ما ترتب على هذا الانشغال بذلك الشخص، أو بتلك الصورة التي لا تعيرك بالاً، ولا تدرك أنك تفكرين فيها، ولن تستفيدي من هذا إلا العنت والتعب، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يسهل أمرك.

وعليك أخيرًا كذلك بالتضرع إلى الله تبارك وتعالى الذي يجيب المضطر إذا دعاه، ونحن بدورنا نسأل الله تبارك وتعالى أن يُخرج ذلك الشيء من قلبك، وأن يعمر قلبك وقلوبنا بحب الله تبارك وتعالى وبطاعته، وأن يلهمنا رُشدنا، وأن يعيذنا من شرور أنفسنا، وأرجو أن يكون في الذي حصل معك درساً لنا ولك ولإخواننا ولأخواتنا، فسعيد في الناس من اتعظ واعتبر بغيره، ونسأل الله تبارك وتعالى لك التوفيق والسداد والثبات، هو ولي ذلك والقادر عليه.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر نور

    السلام عليكمورحمة الله و بركاته
    جواب أختنا الفاضلة كافيا ووافيا بارك الله فيك وفيها
    وتذكري أن الإنسان له قدرة أن يقنع عقله الباطي بأي شيء ممكن كأنه يحب شخص ويقنع هذا به نفسه أو العكس أن يقنع نفسه أنه يكرهه ويكرر هته الفكرة ويكتبها ويقرأها بالصوت وهو يقنع بها عقله الباطني وبالتكرار و الثقة بالله عز وجل سيجد نفسه مقتنع بأنه يكرهه
    جربي عزيزتي ولا تنسي الدعاء ولن تندمي

  • السعودية الإسلام الكبير

    يااااابنيتي التقي الله اني الله على كل شيء عظيم ،،،،،، حتى انا صار في بنتي حبت رجال والرجال يقولها حبيبتي ويها ماابغى تقعد معه وغيرنا البيت لانه كان هيندي ولحقانا وغيرنا ولحقانا والمره هاذي رحنا بيت مسكون ومالحقنا وقالت بينتي خلونا نقعد في هاذا البيت ولحقانا ومسك بينتي وسلم عليها في فمها وراحت تبكي هاوشنا ضربناه وعلمنا الشرطة محد نفع وايش سوت بينتي الذكيه استغفرت و قرءه القران كله وصارت تصلي وتصلي صلاه أليل و التراويح وألسنه و كذاه وحفظت القران الكريم كله غيب زي سوره ،،،،ً، البقره ،،،،،، محمد ،،،،، الأنفال ،،،،،، النساء ،،، ال عمران ،،،،، الممتحنة كلها السور الي قلتها حفظها غيب وتدعو الكفار الى مسلمين ،،،،، تدعو اسماء الله الحسناى ،،،،وبنتي في صف 3 ابدائيه وبعدين رحنا بيتنا القديمه والهندي فيه بس ماسار ينتبه لها ولا يفكر فيها ولا يه اصل تفكر فيه سوي مثل بنتي وراح يصيرلك انك ماتفكري فيه ولا هو في عقلك ،،،. قال تعالى (أن الله على كل شيء قدير)

  • العراق الحجاج

    لله در المتنبي حينما قال
    مما اضر باهل العشق انهم
    هووا وماعرفوا الدنيا ومافطنوا
    تفنى عيونهم دمعاً وانفسهم
    في أثر كل قبيح وجهه حسن

    بصراحة انتي انسانه تافهه
    هذي هي الحقيقة
    الناس تقتل والمسلمون يذبحون وانتي منشغلة بـ صورة

  • يعقوب

    بارك الله فيكم على الاجابة الوافية الشافية. ادعو الله تعالى ان يفرج هم كل متعلق بحب مخلوق و الرجوع لحب الخالق جل في علاه. و ليعلم كل هاو ان الحب في هذه الحالات ليس سوى سجن و عذاب و مدعاة لنبذ العقل و المنطق و ترجيح القلب الكفيف المدي لهلاك صاحبه و شكرا.

  • انغام

    انا احببت هذا الموقع

  • مصر اميره محمود

    جزاك الله خيرا يارب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً