الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يوجد تكيس مبايض مع الدورة المنتظمة والهرمونات المنتظمة؟
رقم الإستشارة: 2144196

60980 0 594

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة بعمر 29 سنة، متزوجة منذ 4 أشهر ودورتي الشهرية منتظمة قبل وبعد الزواج، لكن الشهر الأخير تأخرت الدورة 12 يوماً، وفحصت تحليل دم ولم يوجد حمل، عملت لي الدكتورة سونار ووجدت تكيس على المبايض، وعند نزول الدورة في اليوم الثاني عملت تحليل للهرمونات :

LH و FSH و free testosterone و البروجسترون و هرمون dhea-s و Prolactin

الحمد لله ظهرت جميع نتائج التحاليل طبيعية، صرفت لي الدكتورة حبوب جلوكوفاج استخدمه مرتين من أول يوم في الدورة لمدة أسبوعين.

سؤالي: هل يوجد تكيس مبايض مع الدورة المنتظمة والهرمونات المنتظمة؟ وهل أستخدم العلاج الذي وصفته الدكتورة أم لا ؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هيا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهم علامة على وجود تكيس في المبايض هي حدوث تباعد في الدورة, مع وجود علامات لارتفاع هرمون الذكورة, مثل زيادة الشعر في أماكن غير معتادة للأنثى, مثل (الذقن, الشارب, الصدر ) أو تساقط الشعر الشديد, مع ظهور حبوب, والسمنة الجذعية, وغير ذلك من علامات .

التكيس في مثل حالتك هو أمر مستبعد, ذلك أن الدورة منتظمة, وتحليل الهرمونات طبيعي، ولم تذكري أن لديك أي علامات على ارتفاع هرمون الذكورة .

جود تكيسات صغيرة بالتصوير التلفزيوني لا يدل بالضرورة على أن الحالة هي تكيس مبايض, بل يمكن أن تتم مشاهدة بعض التكيسات الصغيرة في الأنثى الطبيعية, وهي تمثل أجربة البويضات التي تكون في مراحل مختلفة من التطور, وتعتبر حالة طبيعية وليست مرضية.

إذا جوابي على سؤالك الأول هو : إن لم يكن لديك أعراض ارتفاع هرمون الذكورة وكانت الدورة منتظمة, فلا يكون لديك تكيس في المبايض حتى لو تمت مشاهدة ذلك بالتصوير.

أما جوابي على سؤالك الثاني فهو: إن كان تأخر الدورة قد حدث لمرة واحدة فقط, وفي العادة الدورة منتظمة, فهنا لا داعي لتناول العلاج، لكن إن أصبحت الدورة تتأخر بشكل متكرر, فهنا قد تتحول الحالة فيما بعد إلى تكيس، وهنا يمكن - وكنوع من الوقاية- تناول الغلكوفاج .

من المبكر القول بتأخر حدوث الحمل عندك من الآن, لأن فترة أربعة أشهر تعتبر فترة قصيرة, ويجب الانتظار مدة سنة إن كانت باقي العوامل وأهمها تحليل السائل المنوي طبيعية.

نسأل الله العلي القدير أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية بركان الحنين

    انا مثلك تماما
    لكن تزوجت والحمدلله حملت وبعد الولاده ب3 سنين لم يحصل حمل وذهبت وكشفت وقالتلي نفس كلامك الهرمونات منتظمة والدورة منظمة بس عندي زيادة وزن وعندي شعر بالذقن خفيف من قبل الزواج
    واعطتنني جلوكوفاج وفيتامين e وحامض الفوليك وابر تنشيط وتفجير لكن ربي ماكتبلي وماحملت واستمريت على الجلوكوفاج لكن تعبني جدا عمللي دوخة وزغلله بعيني وهبوط وتركته والان انا كل توكلي على الله ادعي بصلاتي واستغفر وربنا هو المعطي الكريم
    وربي يرزقك ويرزقني ويرزق كل محرومة يارب

  • مصر مني

    والله مشكورين المرض ده منتشر والناس بتبقي ضحية المنشطات شكرا علي افادتكم


  • رومانيا ورده

    الله يعين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً