ماذا أفعل مع أختي التي تكلم الشباب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا أفعل مع أختي التي تكلم الشباب؟
رقم الإستشارة: 2159975

14806 0 496

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب ملتزم بفضل الله, ولدي أخت في الجامعة غير ملتزمة إطلاقا, لا بالحجاب, ولا بالصلاة, ولا بأي شيء, تكلمت معها مرارا بالموضوع, وعندما تجاوزت سن البلوغ تقول لي سوف ويطول بها الأمد, ولكن ذات مرة ضبطتها وهي تكلم شابا بالتليفون, فانفجرت غضبا, وقمت بضربها, وقالت لي لن أفعل ذلك مرة أخرى, ولكنها عادت مرة أخرى واعتذرت.

أبي وأمي لا جدوى منهما في ردعها, يقولون لي اتركها فأنت تؤثر على دراستها, وتسبب لها حالة نفسية, فقمت بمقاطعتها نهائيا, وتبرأت منها بيني وبين نفسي, ولكن الأمر تطور, ضبطتها تتكلم مع شاب قبل الفجر, فما أفعل؟ فأنا أكاد أنفجر من الغضب والحزن, وأرى أبي وأمي سلبيين, مع أني نصحتهما كثيرا للضغط عليها لعلها ترجع.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن والاه.

بداية نرحب بك ابننا في الموقع، ونشكر لك هذا الحرص على هداية الأخت، ونشكر لك هذه الغيرة على عرضك، ونسأل الله أن يثبتك، وأن يقر عينك بصلاح هذه الفتاة وبعودتها إلى الصواب، وننصحك بالاقتراب من هذه الأخت الشقيقة والإحسان إليها وملاطفتها والاهتمام بها، ولا نشجع مسألة الهجران، لأنه في هذه الحالة سيكون مصدر فساد وضياع لها.

إذا كان الأب سلبيا والأم سلبية فليس من المصلحة إدخالهم في كل صغيرة وكبيرة، ولكن حاول معالجة هذه الأمور بينك وبين شقيقتك، واجتهد في النصح لها، واقترب منها، قدم لها خدمات، وانصحها، وبيّن لها خطورة ما يحصل من الشباب، وأن فيهم ذئاب، يعني بهذه الطريقة.

أريد أن تغير أسلوبك، ولا تتوتر، لأنك ملتزم وهي ضائعة، فهي بحاجة إلى نصحك، وبحاجة إلى أن تكون بجوارك، بحاجة إلى أن تهتم بها، واجتهد في إرضاء والديك وكسب رضاهم وكسبهم إلى صفك، ولا تجعلها تستفيد من هذه السلبية من الوالدين، لأنها إذا سمعت أنك تؤثر على نفسيتها وعلى دراستها (وكذا)، هذا سيجعلها تتقوى عليك، ولن تسمع لك كلامًا، وليس في ذلك مصلحة لها.

فإذن ينبغي أن تغيّر أسلوبك وطريقة التعامل، لأن في حالة الأب السلبي والأم السلبية لا تنفع هذه الشدة، بل لا ينفع هذا الهجر في هذه الحالة، لأن الهجر فيه ضرر، وهو في الحقيقة ما تتمناه هي، إذا هجرتها أنت تصبح ليس لها مسؤول, وليس لها متابع, وليس هناك من يهتم بسلوكها وأخلاقها وخروجها عن الطريق الجاد الذي يُرضي الله تبارك وتعالى، ولذلك قبل أن يهجر الإنسان, وقبل أن يخاصم لا بد أن يقدر الخسائر، لا بد أن يعرف أين جوانب المصلحة.

فالمصلحة هنا (بالعكس) بالاقتراب منها, والتواصل معها, والاجتهاد في نصحها, وتقديم المساعدات، وتجنب الضرب وهي كبيرة، لكن الحوار، المناقشة، إعطاء مقدار من الثقة، تخويفهم من عواقب هذا الطريق الذي لا يُرضي الله، ولا تنزعج لأنك ربما تقول (ماذا يقول الناس؟ وكذا) لا، نحن علينا أن نؤدي ما علينا، والهداية من الله تبارك وتعالى، والله تبارك وتعالى لا يلومنا على التقصير، فمن التقصير أن تقصر في النصح، ومن التقصير أن تقسو عليها، ومن التقصير أن تخسر علاقتك بوالديك، ومن التقصير أن تتوقف عن نصحها والوقوف في طريق من يريد أن يعبث بكرامتها.

أرجو أن تغير نظرتك فتقول لها (أنا أشفق عليك، أنا أخاف عليك، لأنك عرضي، ولأنك حبيبتي الغالية، أختي العزيزة، ولا أملك أغلى منك، والإنسان يريد أن يفدي أخته بنفسه) ونحو هذا الكلام الجميل الذي ينبغي أن تصدقه الأفعال، فإذا احتاجت إلى دفاتر، احتاجت إلى أشياء تجتهد في توفير كل متطلباتها، بأن تكون إلى جوارها، ثم تحذرها من مغبة التمادي في مكالمة الشباب، ونسأل الله أن يحفظها ويسددها ويردها إلى الحق.

كما أرجو أن تطلب من الوالدين الدعاء لها ولك بظهر الغيب عند السجود، دبر الصلوات، في أوقات الإجابة، لأن الله تبارك وتعالى يهديها ويردها إلى الحق والصواب.

المهم أرجو أن تواصل النصح ولكن بلطف، تنتقي الكلمات، تختار الأوقات، وتقدم الخدمات، وتحسن للآباء والأمهات، وتجتهد في برهم، ولا تدخلهم في هذه المشاكل، لأن دخول الأب والأم في هذه الحالة هو مدمر وعنصر شر, وليس عنصرًا فيه مصلحة، لأن ذلك يشجعها على التمادي وستتقوى عليك وتتمادى، ولكن ضيع هذه الفرصة وفوّت عليها هذه الفرصة بمزيد من الاهتمام بها, والاقتراب منها, ومواصلة النصح لها، لأن ترك النصح وهجرانها سيجعلها تُسرع في السقوط في الهاوية.

ونسأل الله أن يحفظ أعراضنا وأعراض المسلمين، ونشكر لك هذه الغيرة، وسنكون سعداء في حال تواصلك مع الموقع.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية مها

    السلام عليكم
    طيب انا انصحها و لكن ترجع وتكلم

  • السعودية امل

    والله ماادري شفيه الجيل هذا شباب والله لو لحقت على ايام قبل كان عرفت الاخلاق والادب الله يسامح اختج وتعتذر منج يارب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: