الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أتوهم أن كل تعب أو إرهاق يحصل لي بأنه مرض خطير
رقم الإستشارة: 2181854

3824 0 252

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

منذ فترة أصابتني حالة وهي: أنني أخاف كثيرا من الأمراض، وأي تعب وإرهاق يحصل لي يدور في مخيلتي أنني مصابة بمرض خطير.

عمري 14 سنة، ساعدوني أرجوكم أريد التخلص من هذه الأفكار، أريد أن أعيش حياة سعيدة وهنية.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ ريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على الكتابة إلينا.

من الواضح أنك تعانين من حالة نفسية معروفة ومنتشرة نسميها "رهاب المرض" عندما ينشغل ذهن المصاب على صحته، معتقدا بأن لديه مرضا ما، كالسرطان أو غيره، وأن الأطباء إما أنهم يعلمون بهذا المرض ولكنهم لا يخبروه بهذا صراحة، أو أنهم لا يعرفون؛ لأنهم لم يكتشفوا بعد هذا المرض، ويعتقد الشخص أنه يحتاج للمزيد من الوقت، والمزيد من الاختبارات والفحوص، والمزيد من آراء الأطباء المختلفين، حتى يصل للتشخيص الذي كان يخافه كل هذا الوقت.

وفي كثير من الأحيان تترافق هذه الحالة بما وصفت من أعراض، والتي تصل بعد حين للخوف من الصداع أو التعب، وبصراحة في كثير من الحالات مهما قمنا بالمزيد من الفحوصات والاختبارات، ومهما تعددت آراء الأطباء بالتخصصات المختلفة، فكل هذا قد لا يُذهب عن ذهن هذا الشخص فكرة المرض؛ فإذا به ومن جديد، يبدأ سلسلة جديدة من الأطباء ومن الاختبارات، سواء في نفس البلد، أو حتى السفر لبلاد أخرى من أجل الوصول إلى "جذور المرض، ومعرفة هذا التشخيص"!!

طبعا يمكن لهذه الحالة أن تخف وتزول من نفسها، وخاصة أنك في هذا العمر اليافع، ولكن إن طالت المعاناة وتطورت، فأنصحك بمراجعة أخصائية نفسية في المدينة التي تعيشين فيها، وستقوم هذه الأخصائية بأخذ القصة كاملة، ومعرفة الأمور الكثيرة والتي لم تخبرينا عنها كنمط الحياة، وعلاقاتك الأسرية والاجتماعية، وتاريخ طفولتك، وطبيعة حياتك اليومية.... ومن ثم يمكن لها أن تقوم بعد التشخيص بالعلاج المطلوب.

هل عندك بالإضافة لانشغال البال بالأمراض، هل عندك شيء من الأعراض النفسية الأخرى كالاكتئاب وغيره، ولابد للأخصائية النفسية من تحري هذا، والقيام بتقديم العلاج المطلوب.

عافاك الله، وأراح بالك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً