كلما أردت الذهاب إلى المسجد تمنعني زوجتي النصرانية فماذا أفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كلما أردت الذهاب إلى المسجد تمنعني زوجتي النصرانية، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2183805

6540 0 354

السؤال

في الماضي كنت أشرب الخمر، لا أصلي، أدخن السجائر، ولكن الحمد لله تبت إلى الله، وأصلي، ولا أدخن، ولا أشرب الخمر، وأريد الذهاب للمسجد؛ ولكن زوجتي مسيحية متشددة في دينها تؤمن أن عيسى هو الله، ولا تريدني أن أذهب للمسجد، أريد أن أذهب للمسجد لصلاة التراويح ولكن زوجتي لا تريدني أن أذهب للمسجد، وأصبحت علاقتنا الزوجية عصيبة، والمشاكل كل يوم لا أعرف ماذا أفعل؟

أنصحوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ achraf حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك في الموقع، ونهنئك بهذه التوبة، ونسأل الله أن يثبتك ويُسددك، وأن يلهمك السداد والرشاد، ونشكر لك هذه العزيمة التي حملتك على الإيمان وترك هذه المعاصي التي هي من كبائر الذنوب، ونوصيك بزوجتك خيرًا، وندعوك إلى أن تُظهر لها جمال وكمال هذا الدين العظيم الذي شرفنا الله تبارك وتعالى به، فإننا نؤمن بأنبياء الله ولا نفرق بين أحد من رسله، ورغم انحرافها في عقيدتها إلا أنها تُعتبر كتابية يجوز للمسلم أن يتزوج بها، وينبغي أن يُحسن إليها، ويُتيح لها فرصة العبادة، وأداء العبادات على حسب دينها، ولكن ليس لها أن تأمره بترك المسجد، أو أن تدعوه إلى ترك الإيمان.

ومع ذلك فإننا ندعوك إلى المسايسة والتحايل عليها والتعامل معها بلطف، وتبين لها أنك لا تسألها عن دينها، ولا تمنعها من أداء عبادتها، وعليها كذلك أن تترك أمر العبادة بينك وبين الله تبارك وتعالى، فإن هذه الطاعات لا تُترك لأمر أي إنسان مهما كان هذا الإنسان حتى ولو زوجة، بل حتى لو كانت أُمًّا، حتى لو كان أبًا، فإن الأب المسلم لو منع ولده من الصلاة أو منعه من بعض الفرائض التي فرضها الله فإن الله يقول: {فلا تُطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفًا} لا يُطيع أحدًا في معصية الخالق، ولكن مع ذلك الإسلام دعا إلى حسن المعاملة ودعا إلى الإحسان إلى هذا الشريك الملاصق مثل: الزوجة، والجار بالجنب، والصاحب بالجنب، كل هؤلاء وخاصة الوالد والوالدة أيضًا، حتى لو أمرونا بأمر فيه معصية فإننا نطيع الله ونحسن إليهم ونصحبهم بالمعروف، لكننا لا نطيعهم فيما يُغضب الله تبارك وتعالى.

ونتمنى أن يكون إحسانك إليها ظاهرًا، وتظهر بأنك بعد الإسلام أفضل وأحسن معها، حتى يكون في ذلك دعاية للإسلام ودعوة لها إلى اللحاق بك في هذا الدين العظيم، فإننا معشر المسلمين إذا أحسنا عرض هذا الإسلام وتمثلناه في أخلاقنا وفي بيوتنا وفي حياتنا فإن هذا أكبر مجالات الدعوة والتأثير على الآخرين، فكيف إذا كان الآخرون أو هذه الزوجة التي عاشت معك دهرًا وأنت تعرفها؟

لذلك نتمنى أن تتفهم غضبها، وأن تتفهم مواقفها، وأن تتعامل معها برفق وتداريها، ولا تحاول أن تسلك سبيل العناد، ولكن مع ذلك لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق سبحانه وتعالى، فندعوك إلى إدارة هذه المشكلة بمنتهى الهدوء ومنتهى الإحسان، وأظهر لها أن الدين الإسلامي يدعوك إلى إكرامها والإحسان إليها مهما كان الدين الذي هي عليه طالما أنها كتابية؛ لأن الله أباح لنا أن نتزوج من أهل الكتاب، ونحسن إليهم، ونحن لا نمنعهم من أن يقوموا بالنسك والعبادة التي في دينهم، والإسلام يضرب أروع الأمثلة، وهذه صفية -رضي الله عنها– تركت ثلاثين ألف درهم وصية لبعض أهلها وأرحامها من اليهود، فالإسلام لا يمنع أن نصل أرحامنا، وأن يصل الإنسان زوجته ويُحسن إليها لو كانت نصرانية أو يهودية، ولكن العكس هو أيضًا ينبغي أن تنتبه له، فليس لها ولا لغيرها أن يمنعك من الصلاة في المسجد أو من السجود لله تبارك وتعالى.

نسأل الله أن يعينك على الخير، وأن يعينك على تجاوز هذه المسألة، وأن يعينك على حسن تمثل هذا الإسلام حتى يكون ذلك سببًا في إيمانها ودعوتها إلى الدين الحق، ونسأل الله الهداية للجميع.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر ابراهيم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    اظن ان سورة العلق وسورة البقرة فيهم رد على سؤالك


    بسم الله الرحمن الرحيم

    أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى * عَبْدًا إِذَا صَلَّى * أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى * أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى * أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى * أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى * كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ * نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ * فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ * سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ * كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ

    صدق الله العظيم
    سورة العلق

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير

    صدق الله العظيم
    سورة البقرة
    ----------------------

    رئى ليك اخى الكريم وانت حر فيما تفعل ان تطلقها اذا نهتك عن عبادة الله عز وجل واكرم لك تتزوج انسانه مسلمة على الاقل ان لم تعينك على العبادة فا هي لا تنهيك عنها!

  • الجزائر فضيلة

    السلام عليكم والصلاة والسلام على محمد واله وصحبه
    رزقك الله حبه ورضاه واعالي جناته بلا حساب وحسن الخاتمة ووقاك عذاب القبر والنار كله ونساله لزوجتك الهداية للاسلام وان يجعلها الله من اهل جناته برحمته وينجيها من النار ويجمع بينكم في خير ويجعل حياتكم جنة قبل جنة الخلد امين والحمد لله

  • السعودية محمد

    بارك الله سدد خطاكم

  • فنلندا عبد الله

    الجواب و البرهان:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ ءَايَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ)سورة البقرة الآية (221)

    الشرحً

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: