الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن الجمع في العلاج بين الرقية الشرعية والأدوية النفسية؟
رقم الإستشارة: 2193552

12405 0 519

السؤال

السلام عليكم..

أنا شاب أعزب، موظف، عمري 27 سنة، بدأت قصتي قبل ثلاث سنوات عندما عدت من العمل في المساء ( مقر العمل يبعد 600 كيلو عن مقر عائلتي )، حيث إنني مستأجر شقة عزّاب أنا وبعض الأصدقاء، وعندما فتحت باب الشقة شعرت بمثل طعنة السكين في بطني، ولا أستطيع الحراك، وأصابتني نوبة هلع قوية، علماً بأنه لم يكن أحد بالشقة، وشعرت بأنها النهاية، ومن بعد تلك الحادثة أصابني خوف شديد، وذهبت إلى أحد الأطباء النفسيين، ووصف لي علاجاً أخذت منه حبة واحدة فقط، ولم أستعمله بعد ذلك.

في الصلاة أشعر بدوخة، وكأنني سوف أسقط، ولكن إذا صليت وحدي لا يأتيني هذا الشعور، وكنت أسيطر على الخوف شبه القوي، الذي يأتيني بين الحين والآخر، رغم أنني لا أحب الاختلاط بالناس، وأصبحت شبه انطوائي في الشقة، استمر الحال سنتين، وذهبت إلى أحد الرقاة، وشعرت بالراحة وذهب الخوف عني، وعندما سافرت للعمل بعد انتهاء إجازتي، وذهبت لأداء صلاة الجمعة، وقرأ الإمام الفاتحة بدأت أتصبب عرقاً، وارتعشت قدماي وجلست، وأكملت الصلاة جالساً، ولم أصدق ما حدث، ومن بعد هذه الحادثة أصابني خوف شديد، وهلع، وتعرق شديد في اليدين، وأحيانا في القدمين، ولا أحب مخالطة الناس إطلاقاً، ولا أستطيع الخروج لوحدي من المنزل بالسيارة إلا إلى أماكن قريبة جداً مع التوتر والقلق.

عندما أذهب إلى السوق مثلا، وأرى الناس أشعر بدوخة، وتعرق اليدين، ولا أستطيع الوقوف كثيراً، ولا أحب الأماكن المزدحمة، كذلك لا أستطيع الصلاة في المسجد اطلاقاً؛ لأنه بعد ما حدث لي في المسجد ذهبت للصلاة في المسجد مرة أخرى، وشعرت بأن قدميّ لا تستطيع حملي، وزيادة في ضربات القلب، واليوم أكملت سنة بعد حادثة صلاة الجمعة، والتي بعدها تغيرت حياتي كلياً.

علماً بأنني عندما كنت صغيرا كنت أشعر بالخجل والخوف عند الابتعاد عن عائلتي.

- الخوف الشديد، أو الهلع، والقلق، والتوتر، وبعض الوساوس، والتعرق الشبه الدائم في اليدين، أبرز مشاكلي حالياً.

- الأعراض الجانبية القوية للأدوية النفسية تسبب لي عدم الاستمرار في العلاج.

- السيروكسات والفافرين والسيبراليكس تمت تجربتها من حبة حبة، ولقوة أعراضها تجنبتها.

- ما العلاج المناسب لمثل حالتي؟ وكيف أتغلب على الأعراض الجانبية للدواء؟ وهل هناك علاج يساعد على تحملها؟ علماً بأنني أعاني من نحافة زائدة منذ سن البلوغ؟
- ما سبب القرض على الأسنان أثناء النوم منذ سن مبكرة وحتى الآن؟ وهل هناك علاج مناسب؟ علماً بأن أغلب أسرتي تعاني من هذه المشكلة؟

آسف للإطالة، ولكن سؤال أخير:

هل الأدوية النفسية تؤثر على برنامج الرقية الشرعية والعلاج بالقرآن الكريم؟ وهل يمكن الجمع بينهما؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ نايف الشهري حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

سأبدأ مما انتهيت إليه أنت، وأقول لك أن الأدوية النفسية لا تؤثر أبدًا على برامج الرقية الشرعية أو العلاج الديني، على العكس تمامًا يحدث نوعًا من التضافر الذي نعتبره جيدًا ومفيدًا، ولا تستمع لمن يقولون أنك إذا أردت أن تتعالج بالقرآن والسنة يجب أن تتوقف عن العلاج الدوائي، هذا الكلام ليس صحيحًا.

أما سبب القرض على الأسنان فهو ناتج من القلق ومن التوترات، وفي بعض الأحيان يكون عادة مكتسبة بدأت من وجود حساسية في الأسنان - أو شيئا من هذا القبيل – ثم استمرت كعادة.

هذه بداية مهمة، لأني وددت أن أجيب على أسئلة معينة قمتَ بطرحها، أما مجمل القول فأقول لك: أنت تعاني من (قلق المخاوف)، وليس أكثر من ذلك، هذه الحالة - إن شاء الله تعالى - بسيطة، لكنك يجب ألا تدعمها، أنت الآن تجلس في الشقة وحدك منتهى الوقت، هذا نوع من المكافأة السلبية لهذه المخاوف، أنت يجب أن تقوم بالعكس تمامًا، يجب أن تلجأ إلى ما نسميه بالتعرض أو بالتعريض، وهو أن تخرج، أن تصر على الذهاب لزيارة أرحامك، أن تزور المرضى في المستشفيات، أن تذهب لمكان عملك، أن تحضر الندوات، أن تحضر صلاة الجماعة، أن تمارس رياضة جماعية مع بعض أصدقائك.

هذه سبل علاجية بسيطة وجيدة ومفيدة ومنافعها كثيرة جدًّا، أنت يجب أن تتغير فكريًا، أنت محتاج لذلك، أنا أؤكد لك أنه لن يحدث لك أي سوء، مشاعرك قد تجرك نحو الانزواء والانقطاع والاعتزال عن الآخرين، لكن يجب ألا تتبعها، المشاعر السلبية والأفكار السلبية يجب أن نوقفها عند حدها، ونهزمها من خلال الأفعال الإيجابية، هذه نصيحة غالية أوجهها لك - أيها الفاضل العزيز -.

بالنسبة لموضوع الأدوية: أتفق معك أن الناس تختلف في درجة تحملهم لها، وإن كانت هذه الأدوية الحديثة عامة نعتبرها جيدة وسليمة ويسهل تحملها، لكن لا زال هناك فئة بسيطة من الناس قد لا تتحملها، لا أريدك أبدًا أن تكون لك توجهات سلبية نحو الأدوية، هي مفيدة وفاعلة، ونحن هنا في إسلام ويب نحرص حرصًا شديدًا على ألا نصف أو لا ننصح بأي دواء إلا إذا كنا متأكدين من سلامته وفعاليته -إن شاءَ الله تعالى-.

أنا أعتقد أن عقار (زولفت)، والذي يسمى تجاريًا أيضًا (لسترال)، ويسمى علميًا باسم (سيرترالين) سيكون الدواء المناسب بالنسبة لك، وأنت هنا مطالب بأن تبدأ بداية تدرجية متأنية، ابدأ بنصف حبة فقط - أي خمسة وعشرين مليجرامًا - ليلاً، مع أن الجرعة المطلوبة دائمًا هي حبة كبداية، لكن في مثل حالتك أعتقد أن التدرج المتأني سوف يفيدك.

تناولها ليلاً، حوالي الساعة الثامنة والنصف مساءً بعد الأكل، بعد أن تتناول الدواء اقرأ أذكار النوم، ونم نومًا هنيئًا -إن شاءَ الله تعالى-، ولن تشعر بأي شيء في الصباح فيما يخص الآثار الجانبية للدواء.

استمر على هذا المنوال لمدة عشرة أيام، بعد ذلك ارفع الجرعة إلى حبة واحدة ليلاً، وأعتقد أنك لن تحتاج لجرعة أكبر من هذه، علمًا بأن جرعة اللسترال هي حتى أربعة حبات في اليوم، لكن أعتقد أن حالتك سوف تستجيب استجابة جيدة لحبة واحدة (ليلاً) بشرط أن تلتزم التزامًا قاطعًا وتكمل مدة العلاج، والتي هي ستة أشهر، بعدها تجعل الجرعة نصف حبة ليلاً لمدة شهر، ثم نصف حبة يومًا بعد يوم لمدة شهر آخر، ثم تتوقف عن تناول الدواء.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد، وأشكرك كثيرًا على ثقتك في استشارات إسلام ويب.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً