الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مشكلة السرحان عند مراجعة القرآن، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2202114

5794 0 273

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من مشكلة السرحان عند مراجعة القرآن، فأنا ولله الحمد، قد حفظت قسطاً كبيراً من القرآن، ولكني عند المراجعة أسرح، وهذا يسبب كثرة الخطأ في الآيات، مما يتعبني نفسياً، ويجلب لي الشعور بأني لن أستطيع حفظ القرآن قريباً.

جربت عدة حلول، منها تغيير مكان الحفظ، ورفع الصوت بالقراءة، إلا أن هذا لم ينفع، وأشعر أن سبب هذا السرحان نفسيّ، لأن غالب ما أسرح فيه أخطاء اجتماعية ارتكبتها، أو أتخيل أحداث لم تحصل في الحقيقة، وهذا الأمر ليس قديماً بل بدأت ألاحظه مؤخراً، فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا على هذا الموقع.

لحفظ القرآن، كغيره من الأعمال الذهنية والتي تحتاج للتركيز والانتباه، شروطا لابد أن يحاول الإنسان توفيرها، من أجل أن يتمكن من الحفظ والفهم، ومن هذه الشروط على سبيل المثال لا الحصر:

-توفير المكان الهادئ، والذي يساعد على التركيز، بعيدا عن الأصوات المزعجة، والأمور التي يمكن أن تشتت الذهن.

-أن يكون هو في حالة مريحة جسديا، فالتعب والجوع والحرّ أو البرد الشديدين، كلها تعيق التركيز والانتباه.

-كذلك من الناحية النفسية فالتعب النفسي من كثرة الهم أو انشغال البال بما يقلق من مشكلات وصعوبات شخصية أو أسرية أو اجتماعية، وهي ما ورد في آخر سؤالك، مما يمنعك من التركيز ويدعوك لشرود ذهنك في بعض الأمور الاجتماعية.

-حاول أن تخلي البال قليلا من مثل هذه الأمور التي تشتت ذهنك وتصرف انتباهك.

-لابد أولا وأخيرا من الطهارة واستحضار النيّة الخالصة لله تعالى، وأن تدعوه في بداية جلسة الحفظ والمراجعة أن يفتح عليك وييّسر لك.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً