هل يمكن الحمل بسبب الملامسات الجسدية بين المخطوبين - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن الحمل بسبب الملامسات الجسدية بين المخطوبين؟
رقم الإستشارة: 2206805

28864 0 424

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا مخطوبة، وحدثت بيني وخطيبي بعض الملامسات الجسدية، وفي الأخير أنزل على ملابسه، وأنا خائفة أن يكون لمسني شيء، لأن الدورة لم تأتني إلى الآن، مع العلم أننا لم نخلع ملابسنا.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ روان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نحذر دائما من مثل هذه الممارسات بين الخاطبين، حتى لو كان قد تم عقد القران بينهما، لأن هذه الممارسات غالبا ما تتطور، فلا يستطيع الخاطبان الإمساك بزمام الأمور دائما، فيحدث ما قد تندم عليه الفتاة فيما بعد –لا قدر الله-، لذلك نصيحتي لك –يا ابنتي- بتأجيل مثل هذه الممارسات إلى ما بعد إشهار الزواج، حيث الزمان والمكان المناسبين -إن شاء الله-.

بالنسبة لمخاوفك بشأن حدوث الحمل، فإنني أطمئنك تماما بأن الحمل لا يمكن أن يحدث بالتلامس الجسدي فقط، ولا يمكن أن يحدث من فوق الملابس حتى لو تلوثت هذه الملابس بالحيوانات المنوية، ذلك أن هذه الحيوانات المنوية هي خلايا ضعيفة وهشة، فهي تحتوي على نصف العدد من الصبغيات فقط، ومعروف بأن الصبغيات هي المادة الأساسية في حياة الخلية، ولذلك فإن الحيوانات المنوية لا تعيش إلا في أجواء محددة من الحرارة والرطوبة والبيئة الكيميائية، فإن خرجت من هذه الأجواء، ولامست الملابس أو الجلد فإنها ستفقد حركتها وتموت بسرعة، لذلك اطمئني من هذه الناحية، فلا يوجد أي احتمال لحدوث الحمل عندك -بإذن الله تعالى-.

أما ما حدث من تأخير في نزول الدورة الشهرية، فمن خلال مراجعتي لاستشاراتك السابقة وجدت بأن الدورة الشهرية عندك هي أصلا غير منتظمة، ولذلك فإن التأخير فيها الآن قد يكون بسبب أنها أصلا غير منتظمة، وقد يكون ازداد بسبب خوفك وتوترك.

ويمكنك الانتظار إلى ما بعد مرور أسبوع على موعدها، فإذا لم تنزل بعد أسبوع، فالأفضل عمل تصوير تلفزيوني للتأكد من عدم تشكل كيس أو أكياس على المبيض، فإن تبين بالتصوير بأن كل شيء طبيعي، فيمكنك تناول حبوب لتنزيل الدورة مثل حبوب (بريمولت)، حبتين يوميا لمدة 5 أيام ثم إيقافها، وفي خلال 2-5 أيام ستنزل الدورة -إن شاء الله تعالى-.

نسأل الله عز وجل أن يوفقك لما يحب ويرضى دائما.

ـــــــــــــ
انتهت إجابة الدكتورة رغدة عكاشة، استشارية أمراض النساء والولادة وأمراض العقم.
وتليها إجابة الشيخ أحمد الفودعي، مستشار الشؤون الأسرية والتربوية.
ـــــــــــــ

مرحبًا بك -ابنتنا الكريمة- في استشارات إسلام ويب، نسأل الله تعالى أن يسعدك وأن يتمم لك زواجك، وأن يبارك لك فيه.

بقي -أيتها البنت العزيزة والأخت الكريمة- أن ننبهك إلى أمر هام، للأسف لاحظنا عدما اهتمامك به في سؤالك، وهو الجانب الشرعي لما تم بينك وبين خطيبك، وهذا ينبغي أن يأخذ حظه من الاهتمام، الإنسان لا يسعد، ولا يحيى حياة هنيئة إلا إذا ضبط حياته وُفق ما شرعه الله تعالى له من الحلال والحرام، فهناك يجد السعادة الحقيقية، وإذا بنى حياته على هذا، فإنه يبني حياة متينة ملؤها السعادة والهناء بعيدة عن المخاوف والقلق والأخطار، وهذا ما وعد الله به عباده فقال: {من عمل صالحًا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة} .

فاحرصي بارك الله فيك على أن تمتثلي ما أمرك الله به، وتجتنبي ما حرم الله عز وجل عليك، وتلك هي سعادتك الحقيقية التي تجر إليك كل خير وتدفع عنك كل شر.

واعلمي -أيتها الكريمة- أن المرأة أجنبية عن خاطبها قبل أن يتم العقد الشرعي عليها، ومن ثم فالواجب عليها أن تتعامل مع خطيبها كتعاملها مع الرجال الأجانب من حيث عدم جواز الخلوة به، فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا يخلونَّ رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان)، ولا يجوز لها أن تضع حجابها أمامه ما دام قد رآها الرؤية الشرعية التي دعته إلى خطبتها، لأن الله سبحانه وتعالى قال: {يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهنَّ من جلابيبهنَّ ذلك أدنى أن يُعرفنَ فلا يُؤذين}.

ينبغي لك -أيتها البنت العزيزة- أن تكوني جادة وحريصة على التزام هذا الجانب في حياتك، واعلمي تمام العلم أنه يُعلي شأنك ويرفع قدرك ويغرس في قلب خاطبك هذا المحبة لك والاحترام والمهابة، وتجعله ينظر إليك نظر الإجلال والتعظيم، لأنه يُدرك تمام الإدراك أنك تصونين نفسك، فكوني على ثقة من أن هذه التعاليم الربَّانية إنما شُرعت لمصلحتك، فالله عز وجل أعلم بما يُصلحك وما يُصلح حياتك، فاتقي الله تعالى وقفي عند حدود الله، واعلمي أن تفريطك في أوامر الله ونواهيه سيجر عليك وبَالاً في حياتك، وسيحرمك من سعادات كثيرة ستنالينها إذا أطعت الله، فقد قال رسولنا -صلى الله عليه وسلم-: (إن العبد ليُحرم الرزق بالذنب يُصيبه).

نسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تونس اميمة

    اللهم إحفظ الجميع

  • مصر إلهام علي موسي

    ربنا يحفظنا يااااااااااااااارب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً