الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أسيطر على نفسي وأمنعها من عصيان ربي؟
رقم الإستشارة: 2207958

20579 0 445

السؤال

السلام عليكم.

أنا عمري 18 سنة، عندي مشكلة نفسية، وهي أني لا أستطيع التحكم بنفسي، على الرغم من أني أحفظ 45 حزبا من القرآن، ولكني أشاهد أفلاما هندية وقصصا جنسية مكتوبة فقط، ولكني لا أشاهد صورا مخزية أو أمارس العادة السرية -ولله الحمد-، ولكنني بسبب ذلك أصبحت أملك شهوة عارمة طغت على تفكيري، وتكاد تخنقني، فأصبحت أشعر بأني منافقة، وأحتقر نفسي، وأقول: كيف لحافظة القرآن أن تقرأ هكذا قصص؟ لأنه بسبب مشاهدة تلك الأفلام قد تفوتني الصلاة، وعادة ما أرسم برامج أنظم فيها حياتي اليومية، فأطبقها ليوم أو يومين، ولكن سرعان ما تفشل، نظرا لضعفي، فكيف أتحكم بنفسي، لأن قرآني سيصبح حجة علي لا حجة لي، وهذا ما أخشاه، فقد أصبحت أمتلك قلبا ميتا ولم أكن كذلك في السابق، ففي السابق كنت ذات عزيمة قوية، وأتأثر بسماع القرآن، ولكني الآن أسمعه بجفاف.

فأرجوكم ساعدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ dorra حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب -بابنتنا الفاضلة-، ونسجل إعجابنا بهذه الاستشارة، وبهذه الروح، وبهذا الحفظ لهذا المقدار الجيد جدًّا -ولله الحمد- من كتاب الله تبارك وتعالى، ونحب أن نؤكد أن الإنسان ينبغي أن يشجع نفسه، والبرامج التي تُوضع لكي يستمر عليها الإنسان لا بد أن تكون معقولة، ولا بد أن يضع فيها مسافة يُعطي فيها النفس حظها من الراحة، وحقها من الطعام، وحقها من الترويح والترفيه، وأن يكون البرنامج منظمًا، وندعوك إلى أن تتواصلي مع أسرتك وليس من خلال النت.

كما أرجو أن تتجنبي قراءة الأشياء المثيرة، والقصص السيئة، لأن هذا باب له خطورته، وله آثاره الخطيرة على الإنسان، لأن الفكرة السيئة تبدأ بالقراءة، ولذلك التفكير السالب بهذه الطريقة هو يبدأ بهذه القراءات لمواضيع سالبة وسيئة ولأشخاص ليس لهم قيم ولا حدود، فاشتغلي بتلاوة الكتاب، اشتغلي بقراءة المفيد، انتبهي لدراستك، عيشي مع من حولك، ابحثي عن العواطف في أسرتك ومع محارمك، اجلسي معهم، ضاحكيهم، كوني مع أسرتك، قريبة من والديك، وتوجهي قبل ذلك وبعده إلى الله تبارك وتعالى، واشغلي نفسك بالمفيد.

نحن لا نريدك أن تستمري على هذا الطريق، طريق القراءات السيئة، فإنها تؤدي إلى نفس النتيجة التي يمكن أن توصل إليها المناظر السيئة، وكل ذلك مما حرمه الله تبارك وتعالى، والمسلمة مسئولة عن وقتها، ولن تزولا قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يسأل عن أربع، نصف هذه الأسئلة عن العمر، لأن الأول عن عمره فيما أفناه، والثاني عن شبابه –أغلى مرحلة أنت فيها الآن-، تُسألين عنها بين يدي الله تبارك وتعالى، (وعن شبابه فيما أبلاه).

والشباب هم الذين يستطيعون أن يعملوا، فالكبير في السن يريد أن يصلي ولكن الظهر لا يساعده، يريد أن يقرأ من كتاب الله ولكن العين لا تعاونه، ولكن من الذي يستطيع أن يُطيع ويجتهد ويُبدع ويُنتج؟ إنهم الشباب، وأنت في هذه المرحلة -ولله الحمد-، ولذلك كانت حفصة بنت سيرين تقول: (يا معشر الشباب عليكم بالجدّ، فإني ما رأيت الجد إلا في الشباب) فاحرصي دائمًا على اغتنام فترة الشباب، وتوجهي إلى الله تبارك وتعالى، وواصلي الحفظ لكتاب الله والمحافظة على ما حفظتِ، وتجنبي الوحدة، فإن الشيطان مع الواحد، واشغلي نفسك بالخير قبل أن يشغلك الشيطان بالباطل، والإنسان ليس له خيار، إما أن يشتغل بما يُرضي الله، وإما أن يشغله الشيطان بغير ذلك، وللشيطان حيل ووسائل وأساليب، فاحرصي دائمًا على أن تكوني مع الله تبارك وتعالى، وتوبي إلى الله من قراءة القصص السيئة، ونحمد الله تبارك وتعالى أنك ولله الحمد لازلت في البدايات.

نسأل الله -الذي بيده وبأمنه وفضله وإرادته تتم الصالحات- أن يحفظك، وأن يسددك، وأن يلهمك السداد والرشاد، هو ولي ذلك والقادر عليه.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر هاجر من الجزائر

    الله يهديك ويهدي جميع المسلمين يارب

  • مصر احمد

    ربنا يهدينا جميعا يارب

  • مصر هبه الله محمد احمد

    بصي احسن حاجه تبعدي عن الوسيله الي بتسهلك كده وتتقربي من ربنا اكتر واكيد من اهلك وربنا يهدينا جميعا

  • اليمن يوسف

    اختي الكريمة ..
    حين تجدي من نفسك رغبه في الاقدام على مثل هذه. الاشياء تذكري التالي!
    انك ستكونين جارية لشهوتك وهواك ولن تشعري بأنك سيدة نفسك وستظلين تخدمين الشيطان
    فكري في ما بعد الممارسه كيف ستندمين وتهدين جدار من الايمان والتقوى في قلبك ولن تحصدي سوى قلق وسقوط في نظر الله وهيبتك عندالخلق
    اختي الكريمه ..
    انتي حين تفكري في زوج تفكرين في زوج مثالي مستقيم نير الوجه نير السريره والبصيرة ..
    كذالك الشباب يفكرون ويتمنون ان تكون لهم الزوجه الصالحه المستقيمة التي تخاف الله وتحفظ حقه في السر والعلن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً