الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يأس ووسوسة ونسيان وأحلام مزعجة.. تعبت نفسيا ساعدوني
رقم الإستشارة: 2210967

4573 0 328

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعاني من أمراض كثيرة، ولا أعرف التخلص منها عندي ألم في الرأس، وينزل على الرقبة والكتفين والإبطين، وآلام في المعدة، وانتفاخ في البطن، والغازات المتعبة، والضيق في الصدر، والنسيان والوسوسة، واليأس من الحياة، والأحلام المزعجة مثل: الأفاعي السود وامرأة تخرج من الغرفة مسرعة في المنام.

علما أني من جنوب العراق، والمنطقة التي أعيش فيها لا يوجد فيها راقي، ولا مساجد، تعبت نفسيا وأرجو الرد.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ شريف حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هذه الأعراض التي تحدثت عنها فيها أعراض جسدية كثيرة، وكذلك أعراض نفسية، والذي يتضح لي أن كلاً من الأعراض النفسية والجسدية يؤدي إلى زيادة العرض الآخر، وهذه الحالات نسميها بالحالات النفسوجسدية.

ليس هنالك ما يدعوك لليأس من الحياة، فالحياة طيبة، والإنسان المسلم يجب دائمًا أن يستشعر قيمتها، والضيق والمكابدة في الحياة يجب أن تكون دافعًا للإنسان من أجل أن يعدَّ نفسه ويجتهد حتى يصل إلى مبتغاه.

بالنسبة لموضوع الأحلام المزعجة: عليك أن تستعيذ بالله تعالى من الشيطان الرجيم، ومن هذه الأحلام، وألا تتحدث عنها، واتفل على شقك الأيسر ثلاثًا، أي اتبع ما نصح به الرسول صلى الله عليه وسلم.

ومن المهم جدًّا والضروري أن تسعى لأن تمارس الرياضة، سوف تفيدك في أعراض كثيرة جدًّا من الأعراض التي تشتكي منها، وسوف يتحسن نومك، وعليك أيضًا أن تتجنب تناول الأطعمة الدسمة في فترة المساء، عليك أيضًا أن تذهب إلى الطبيب العمومي، أو طبيب الأمراض الباطنية من أجل عمل فحوصات عامة، هذا لمجرد التأكد من صحتك الجسدية.

وبالنسبة للرقية الشرعية: حافظ على صلاتك، وعلى تلاوة القرآن، وعلى أذكار الصباح والمساء، وهنالك مواقع كثيرة جدًّا في الإنترنت توضح كيفية تطبيق الرقية الشرعية، هنالك رقية الشيخ محمد جبريل، ومشايخ آخرين لديهم تسجيلات جميلة جدًّا، فيمكنك أن تستعين بهذه الوسائط، الأمور أصبحت سهلة جدًّا، ليس كما مضى.

اجعل لحياتك معنى، وأقصد بذلك أن تكون فاعلاً، وأن تكون مفيدًا لنفسك ولغيرك، وأن تجتهد وتطور نفسك، أنت لديك أسرة -الحمد لله تعالى-، لديك آمال في الحياة، لديك أهداف، ضع الآليات التي توصلك لهذه الأهداف، واسأل الله أن يوفقك.

توجد أدوية تساعد في حالتك هذه، هنالك دواء يعرف باسم (سلبرايد) ويسمى تجاريًا باسم (دوجماتيل) الجرعة المطلوبة في حالتك هي خمسين مليجرامًا، يتم تناولها ليلاً لمدة أسبوع، ثم اجعلها خمسين مليجرامًا صباحًا ومساءً لمدة شهرين، ثم خمسين مليجرامًا ليلاً لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء.

وهنالك دواء آخر إذا كان متوفرًا في المنطقة التي تعيش فيها أرجو أن تتحصل عليه من الصيدلية وتبدأ في استعماله، الدواء يعرف باسم (تفرانيل) ويسمى علميًا (إمبرامين) هو من الأدوية القديمة، لكنه ممتاز وجيد جدًّا لتحسين المزاج وعلاج الضيقة والتوترات.

الجرعة تبدأ بخمسة وعشرين مليجرامًا ليلاً لمدة أسبوعين، بعد ذلك تجعلها خمسة وعشرين مليجرامًا صباحًا ومثلها مساءً لمدة شهرين، ثم تجعلها خمسة وعشرين مليجرامًا صباحًا لمدة ثلاثة أشهر، ثم خمسة وعشرين مليجرامًا – أي حبة واحدة – يومًا بعد يومٍ لمدة شهرٍ في الصباح، ثم تتوقف عن تناول الدواء.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً