الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بأني أعاني من ضعف وكسل في جسدي، مع أنني في شبابي!
رقم الإستشارة: 2211444

10172 0 426

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 20 عاما، أشعر -تقريبا- من قبل سن البلوغ بالكسل، أو بالضعف الجسدي، لابد أن أتكئ على شيء عندما أقف مثلا تلقائيا ودون أن أنتبه لنفسي، وعندما أعمل على الحاسب مثلا أسند يدي على الطاولة، أو أحيانا على ركبتي حتى ولو كانت بعيدة!!

كما أنني منذ صغري أحني ظهري دون شعور مني، وزاد هذا الأمر عندما بدأ البلوغ، أما الآن فقد قل انحناء ظهري بعد أن دربت نفسي على هذا.

الآن مع أنني في شبابي، ومع ذلك في بعض الأوقات عندما أقوم من السجود مثلا أشعر بأن ركبي لا تحملني بقوة، أو أقوم بصعوبة بعض الشيء, وأشعر بتعب بشكل عام.

علما بأنني أمارس الرياضة منذ صغري وإلى الآن، أنا أشعر بأن عضلات جسمي قوية ولكن مفاصلي ضعيفة!!

أتمنى أن أكون قد استطعت شرح وضعي لكم، وأنا بانتظار ردكم، جزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمرو حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

بالنسبة لانحناء الظهر: قد أحسنت في تدريب نفسك على الجلوس بشكل مستوى في كل الوقت التي تجلس فيه للقراءة أو أمام الكمبيوتر، وهذا سيساعد على إبقاء العمود الفقري مستقيما إن شاء الله.

أما من ناحية الإحساس بالحاجة للاتكاء عند الوقوف: فقد تكون في بعض الأحيان عادة أكثر منها ضعفا، إلا إنه إن كان ما تحس به أنك لا تستطيع الوقوف دون أن تتكئ في كل الأوقات فإن هذا يحتاج للبحث؛ لأنه يحتاج لفحص قوة العضلات، ويحتاج لإجراء تحاليل، أما إن لم يكن ذلك في كل الوقت فقد يكون شيئا عابرا.

أما بالنسبة للآلام في الركب، وأنك تقوم بصعوبة: فإن كانت الصعوبة في القيام بسبب ضعف العضلات فهي قد تكون نفس السبب الذي تشعر فيه بأنك لا تستطيع الاستمرار في الوقوف دون اتكاء، وهذا كما ذكرت يحتاج للتقييم بالفحص الطبي، وفحص قوة العضلات، وإجراء تحاليل للعضلات وللغدة الدرقية والدم.

من ناحية أخرى: إن كان ما يحصل معك هو آلام في الركبة أثناء الوقوف من وضعية الجلوس، ففي كثير من الأحيان قد يحصل في مثل سنك إن كان هناك زيادة في مرونة الأربطة، وهذه تحتاج لتقوية عضلات الفخذ الأمامي بإشراف المعالج الطبيعي، أما إن لم يكن هناك آلام، فهي لا تحتاج لعلاج.

مع وجود هذه الأعراض ولفترة طويلة؛ فإنه يفضل أن يتم فحصك من قبل أخصائي بأمراض المفاصل، وهو طبيب مختص بالروماتيزم، فالفحص الطبي يعطي الطبيب الكثير من المعلومات عن طبيعة الشكوى إن كانت تحتاج لأشعة، أو تحاليل، أو تخطيط العضلات.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: