الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الوذمة الوعائية وتأخر الحمل بسبب التكيس وضعف التبويض، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2219190

5523 0 403

السؤال

السلام عليكم..

متزوجة منذ سنة ونصف، وإلى الآن لم يحصل حمل بسبب التكيس وضعف التبويض، ولأن عندي مرض الوذمة الوعائية العصبية، وأخاف من إجراء عملية أطفال الأنابيب ثم يحصل لي إسقاط، لأنني في كل شهر يجب أن آخذ إبر البيتاكورت، فهل التكيس يمنع الحمل؟ وهل هذه الحالة تؤثر على الحمل مستقبلا؟

علما بأن وزني 56 كيلو، وزوجي عمل كل الفحوصات وكان سليما.


الأمر الآخر: هو أنني منذ 3 سنوات وأنا أعاني من تورم بكل جسمي، وعملت كل الفحوصات، وكانت النتيجة سليمة، وآخر شيء ذهبت إلى الدكتور، وقال بأني أعاني من الوذمة الوعائية العصبية، فهل يوجد علاج لهذه الحالة؟ لأن الدكتور أخبرني بأنه ليس لها علاج.

أرجوكم أفيدوني، لأنني تعبت جدا.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سحر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الوذمة الوعائية العصبية الوراثية (hereditary angioneurotic edema)، هو مرض وراثي نادر يصيب بعض مكونات جهاز المناعة (complement)، والذي يشارك في القضاء على الانتيجينز (antigens) الناتجة عن الجراثيم التي تصيب الإنسان.

وتصيب الوذمات الوجه والشفتين والعنق والأطراف، وتظهر على شكل انتفاخ لين (edema)، ويزيد خلال عدة ساعات ثم يختفي تلقائياً بعد 24 إلى 48 ساعة.

وتتفاوت تأثيرات الوذمة تبعاً لشدتها؛ فقد تكون حادة لدرجة أنها تؤلف عائقاً واضحاً، كأن تمنع المريض من فتح عينيه، ويعتمد التشخيص في 70% من الحالات على التاريخ المرضي.

والعلاج من خلال إعطاء هرمونات الذكورة (methyltestosterone) للذكور والإناث على حد سواء وقائيا. وفي الواقع تحتاج تلك الحالة إلى المتابعة مع استشاري مناعة وأوعية دموية، ولكن المشكلة أن هرمونات الأندروجين المستخدمة في علاج تلك المشكلة تؤدي إلى التكيس.

أما بخصوص التكيس: فهذه مشكلة تؤرق كثير من السيدات، ويمكنك إتباع برنامج غذائي، وممارسة الرياضة، مع تناول أقراص جلوكوفاج 500 مج مرتين يوميا بعد الغداء والعشاء، وهو دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من خلال مساعدة الأنسولين الداخلي في الدم على العمل الجيد، ويستخدم في مساعدة المبايض على التبويض الجيد وعلاج التكيس.

ويجب تناول حبوب منع الحمل ياسمين أو كليمن لمدة 3 شهور متتالية، مع التوقف عند انتهاء الشريط حتى تنزل الدورة، ثم تناول الشريط الذي يليه، ثم تناول حبوب دوفاستون التي لا تمنع التبويض، وجرعتها 10 مج تؤخذ يوميا من اليوم الـ 16 من بداية الدورة حتى اليوم الـ 26 من بدايتها، وذلك لمدة 3 شهور أخرى حتى تنتظم الدورة الشهرية، والغرض من استخدام حبوب منع الحمل هو وقف حالة التكيس، وعلاج الأكياس الوظيفية، وتنظيم الدورة الشهرية.

كما أن هناك بعض المكملات الغذائية قد تفيد في إمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية، وقد تقلل من مستوى هرمون الذكورة (الذي يرتفع مع التكيس ويساعد على ظهور الشعر في الوجه والصدر)، مثل:
- total fertility.
- ويمكنها أيضا تناول كبسولات اوميجا 3 أيضا يوميا واحدة.
- مع تناول حبوب فوليك اسيد 5 مج.
- وفيتامين (د) حقنة واحدة 600000 وحدة دولية في العضل، لأنها مهمة للتقوية العظام، وللوقاية من مرض الهشاشة فيما بعد.
- مع تناول الغذاء الجيد المتوازن.
- كذلك يجب الاهتمام بأكل الفواكه والخضروات بشكل يومي.
- مع تناول أعشاب البردقوش والمرمية، وهناك أيضا حليب الصويا.

وكل هذه الأشياء تستخدم لعلاج التكيس وتحسين التبويض.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء، ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً