الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يضر تناول الجلكوفاج للمرأة المرضع؟
رقم الإستشارة: 2224554

57614 0 457

السؤال

السلام عليكم..

بارك الله فيكم على هذا الموقع الرائع وعلى جهودكم المبذولة، عسى أن تكون في ميزان حسناتكم.

أنا سيدة متزوجة منذ 7 سنوات ونصف، ولدي ولدين وبنت -والحمد لله-، عانيت منذ بداية زواجي من التكيس، حيث سبب لي إجهاضات متكررة، ولم أستطع الإنجاب إلا بعد مرور أربع سنوات من زواجي.

بعد تناول عدة أدوية خاصة بالتكيس لم أرتح إلا على دواء الجلوكوفاج الذي حسن من حالتي كثيرا، خصوصا وإني أعاني من زيادة ملحوظة في الوزن، وبدأت مظاهر الشعرانية تبدو علي، حتى أن دورتي الشهرية انتظمت في مدتها وكثافتها، مما ساعد في حملي الأخير دون منشطات ودون تدخل طبي، وأنا الآن لدي ولد عمره شهرين، وأقوم برضاعته رضاعة مزدوجة من صدري ومن الحليب الاصطناعي.

سؤالي هو: هل أستطيع تناول الجلوكوفاج وأنا في حالة رضاعة؟ مع العلم أن دورتي لن تنتظم إلا بتناوله، وكذلك مشكلة وزني الذي أصبح يتزايد، وتعلمون أن المتكيسات لا تستجيب بسهولة للحميات؟ وإذا لا أستطيع أن أتناوله، فبماذا تنصحوني؟

أرجوكم أفيدوني، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حنان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

علاج السمنة وبذل الجهد في إنقاص الوزن هو المفتاح الأساسي لحل مشكلة عدم انتظام الدورة وتأخرها، وتأخر الحمل بسبب التكيس على المبايض.

والرضاعة الطبيعية مهمة جدا في المرحلة القادمة لك وللطفل، ويمكنك محاولة إنقاص الوزن بدون حبوب جلوكوفاج، لأنها غير مناسبة للحمل أو للإرضاع، وفي أثناء الرضاعة الطبيعية يرتفع هرمون الحليب الذي يمنع التبويض ويؤجل الحمل، وهذا مطلوب للاهتمام بالطفل حتى يشتد عوده.

وإنقاص الوزن يجب أولا أن يكون:

عن رغبة من داخلك، وإرادة وعزيمة قوية، وعدم الضعف أمام مغريات الوجبات الدسمة والحلويات والشيكولاتة، والأكل أمام الشاشات، والكسل وعدم الحركة، مع الاعتماد دائما على الأطعمة ذات السعرات الحرارية الأقل، مثل الحبوب، فالقمح النابت والفول النابت (ينقع في الماء لعدة أيام حتى تظهر البراعم مع تغيير الماء كل يوم)، وتلبينة الشعير، وهو شعير مطحون مغلي في الماء، أو حليب قليل الدسم، كذلك شوربة الشوفان، فهذه الحبوب فضلا عن كونها جزء من برنامج حمية غذائية، حيث أنها تحتوي على سعرات حرارية أقل، وتحتوي على كثير من الألياف، إلا إنها تساعد على التبويض الجيد عن طريق التأثير المباشر على المبايض، وعن طريق إنقاص الوزن، وتقليل هرمون الأنسولين في الدم، بالإضافة إلى شرب الحليب قليل الدسم والبروتين الحيواني من الدجاج والأسماك، كل ذلك سوف يساعدك على إنقاص الوزن دون تناول حبوب جلوكوفاج حتى تتم فترة الرضاعة، وبعدها يمكنك تناوله مع نفس النظام الغذائي، مع الحرص على تناول فيتامينات Materna، وأقراص فوليك اسيد، وكبسولات فيتامين د وكبسولات اوميجا 3.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً