كيف أغير نفسي وأترك الذنوب والمعاصي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أغير نفسي وأترك الذنوب والمعاصي؟
رقم الإستشارة: 2230281

36157 0 584

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

لنا ولكم الفخر بهذا الموقع العظيم الذي صال وجال في مساعدة الناس كلهم وأسأل الله أن يجزيكم كل خير.

أريد أن أتحدث عن مشكلتي: منذ الصغر كنت محبًا للمساجد مرتادًا لها طوال الخمس صلوات، وأسبق المؤذن قبل أن يؤذن، وقبل والدي وأشقائي أجمعين، وذلك لما كنت في بلاد الغربة لست في موطني الأصلي، فعندما كبرت في سني أصبح كل من حولي من أصدقاء من ذوي الصحبة السيئة، فصاحبوني وصاحبتهم، ومنذ أن وصلت فترة المراهقة أصبح مساري ينحرف عن المساجد، ويكثر نومي عن الصلوات بالرغم من أني كنت أدرس في حلقة لتحفيظ القرآن، ولكني ازددت سوءًا بعد أن تركت حلقات التحفيظ، فأصبحت أشاهد المحرمات.

أصبحت لا أهتم بأمور الدين كليًا، مما سبب تدن في مستواي وفي تفكيري، وفي تعاملي، وفي طبعي، وأصبحت أكثر عصبية في أبسط الأشياء، أعصب وأضرب أي شخص يغضبني، ولبثت على هذا الحال حتى رجعت إلى بلادي، وهي موطني الأصلي، فأصبحت أدرس الثانوية فيها، وتركت بلاد الغربة، فوجدت فيها الاختلاط، فأصبحت أكثر من الاختلاط، وأرى أنه شيء جميل وفخر، وكيد الشيطان كان قويًا، وظللت على هذه الحال حتى دخلت الجامعة.

في السنة الثالثة في الثامن والعشرين من شهر رمضان من عام 2013، حلمت في منامي أني ذهبت إلى شيخ وأريد التوبة، وذكر لي شروط التوبة، فقررت أن أتوب، فتبت -والحمد لله- بعدها، ولكن يكمن شيء في نفسي، وهي العادة السرية، فبعد توبتي من الذنوب أصبحت أرجع إليها قليلاً، وتارة أبتعد عنها وأتوب مرة أخرى، ثم أرجع.

مع العلم أن الفتن والمغريات كثيرة من حولي، وأنا أدرس في جامعة مختلطة، وأنا الطالب الوحيد في الدفعة، وباقي الطلبة عددهن سبع طالبات، فبالرغم ذلك أشعر بضيق في الصدر من هذه الحال، وإحباط وانتكاسات، أريد أن أوجه إليكم أسئلة لعلها ترشدني من الضلال:

هل أستطيع أن غير من نفسي من النفس الأمارة بالسوء إلى النفس الداعمة للخير، والتاركة للشر، بالرغم من أنهما يجتمعان في شخصية الفرد؟

كيف أغير طبعي وعاداتي وتصرفاتي، وكيف أتعلم العادات الحميدة؟

كيف أزيد من ثباتي على طاعة الله، مع أني أعلم حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه، ومن أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه، وأرضى عليه الناس.

كيف أترك الذنوب والمعاصي والعادة السرية؟ وكيف أغير نفسي داخليًا؛ لأني أحس بضعف ثقتي بنفسي وبشخصيتي وبتفكيري بسبب الذنوب؟

وآخر سؤال: ما هي الوسائل التي تقوي صلة الفرد بالله وتنال رضاه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ معاذ حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك -أيها الولد الحبيب- في استشارات إسلام ويب، نسأل الله تعالى لك الهداية والتوفيق، وأن يتوب علينا وعليك، وأن يثبتك على طاعته.

لا شك أيها الولد الحبيب أن هذه الأسئلة التي أثرتها هي دليل على وجود الخير في داخلك، وأنك لا تزال تحمل رصيداً كبيراً من الحرص على الطاعة والتقرب من الله سبحانه وتعالى، ونرجو أن يكون ذلك دليلاً على حبك لله تعالى والعمل بطاعته.

والإنسان أيها الولد الحبيب في هذه الحياة مُفَتن كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أي معرض للفتن مختبراً بها، ومطلوب منه أن يجاهد في الله تعالى بقدر استطاعته وأول من يجاهدهم نفسه التي بين جنبيه، وإذا هو استعان بالله تعالى، وصدق في هذه المجاهدة، فإن الله تعالى سيتولى عونه، كما قال في كتابه الكريم: {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين}.

أسئلتك متداخلة نجيب عنها جواباً عاماً، فنقول: إن التغيير في النفس ممكن بإذن الله تعالى، وهو يسير إذا يسره الله، فاصدق في اللجوء إلى الله تعالى والرجوع إليه تجده تجاهك يوفقك، ويسهل لك الأمور، وهذا التغيير له أسباب تعين على البقاء عليه، ودوامه، من ذلك الصحبة الصالحة، فإنهم خير عون للإنسان على طاعة الله تعالى، فاحرص على مجالسة الصالحين، وشاركهم في برامجهم النافعة، ومن البواعث على هذا التغيير أن يتذكر الإنسان الثواب والعقاب، فإن هذه الحياة تزول سريعاً وتذهب لذاتها كما تذهب مشاقها أيضاً.

والعاقل لا يرضى أبداً بأن يتنعم قليلاً ليعذب كثيراً، فتذكر عقاب الله تعالى، والوقوف بين يديه، ونصب الموازين والمرور على النار، وحاول أن تستمع إلى كثير من المواعظ التي تذكرك بالدار الآخرة، فإن هذا يبعث في قلبك الخوف من الله تعالى، والحذر من الوقوع في معاصيه.

والعادات تتغير أيها الحبيب فإن الأخلاق مكتسبة، ولكن تحتاج إلى قليل من الصبر والمجاهدة، واستبدال السيئ بالحسن، فإن الله تعالى يمحو السيئ بالحسن، والطريق الموصل إلى محبة الله تعالى هي الإكثار من النوافل، والصلاة، والصوم، والذكر، وأنواع الصدقات، إلى غير ذلك من نوافل الأعمال بعد أداء الفرائض، وقد قال الله في الحديث القدسي: (ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه..).

وحين تتغير بإذن الله تعالى إلى الأحسن، وتشعر بأنك قريب من الله ساعٍ في مرضاته فإنك ستستعيد الثقة بنفسك، وحسن الظن بربك، نسأل الله بأسمائه وصفاته أن يوفقك إلى الخير.

وأما العادة السرية فينبغي لك أن تجاهد نفسك في تركها والابتعاد عن الأسباب الداعية إليها، ومن ذلك أنواع المثيرات سواء المرئية، أو المسموعة، أو غير ذلك، وحاول أن تشغل نفسك بالبرامج النافعة، فإذا شغلت نفسك بالنافع انتفعت.

نسأل الله تعالى بأسمائه وصفاته أن يوفقك إلى كل خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية ياسر العنزي

    اسأل الله ان يتوب علينا جميعا فمغفرة الله ورحمته واسعه والله يثبتك على الحق والطريق المستقيم

  • تركيا نور

    اخي الكريم انت بس انوي على الخير الله كريم

  • الكويت ماتنم

    انا انسانة والله اني شفت مقطع بالغلط ركز بالغلط ومن بعدها قمت افكر في شي الي شفته وبديت افتح اليويتوب واكتب واشوف من بعد مااشوف ااندم اشد الندم لكن للأسف ارجع اشوف ولله صارت عندي حالة يأس من نفسي اعرف ان الموت يأتي لا محالة افكر مرات اني لو شفت المقاطع هاذي وفجأة خذاني الموت ماذا سيكون مصيري ماذا سأفعل وانا ارى ملك الموت امامي وياحسرة مابعدها مرد ....مرة فرحت جدا لاني تغلبت ع نفسي وشغلت نفسي بأي شي ولكن اليوم الثاني شفت وكان رمضان لا حول ولا قوة الا بالله انا بس اريد ان اقول ترك هذه العادة بدون عزيمة صعبة جدا اعتبره مرض خبيث هالشي صعب جدا جدا التخلص منه ولكن بعزيمة واصرار وتوبة نقدر نتخلص منه وانا الحين اكتب الرساله وفي نفسي عزيمة واصرار اني اتخلص منها لا افلام اباحية لاتفكير بها فالحياة قصيرة فأسال الله لكم العافية

  • الأردن محمد العمد - الاردن

    السلام عليكم اخي الكريم
    كل شيء بالنية انوي والله سيقبل توبتك بأذنه
    وعليك باللإستغفار
    :)

  • مصر التوبه والندم

    والله المعاصي كتير والخيرات اكثرويجب ان نختار الطريق الصحيح ويجب ان نغير انسانا لقول الله تعال لايغير الله قوم حتي يغيرو ما بانفسهم

  • رومانيا ابراهيم

    سبحان الله
    ا

  • السودان محمدعبدالباقي السودان 0912343587

    احفظ الله يحفظك

  • علي الفلوجي

    جـــزاكـم الله خيرآ و ( نفعنا الله بهذه المواعض والنصائح وربي يحفظنا ويحفظكم من كل سوء ),,, آمين

  • رومانيا إبن الإسلام

    جزاكم الله ألف خير وأقسم بالله ان حالة معاذ كحالتي ولاكنم بعد قرائت هذا الموضوع أيقنت في نفسي انه يجب أن السلك الطريق الصحيح في هذا الحياة فهي زائلة لامحال وأود ان أشكر القائمين على موقع إسلام ويــب وهو من أفضل المواقع بالنسبة لي ...

  • السودان حسن احمد ابوفاطمه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ......ان الله وملائكته يصلون على النبي يايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما......وبعد احبائي في الله اليوم زرتوا هذا المنتدى وسعدت به وشكرا لكم على هذه المعلومات المفيده وارجو من الله التوفيق والسداد وبارك الله فيكم

  • روسيا الإتحادية صالح

    قل هذا الدعاء وابدأ صفحة جديدة بحياتك (الحمد لله ولا اله الا الله واستغفر الله اني كنت من الضالمين) . ونسأل الله التوفيق للجميع

  • العراق Sadig

    شكرا لكم على هذا النصيح .لا الله اله الله محمد رسول الله علي ولي الله

  • لبنان علي

    كيف لغير نفسي من السيءات الى الحسنات

  • جنوب أفريقيا ابو بكر

    الله المستعان أكثر من الاستغفار

  • الجزائر مروى

    انا كذالك اعاني من نفس المشكل واخاف اقابل ربي وانا على معصية اسئلكم اخواني الدعاء لي بالهداية

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: