هل يتأثر الجنين بحالة أمه النفسية وما أسباب آلام الولادة الشديدة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يتأثر الجنين بحالة أمه النفسية؟ وما أسباب آلام الولادة الشديدة؟
رقم الإستشارة: 2242152

19365 0 367

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أريد أن أسأل عن التالي:

قريبتي في بداية الشهر السابع من حملها تخاصمت مع زوجها، والنتيجة أن جنينها ظل يتحرك في بطنها، ويركلها لمدة يوم ونصف دون توقف ولو للحظة واحدة، والآلام كانت شديدة نتيجة حركته، وهي ظلت تصرخ ولا تستطيع الوقوف بشكل مستقيم، ولم تصلِّ بسبب الألم، وقد أعطوها مسكنات، ولم تتوقف، وكل شيء ظهر طبيعيا بالتصوير.

بعض الأطباء قال: الحالة نفسية بحتة، بسبب الغضب، والبعض قال الجنين حر في حركته، فهل السبب هستيريا أم شيء آخر؟ علما أنه لا توجد التهابات ولا حمّى، وهل إن كانت موجودة قد تكون سببا في ذلك؟

ما سبب الدم الأسود أو القديم الذي تجده الطبيبة أحيانا عند فحص المريضة في القفازات؟ علما أن الرحم يكون متسعا بأصبع واحد، والتصوير كان جيدا، وحالة الجنين جيدة.. هل السبب انفصال مشيمة؟ أم أنها سدادة الرحم؟ علما أنه لا توجد التهابات، ولا ضائعات، ولا حكة أو حرقة، بل مجرد آلام حوضية بسيطة؟

كما أن عندي بعض الأسئلة أيضا:

1. ما الآلية العلمية لتفسير تأثير الحمى في التقلصات الرحمية والولادة قبل الأوان؟

2. يقولون: إن ماء الجنين تسرب، وأن الرحم مغلق مع ذلك، فكيف يكون ذلك ممكنا؟ وكيف يخرج أساسا دم الدورة من رحم مغلق دون حمل، أو مع الحمل؟ كيف يخرج الدم؟ أريد جوابا شافيا.

3. ما أسباب آلام الولادة الشديدة، والتي لا تتحمل معها المرأة حتى فحص الطبيبة لها، وتظل تصرخ وتصرخ، وبعد الولادة تعاني من نزيف شديد، وهذا دائما ما يحدث؟ وبالمناسبة: تلك المرأة تعاني من الآلام المبرحة التي تشبه المخاض عند الجماع، وتظل متوعكة، ولأيام بسبب آلام الظهر وأسفل البطن، مع تعب وغثيان، ما سبب هذه الحالة الغريبة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فضيلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكر لك اهتمامك بقريبتك، وحرصك على مساعدتها, جعل الله عز وجل عملك هذا في ميزان حسناتك.

1- نعم -يا عزيزتي- إن الجنين في الرحم يتأثر بالحالة النفسية للأم, خاصة في الأشهر الأخيرة من الحمل, حيث يكون جهازه العصبي في طور النضج النهائي، وبالتالي يستجيب على هرمونات الشدة التي يفرزها جسم الأم عند الانفعال, فتمر هذه الهرمونات إليه عبر المشيمة, وتحدث تأثيرات مشابهة لما تحدثه في الإنسان العادي, من تسارع في نبض القلب, وزيادة في الحركة, لكن سرعان ما تزول هذه التأثيرات عندما تزول الحالة المسببة, أي أنها حالة مؤقتة يستجيب لها الجنين لفترة، لكنها لن تضره فيما بعد, بإذن الله تعالى، فاطمئني وطمئني قريبتك.

2- إن ظهور قليل من الدم الأسود أو البني على القفاز بعد فحص السيدة التي لديها بعض التوسع في عنق الرحم؛ أمر طبيعي جدا, وهو لا يدل على انفصال في المشيمة, ولا يعتبر السدادة المخاطية, بل على الأرجح أن يكون صادرا عن بدء حدوث تغيرات في عنق الرحم (من توسع, وقصر, وليونة) وهذه التغييرات ستترافق مع نزول بعض قطرات من الدم, لكنها تبقى محبوسة في قناة العنق, ولا تشاهد إلا عند إدخال الأصبع الفاحصة في العنق.

3- إن ارتفاع حرارة الجسم وإصابته بالحمى تدل على وجود التهاب في مكان ما في الجسم, ومهما كان نوع الالتهاب ومكانه فإنه يترافق مع إفراز لمواد تؤثر على عضلة الرحم، وثتير فيها التقلصات, فإن حدثت الحمى أو الالتهاب مبكرا في الحمل؛ فإنها قد تسبب الإجهاض أو الولادة المبكرة.

4- عندما يقال بأن عنق الرحم مغلقا فهذا لا يعني بأنه لا يوجد فيه أي منفذ, أو أن قناته مغلقة, لكن يعني بأنه لم تحدث فيه بعد تلك التغييرات التي تدل على بدء المخاض, وفي الحالة الطبيعية فإن قناة عنق الرحم تكون بقطر بضعة مليمترات, ويمكن لها أن تتسع أكثر تحت تأثير هرمونات الدورة, فتسمح بخروج دم الحيض، وأحيانا قطع كبيرة من بطانة الرحم المنسلخة.

5- عندما يكون كل شيء طبيعياً, ويكون هنالك تناسب بين حجم الجنين ووضعه في الحوض, وبين حجم وشكل الحوض؛ فإن آلام الولادة -رغم شدتها- إلا أنها ستكون محتملة, حتى من دون إعطاء المسكنات, لكن في بعض الأحيان قد يكون هنالك عائق أمام تطور المخاض, كأن يكون الجنين كبير الحجم، وأن يكون وضعه في الحوض معيب وغير طبيعي؛ فيحدث عدم تناسب بين الجنين والحوض, ويؤدي إلى أن تصبح التقلصات الرحمية شديدة ومتقاربة, فيحدث ما نسميه بـ (تكزز الرحم), وهي حالة يجب أن يتم الانتباه لها بسرعة؛ لأنها قد تسبب تمزقا في الرحم بسرعة, لذلك يجب الإسراع في عمل العملية القيصرية، ولا يجوز إبقاء المخاض بحالة ألم شديد، وتقلصات متقاربة جدا.

بالطبع هنالك اختلاف في (عتبة الألم) بين النساء, فبعضهن يحتملن الألم حتى لو كان شديدا, والبعض الآخر لا يحتملن حتى رؤية الإبرة, لكن وقبل إلقاء اللوم على (عتبة الألم) فإنه يجب دوما نفي الأسباب المرضية التي من المحتمل أن تكون سببا للألم عند هذه السيدة التي تتكلمين عنها, فقد يكون لديها مثلا ضيق في الحوض, أو مرض بطانة الرحم الهاجرة, أو التهابات حوضية, أو غير ذلك..، لذلك يجب أن يتم فحصها جيدا قبل القول بأي سبب.

نسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: