هل يجوز لي التحدث مع خطيبتي عبر الهاتف - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز لي التحدث مع خطيبتي عبر الهاتف؟
رقم الإستشارة: 2253684

41331 0 473

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيكم، ونفع الله بكم.

خطبت فتاة منذ حوالي شهر، هل يجوز أن أتصل بها عبر الهاتف؟ هل يمكن -بارك الله فيكم- أن تعطيني عدد المرات التي يمكنني أن أتصل بها عبر الهاتف قبل العقد عليها؟

بارك الله فيكم -شيخ- فأنا أريد أن أبدأ حياتي بما يرضي الله عز وجل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أمين حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -أيها الولد الحبيب- في استشارات إسلام ويب، نسأل الله لك التوفيق والإعانة، وأن ييسر لك إتمام زواجك.

أما هذه الفتاة التي خطبتها: فإنها قبل العقد لا تزال أجنبية عنك، يجب عليك أن تتعامل معها كما تتعامل مع غيرها من النساء الأجنبيات، من حيث حرمة الخلوة بها، وحرمة النظر إليها بعد أن نظرت إليها النظر الذي يدعوك إلى الزواج بها، فهذا القدر من النظر رخَّص به الشرع؛ لتحصيل المنفعة المترتبة عليه، وبعد ذلك تبقى هذه الفتاة كغيرها من النساء.

والكلام مع المرأة الأجنبية جائز إذا توفرت ضوابطه الشرعية، وذلك بأن يكون كلامًا تدعو إليه الحاجة، وكلامًا منضبطًا في ذاته، بحيث لا يكون فيه من المرأة لين وتكسُّرٍ ونحو ذلك، ولا يكون في موضوع لا يجوز الحديث فيه، وذلك كله سدًّا لباب الافتتان، فإن فتنة الرجل بالمرأة فتنة عظيمة كما أخبرنا النبي -صلى الله عليه وسلم- بذلك، فقال: (ما تركت بعدي فتنة أضرَّ على الرجال من النساء)، وقد قال الله -سبحانه- في كتابه الكريم: {فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض}.

فإذا دعت الحاجة إلى الكلام فلا بأس بأن تتكلم مع هذه الفتاة كلامًا منضبطًا بهذه الضوابط الشرعية التي تكلمنا عنها، وننصحك بألا يكون الكلام في معزل عن الآخرين، حتى لا يجرك الشيطان للوقوع فيما نهاك الله تعالى عنه.

ونحن على ثقة من أنك إذا التزمت هذه الحدود فإن الله تعالى سيُضفي على حياتك البركة والضياء والنور؛ لأن الحياة عندما تُبنى على طاعة الله تعالى يسعد صاحبها في عاجل حياته وفي آخرته، كما قال سبحانه: {من عمل صالحًا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة}.

ولقد وُفقت –أيها الحبيب– كل التوفيق حينما أُلهمتَ أنه ينبغي لك أن تبنيَ حياتك على طاعة الله تعالى ومرضاته، فإنك إن فعلت ذلك سعدتَّ سعادة أبدية.

نسأل الله أن يأخذ بيدك إلى كل خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر taha tito

    ربنا يبارك فيكم .وزادكم علمالتنفع به غيركم

  • تونس محمد أمين

    بارك الله فيكم، ونفع الله بكم.

  • الجزائر elyas lilou

    شكرا لكم على هذه المعلومة و اسال الله ان يزيدكم علما وبرك الله فيكم

  • الكويت ابراهيم العراقي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    وبعد . الحمد لله من قبل ومن بعد ولله الفضل والمنه
    اعلم علم اليقين ان فى ديننا فسحه ولكن فى ما يرضي ربنا مع ان هذا الرضي هو غايتنا ان شاء الله
    وانه سبحائه يرضي لنا الخير فاللهم ادم علينا فضلك في الدنيا والاخره

  • محمد المغريب

    شكرا

  • محمد احمد السودان

    بارك الله فيك

  • محمد

    بارك الله فيكم وزادكم من علمه
    كتير كنت محتاج لهذه الاجابه
    وشكرا

  • مصر Ahmed Ibraheem

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً