استئصال المبايض.. وأسباب سلس البول وطرق علاجه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استئصال المبايض.. وأسباب سلس البول وطرق علاجه
رقم الإستشارة: 226236

6638 0 398

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله عنا كل خير، فهو وحده يعلم مقدار الفائدة التي نتعلمها من هذا الموقع في شتى المجالات، وهو وحده هو القادر على أن يجزيكم أجركم خير جزاء .

اسمحوا لي بالإطالة قليلاً في استفساري، وأرجو أن توضحوا لي وترشدوني إلى الحل الأمثل بإذن الله.

والدتي منذ حوالي 6 سنوات، قامت بإجراء عملية رفع للرحم، حيث كانت تعاني بما يدعى تهبيطة الرحم، ولكن العملية لم تنجح كما يجب، وأصبحت تعاني أمي مع مرور الوقت أكثر من هذه المسألة، وتزعجها؛ حيث كانت تشعر وتعاني بشيء من سلس البول الخفيف، فقامت بمراجعة طبيب مختص، وأخبرها بأن يستأصل لها الرحم، المهم أن أمي منذ شهر ونصف قامت بإجراء هذه العملية، كما أنه فوجئنا بأنه قام باستئصال المبايض دون أن يأخذ الإذن منا، كما أن ( أجلّكم الله ) بعد العملية بقي 7 أيام ثم تم إزالته.

بالنسبة لاستئصال المبايض طبعاً تساءلنا: لماذا؟ فأجاب أنهما متضخمان، وفي اليوم التالي قال أنهما ضامران ولا أهمية لهما، حيث أن أمي تبلغ من العمر 58 سنة، وأنه هذه المبايض بطبيعة الحال سوف يتوقف عملها آجلاً أم عاجلاً، وزادت مخاوف أمي بأن كل من حولها استغرب من إزالة المبايض، وأنهما مهمين لإفراز الهرمونات، والحفاظ على نسبة الكالسيوم، وأصبحت تشعر بالندم لإجراء هذه العملية، وقد قرأت أنه إن شعرت المرأة بهذا الشعور فسوف تعاني من مضاعفات نفسية، كما أصبحت تحس بسلس البول الذي كانت تعاني منه ومن أجله قامت بإجراء العملية، ويزداد حزنها بصمت فهي لا تشكو.

أرشدوني أرشدكم الله إلى الصراط المستقيم، وانصحوني ماذا أفعل لأجلها؟ وما سبب سلس البول؟ وهل استئصال المبايض خطأٌ فادح وكبير، وماذا سيؤثر عليها؟ وهل سيؤدي إلى هشاشة العظام؟ وهل هناك علاج لسلس البول؟ وكيف أخفف عنها الشعور بالندم؟

كما أنها ما زالت بعض الأحيان تعاني من آلام في موضع العملية، فهل هناك تفسير معين لذلك، وهل تفيد الحجامة لها؟ علماً بأنني قمت بحجامتها بموقع الكاهل بعد شهر ونصف، فهل سيؤثر عليها بشيء؟ وشكراً لكم حسن استماعكم لي، وآسف على الإطالة.



الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هنا حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

اسئصال المبايض في هذا السن ليس بالخطأ الفادح ولا داعي لكل هذا القلق، وعليك تطمين والدتك لأنها فقدت وظيفتها وتصبح ضامرة ومن المحتمل أن تتعرض لأورام أو غير ذلك.

وكل ما يمكنني أن أنصحك به أختنا العزيزة هو أن تتابعي حالة والدتك مع طبيبك المعالج، فإن ظهرت عليها أي من أعراض سن اليأس كالشعور بحرارة الوجه والرقبة والصدر مثلاً، ففي هذه الحالة يمكنك مراجعة طبيبك ليصف لها بعض الهرمونات الخاصة بجرعات مناسبة والتي تقلل من ظهور هذه الأعراض.

بالنسبة إلى سلس البول:
هو عبارة عن وهن عضلات الحوض عند النساء؛ تلك العضلات التي تمسك بالمثانة البولية، والأعضاء التناسلية الداخلية للرحم، وتمنعها من الانزلاق من مكانها الطبيعي.
إنّ تراخي هذه العضلات يحدث هبوطاً في المثانة البولية مترافقاً مع سلس بولي جهدي، أي عند القيام بالجهد والسعال والعطاس، وكذلك عند الضحك يخرج البول بشكل مفاجئ.
يعتبر العلاج الجراحي هو الخيار الأفضل حيث يقوم الطبيب برفع لعنق المثانة.
وهناك عدة طرق لذلك.

عليك طمأنة والدتك ورفع الروح المعنوية لديها وأن الألم مكان العملية سوف يزول مع مرور الوقت.
وعليها بالنشاط والحركة وممارسة حياتها الطبيعية بالشكل المعتاد.

والله الموفق.




مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً