الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوساوس المرضية واعتقاد الإصابة بالسحر.
رقم الإستشارة: 2309784

2708 0 157

السؤال

السلام عليكم.

قبل ستة أشهر أصابتني حالة من الأوهام، فخرجت من عملي الساعة 10 ليلا؛ لأن عملي (شفتات) ولم أتوجه إلى البيت كعادتي، بل توجهت للمسجد، وكنت أعتقد أنه أصابتني عين أو حسد، وما إلى ذلك، كنت في ضيق شديد من كثرة التفكير، توجهت للمسجد ولم يكن أي مسجد، فقد كان في مصنع، ودخلت الحي السكني لذلك المصنع، ودخلت المسجد، وكان مظلما جدا، فشعرت وقتها بالخوف الشديد، وبدأت أقرأ آية الكرسي والمعوذات، وأتقدم خطوة خطوة، وكنت أتصبب عرقا، وكانت تأتيني شهقة مع القراءة.

أظن -والله أعلم- أن ذلك كله من أعراض الخوف، كنت قبل هذه الأحداث أفكر كثيرا في الاستقالة والذهاب لإكمال الدراسة، ولكن كان القرار صعبا علي؛ لأني لم ألقَ تأييدا ممن حولي، وعندما أغلق باب الابتعاث شعرت بالإحباط الشديد، وبعد ذلك بدأ التعب عندي.

نعود لموضوع المسجد، كنت أقرأ وأظن أن فيَّ سحر، طرأ في بالي شخصان أنهما قاما بسحري، دخل علي حراس الأمن، ولم يصدروا صوتا، إلا صوت الباب، وظلوا خلفي ساعة؛ مما زادني خوفا؛ لأني سمعت صوت الباب، ولم أسمع أصواتهم، وبعدها قال لي أحدهم سلم سلم، أي توقف عن الصلاة، كان جوالي طول الفترة تلك يرن اتصالات من أهلي، وكنت أظن أنها اتصالات من الأشخاص الذين سحروني.

لا أريد أن أطيل، فعندما ذهبت للمنزل كنت في حالة من القلق الشديد؛ إذ كنت أظن أنه قد فك سحري، وأهلي مسحورون لأني كنت أريد أن أذهب للمسجد فمنعوني خوفا علي.

أخذني أهلي للطبيب النفسي، وتحدثت معه على انفراد، والطبيب اتصل بقريبي، وقال له خذوه للشيخ، وعندما تحدث لوالديّ، أعطاني إبرتين مهدئتين، كنت خائفا من الموت، وقتها صلينا الظهر وذهبت، ثم عدت لأصلي ركعتين، ولكن أخي -هداه الله- أجبرني على قطع صلاتي بالقوة؛ مما زادني توترا، وبدأت في الصراخ؛ مما أدى ذلك لانهاري انهيارا تاما، كان ذلك -والله أعلم- من أعراض الإبرتين.

نمت بعد ذلك، وعندما صحوت صحوت ولله الحمد كأن شيئا لم يحصل لي، إلا أنه كان ينتابني بعض الشكوك بخصوص أني مسحور، ذهبنا إلى الشيخ وقرأ علي، وقال ليس بك سحر، وبعد ذلك أخذني أهلي لطبيب آخر، وقال أنت معك ذهان، وأخذت أدوية أتعبتني، وجعلت ريقي يسيل علي من غير سيطرة عليه.

أخذني أهلي مرة أخرى إلى نفس الدكتور، فقال: توقف عنها، وبعدها ذهبنا لبروفوسوره في مدينة تبعد عن مدينتنا 300 كيلومترا، وكان ذهابي للأطباء بسبب خوف والديّ علي، لم أوضح للبروفيسورة كثيرا، إنما فقط خروجي من العمل وعدم توجهي للمنزل، وكان ذلك أكثر شيء أقلق والديّ؛ إذ خافا أني سأكررها، ولكن أنا كنت متأكدا من أني لن أكررها، ولكن الدكتورة قالت: إن معك اضطراب وجداني ثنائي القطب، وأعطتني علاج الديباكين، حبتين في اليوم، والاولازين حبة قبل أن آخذ العلاج.

أنا طلبت من الوالدة أن تمهلني أسبوعا، وسوف ترى التحسن، ولكنها رفضت رفضا شديدا، بعد ثلاثة أشهر ذهبنا إلى الدكتورة، فنقصت لي جرعة الاولازين، وبعد ذلك نقصت لي الجرعة إلى أن توقفت عنها وحدي، هذا بالنسبة للاولازين، أما الديباكين فنقصت لي بعد خمسة أشهر، أي قبل شهر من الآن، الجرعة من حبتين إلى حبة ونصف.

ما يضايقني الآن أن شعري يتساقط بكثرة، والأنزيم زائد في الكبد، وكل ذلك من أعراض الديباكين، ومدة العلاج طويلة، وأخشى أنه إذا توقفت تصيبني أعراض جانبية، لا أريد أن -لا قدر الله- يظهر لي صلع، أو أن أتضرر من العلاج؛ إذ إني أشك أن معي اضطرابا وجدانيا ثنائي القطب؛ لأني أعلم أن الذي أصابني إنما هو خوف وجهل، ولن أقع في هذه الدائرة مرة أخرى إن شاء الله.

أريد أن أوقف الديباكين بأسرع وقت، أي قبل نهاية رمضان، أو منتصف شوال؛ إذ إن الأدوية مؤثرة علي نفسيا، أكثر من أي شيء مررت به في حياتي، ولا أقول ذلك اعتراضا على قضاء الله، ولكن أطلب من الله ثم منكم العون في إيقاف الديباكين من غير ضرر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ majed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم: صلاتك في ذلك المسجد، وفي ذلك الوقت المتأخر وقد تكون تقرأ أو تتلوَ القرآن بصوت عالٍ، وذكرتَ أنه كانت تصدر منك شهقات واضحة؛ مما لفت أنظار الحراس، وجعلهم يهرعون إلى المسجد، ويطلبون منك التوقف عن الصلاة والتسليم، قد تكون في صورة غير طبيعية، وحالة مرضية.

أيضًا إحساسك بالسحر المستمر، وأنك مسحور، وأهلك مسحورون، ومنع أخيك عنك الصلاة، قد يكون أيضًا لأنه شعر أنك تُصلي بطريقة ملفتة للنظر، وكل هذه –يا أخي الكريم– قد تكون أعراضا لحالة نفسية غير طبيعية، وقد تكون جزءًا من أعراض الذهان، وهذا ما دفع الطبيب النفسي أن يعطيك أدوية مضادة للذهان، هذا من ناحية.

من ناحية أخرى: ليس هناك تناقض بين تشخيص الطبيب الأول بأنك تعاني من ذهان وتشخيص البروفيسورة الأخرى بأنك تعاني من اضطراب ثنائي القطبية، وأنا في كثير من التجارب مع المرضى في المرة الأولى أكونُ مائلاً لتشخيص الحالة أنها حالة ذُهانية حادّة، ولكن بعد مرور الوقت يتضح أن هذا كان اضطرابًا وجدانيًا ثنائي القطبية، لأن حالة الهوس –وهي جزء من الاضطراب ثنائي القطبية– قد يكون لها أعراض ذُهانية، وقد لا يمكن التمييز بينها وبين الحالة الذهانية خاصة في الأيام الأولى لحدوثها.

إذًا –أخي الكريم– ليس هناك تناقض، والحمد لله الـ (أولانزبين) نفسه له خصائص، أو يعمل في اضطرابات الوجدان ثنائي القطبية، وطبعًا للأسف الشديد تساقط الشعر وارتفاع أنزيمات الكبد من الآثار الجانبية للدباكين، الذي ذكرتَ أنك الآن تستمر عليه.

وعلى أي حال: إذا كانت هذه هي النوبة الأولى فعادةً نحنُ نستمر في العلاج لفترة تتراوح بين ستة أشهر وتسعة أشهر، ولا يُعطى كواقية إلا إذا تكررت النوبات.

إذًا –يا أخي الكريم– أرى أن تواصل المتابعة مع الدكتورة وتُخبرها بالآثار الجانبية، فهي إمَّا تقوم بوقف العلاج إذا شعرت أنك تناولته لمدة كافية، أو إذا كانت ترى بأنك تحتاج إلى الاستمرار في أدوية مثبتات المزاج، فقد تقوم بتحويلك إلى دواء آخر لا يؤدي إلى إسقاط الشعر.

النصيحة الأخرى: يا أخي الكريم: مهما بلغنا من علم ومهما بلغنا من ثقافة؛ فلا يمكننا تشخيص أنفسنا بالمرض الذي نعاني منه، نحتاج إلى جهة موضوعية كالأطباء تفحصنا، وتقوم بفحص الحالة العقلية، هي التي تتولى التشخيص المناسب له.

إذًا أنصحك بالمتابعة والسماع لما تقوله البروفيسورة لك.

وفقك الله وسدَّد خُطاك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً