الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد عملية إزالة الألياف أصبحت أشعر بتنميل في منطقة أسفل البطن، فهل هذا طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2314841

4538 0 171

السؤال

السلام عليكم..

أجريت عملية إزالة أورام ليفية وكيس ماء من على المبيض الأيمن، وكيس شوكولاته أو كما قيل بطانة الرحم المهاجرة، وبعد الفتح الجراحي أخبرني الدكتور بأنه أزال 21 ليفا مختلف الأحجام من جدار الرحم، ولم يقم بفتح الرحم من الداخل، وأعطاني الأورام الليفية للتحليل، وذهبت إليه بعد أسبوع، وأخبرني بما فعله، وأنها عملية صعبة، وبأن هناك التصاقا بالقولون على الرحم، وتم فتح السلك بعد أسبوع.

حاليا أنا في الأسبوع الثاني، وأشعر بتنميل في بطني حول السرة والمنطقة التي تحتها وصولا إلى الجرح، وألم بالجنبين، ولم يجر الطبيب لي السونار، فهل هذا الإجراء صحيح؟ وكيف أطمئن على صحتي ونجاح العملية؟ وهل هذه الآلام والتنميل والشعور بتحجر ونفخة البطن أمر عادي؟ وبماذا تنصحوني؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمة الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله على سلامتك, ونسأله عز وجل أن يتم عليك بالشفاء الكامل والعاجل, إنه سميع قريب مجيب.

نعم -يا ابنتي- قد يحدث شعور بالتنميل والتحجر في الفترة المبكرة بعد العملية, خاصة عندما تكون العملية صعبة وتحتاج إلى وقت, وذلك بسبب تأثر الأعصاب وانضغاطها لفترة طويلة.

كما أن حدوث الانتفاخ في البطن هو أمر طبيعي ومتوقع الحدوث بعد أي عملية يتم فيها التداخل إلى جوف البطن, فإذا كان التغوط وخروج الغازات قد حدث عندك بشكل طبيعي بعد العملية, فهذا مؤشر جيد ومطمئن, ويدل على أن السبب في الانتفاخ هو ارتخاء مؤقت في الأمعاء, وسيزول هذا الانتفاخ تدريجيا بعد أن تستعيد الأمعاء قوتها ونشاطها.

وكون العملية عندك كانت صعبة نوعا ما, وتم فيها استئصال أكياس شكولاتية، والتصاقات من حول الأمعاء؛ فإن التصوير التلفزيوني المبكر لن يعطي فكرة واضحة عن تطور الحالة, ومن الأفضل تأخير التصوير لأسبوع أو أسبوعين إضافيين, ليكون الالتئام قد اكتمل بشكل أفضل -إن شاء الله تعالى-, وفي خلال هذه الفترة يمكنك تطبيق كمادات دافئة على منطقة الجرح عدة مرات في اليوم, فهذا سيخفف من التحجر، وسيسرع في الشفاء -بإذن الله تعالى-.

وأنصحك بالقيام ببعض النشاط أو الحركات التي تشعرين بأنك قادرة على عملها كالمشي لبضع دقائق, لكن بالتدريج وبحرص, فالحركة والنشاط بدرجة مقبولة سيساعد أيضا في تسريع الشفاء.

وبعد أسبوع أو أسبوعين ستشعرين بتحسن كبير في حالتك -إن شاء الله تعالى-, وحينها يمكن إعادة التصوير وتقييم الحالة من جديد.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً