الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نزول الدم في فترة الحمل على ماذا يدل؟
رقم الإستشارة: 2337134

3029 0 118

السؤال

السلام عليكم.

حامل بطفل أنابيب -ولله الحمد- بعد سبع سنوات، وصار لي خمسة أسابيع، وأستعمل تحاميل يتروجيستان من المهبل، ومنذ فترة لاحظت وجود دم في المهبل، وقطع دم صغيرة في البول، مع حرقة قليلة، فهل هذا التهاب، أم نزيف؟ وهل التشطيف بالشيح مضر للحمل؟ لأنني سمعت أنه مفيد للالتهابات.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ ياسمين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نبارك لك بالحمل, ونسأل الله -عز وجل- أن يتمه على خير.

إن نزول الدم في الحمل يعتبر عرضا هاما جدا, ويجب عدم إهماله, فقد يكون ناتجا عن الحمل نفسه, وهنا تسمى الحالة: (إجهاض مهدد), أو قد يكون ناتجا عن سبب خارج الحمل, كالالتهابات, والقرحة, واللحمية, أو غير ذلك.

وما يجب عمله لك الآن هو التصوير التلفزيوني من أجل رؤية كيس الحمل، والتأكد من أنه حمل مفرد ويعشش في داخل جوف الرحم.

وللقول بأن الحمل يسير بشكل طبيعي وسليم يجب رؤية ثلاثة أمور:
1- كيس الحمل في داخل الرحم.
2- المضغة في داخل هذا الكيس.
3- نبض قلب المضغة.

وهذا ممكن عن طريق التصوير التلفزيوني عن طريق البطن عند بلوغ الحمل 7 أسابيع, أو التلفزيوني المهبلي عند بلوغ الحمل 5 أسابيع, أي يمكن عمل هذا التصوير الآن إن أحببت.

إذا تبين بأن الحمل مفرد, ويعشش داخل الرحم, ويتطور بشكل سليم, فيمكن القول بأن الدم ليس من الحمل, ولا يشكل خطورة على الحمل, وبالتالي قد يكون بسبب التهاب أو قرحة أو غير ذلك، وإن استمر فيمكن عمل فحص للمهبل ولعنق الرحم عن طريق المنظار البسيط؛ لأخذ مسحة من عنق الرحم، وفحص الخلايا تحت المجهر، مع أخذ تحليل لعينة من الإفرازات المهبلية للزراعة والفحص في المختبر، والعلاج سيكون حسب نتائج التصوير والتحاليل.

ولا ننصح باستخدام الشيح ولا أي مركبات أخرى في تنظيف الفرج, لأن ذلك قد يتداخل مع البيئة الكيميائية للفرج وللمهبل فيؤدي إلى الالتهابات وإلى حدوث الحساسية, وننصح بالاكتفاء باستخدام صابون طبي لطيف مثل صابون (جونسون) للأطفال مع الماء الدافئ فهذا يعتبر كافيا للعناية بمنطقة الفرج.

نسأل الله -عز وجل- أن يمتعك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً