الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ضعف الاستقرار وقلة التركيز والسرحان، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2338493

7738 0 117

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب بعمر 30 سنة، تم تشخيص حالتي منذ ما يزيد عن تسع سنوات بمرض الذهان، اليوم و-لله الحمد- تحسنت حالتي بشكل كبير، بفضل الله وحده، ثم باتباع العلاج، ونصائح الطبيب، وبعض الاستشارات المقدمة في هذا الموقع الممتاز التي سبق أن طلبتها.

عند نهاية شهر مارس من كل سنة يتم إضافة ساعة إلى توقيتنا الرسمي بالمغرب، مما يؤثر على صحتي النفسية حيث أعيش حالة من عدم الاستقرار، تتمثل في قلة التركيز، وردة الفعل، واضطراب المزاج، وعدم النوم لساعات كافية، والفرق ملاحظ جداً عند الرجوع إلى التوقيت العادي.

أريد أن أعرف هل هذه التغيرات ناتجة لكوني مريضاً بالذهان أم أنها مشتركة بين جميع الناس؟ وماذا يمكن أن أفعله لتفادي هذه الاضطرابات؟ هل أطلب من الطبيب الزيادة في جرعة دواء الريسبردال التي أتناولها (1ملغ) أم لا؟

شكراً على مجهوداتكم، والله ولي التوفيق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله أنك تحسَّنت بدرجة كبيرة، ولله الفضل في ذلك أولاً وآخرًا.

أما بخصوص تغيير الساعة، فتغييرها في الصيف، ودائمًا الصيف نهاره طويل، واكتشف الاقتصاديون أنه إذا تمَّ تأخير الساعة فهذا يدفع الناس إلى النوم مبكرًا والاستيقاظ مبكرًا، وبذلك يستفيدون من طول النهار في الصيف، وهذا يوفّر أموالاً على الدول، ولكن لم يُصاحب تغيير الساعة دراسات على تأثيره في النوم وعلى تأثيره في تغيير ساعة النوم البيولوجية.

لست على علمٍ بدراساتٍ أجريت في هذا الشيء، ولذلك لا أستطيع أن أذكر هل له تأثير على الناس أم لا؟ ولكن بما أنه أثّر عليك فهناك احتمالان، وأنا أرجح احتمال أن له علاقة بموعد أخذك للدواء، لو كنت تأخذه على النظام القديم وغيرته الآن مع النظام الجديد فمعنى ذلك أنك غيرت موعد الدواء، لأن الساعة البيولوجية عند الإنسان لا تتأثر بتغيرات الساعة التي يُجريها الناس، وعليه أرى - بغض النظر عن رفع جرعة الزربريادال أم لا - يجب عليك مقابلة الطبيب وشرح الوضع له، وسوف يقوم إمَّا بتغيير موعد تناول الدواء بما يُناسب الساعة الآن، أو يرى إن كان هناك داع لرفع الجرعة أم لا؟ وتأثير ذلك في العمل والقيام على الموعد الجديد، أو هكذا.

عليك بمراجعة الطبيب - يا أخي الكريم - وهو الذي يستطيع أن يُقدِّر ما يجب فعله بناءً على هذه الأشياء.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: