الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد أن تزوجت جاءتني نوبات هوس خفيفة، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2351270

1301 0 63

السؤال

السلام عليكم

أنا مريض باضطراب ثنائي القطب type II منذ تسع سنوات، علاجي متمثل في prianil CR 400 حبيتين مساءً، devakote ER 500 حبة مساءً.

بعد الزواج منذ ثلاث سنوات أصبح ينتابني نوبات هوس خفيفة كل شهرين أو ثلاثة يتخللها نوبات اكتئاب متوسطة الشدة، فأضفت عقار الريسبريدون 2 مجم قرص مساء كعلاج وقائي، وبالفعل تحسنت عليه جداً، وتوقفت النوبات والانتكاسات.

هل أستمر على الريسبيريدون كعلاج وقائي مدى الحياة مع الليثيوم واديفاكوت أم أوقفه وأسحبه تدريجياً، حيث لم أجد دراسة لاستخدامه أكثر من 6 شهور.

علماً أني لا أعاني من أي أعراض ذهانية، وأنا أخشى على نفسي من الأعراض الجانبية، كفقد الرغبة والقدرة الجنسية، وزيادة الوزن والتملل الحركي.

لاحظت أني لما أوقفه فجأة أو أنسى جرعة؛ أصحو بزيادة في النشاط العقلي والذهني والحماس الزائد والمزاج المرتفع.

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ehab حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرض الاكتئاب الوجداني ثنائي القطبية (type II) نعم علاجه بمثبتات المزاج، وأنت تأخذ اثنين من مثبتات المزاج: (الليثيوم) أربعمائة مليجرام يوميًا، والـ (اديفاكوت) خمسمائة مليجرام يوميًا، وهذا طيب، ولكن الجرعتين قليلتين، جرعة الليثيوم وجرعة الاديفاكوت، خاصة الاديفاكوت، يُقال إن جرعته كعلاج أو كوقاية لمرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية يجب ألَّا تقل عن ألف وخمسمائة مليجرام يوميًا. هذا من ناحية مثبتات المزاج.

الريسبيريدون مضاد للذهان، ولكنه أيضًا مثبِّت مزاج، وقد أُجيز والأولانزبين بواسطة الهيئة الأمريكية للأغذية والأدوية كمثبتات للمزاج، فإذًا يستعمل أيضًا كمثبت للمزاج.

المهم في الموضوع - أخي الكريم - هو: هل تُضيف أنت العلاجات بنفسك؟ لقد ذكرتَ (أضفتُ)، أم هناك طبيب نفسي متابع لحالتك؟ وهذا هو المهم، يجب أن تكون هناك متابعة مع طبيب نفسي لكتابة ووصف العلاج، زيادة جرعتها، ومتى التوقف منها.

طالما الريسبيريدون حسَّن الأعراض فيمكن أن تستمر عليه، إلَّا إذا بدتْ هناك أعراض جانبية، وإذا بدت أعراض جانبية فيمكن أن تستعمل الإرببرازول، فهو أيضًا مُضاد للذهان، ولكن أيضًا يُستعمل كمثبِّت للمزاج، وأعراضه الجانبية قليلة.

أما مسألة الاستمرار مدى الحياة على الدواء أم لفترة طويلة: فهذا يُحدَّد بالمتابعة المستمرة مع الطبيب، ويُحدَّد بعدم وجود أعراض عندك، ويُحدَّد بطريقة عودتك إلى ممارسة حياتك الطبيعية.

وللفائدة راجع العلاج السلوكي للاكتئاب: (237889 - 241190 - 262031 - 265121) .

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً