الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من فقر الدم والقولون العصبي وحصوات الكلى، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2378488

1415 0 111

السؤال

السلام عليكم.
جزاكم الله خيرا.

مشكلتي أنني أعاني من فقر الدم -الأنيميا- منذ الصغر، كما أن وزني أحياناً ينزل إلى 40 كلغ، وقبل فترة أصبت بتسمم غذائي، وبعد العلاج كنت لا أزال أعاني من آلام البطن والانتفاخ، وبعد مراجعة الطبيبة أخبرتني أنني مصابة بالقولون العصبي، وأملاح وحصوات صغيرة بالكلى.

حاولت معالجة هذه الأمراض باستخدام عصير البقدونس، حيث أقوم بغلي البقدونس، ثم أضيف إليه كوب زبيب أسود يمني وملعقة بذور الحلبة، وأتركه إلى الصباح، ثم أزيل البقدونس وأعصر الزبيب، وأضيف الفمتو والعسل، وأشرب من هذا العصير بقدر ما أستطيع، قد تصل إلى كوبين ونصف في اليوم، ولكن هذا العصير كان يتعبني جداً، ويسبب لي غازات وانتفاخ، ربما بسبب القولون.

مشكلتي الآن أنني أريد معالجة فقر الدم والقولون العصبي وحصوات الكلى، ولكن أنا الآن مقيمة في أمريكا، ولا يمكنني مراجعة الأطباء بسبب أنني لا أملك المبالغ التي تطلبها المستشفيات، فكيف أعالج نفسي؟

المشكلة الثانية: أني أريد زيادة الوزن، وخصوصاً في الوجه والمؤخرة والصدر، فماذا أصنع؟ وهل أستخدم حبوب الخميرة؟ لأنني عندما أستخدمها لا أرتاح ربما بسبب القولون، هل حبوب الخميرة تؤثر على القولون؟ وإذا كانت لا تؤثر، فكم مرة أستخدمها في اليوم؟

أعاني من انتفاخ وغازات البطن بسبب القولون، وأحس بألم عندما ألمس بطني، أو يجلس ابني عليه، كيف أتخلص من الانتفاخ؟ وكيف أميز إذا كانت هذه دهونا على البطن أو انتفاخا؟ وهل ممارسة الرياضة لتنزيل البطن آمنة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم محمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب ما ورد في الاستشارة، فإنك تعانين من نقص الوزن, القولون العصبي, حصيات صغيرة بالكلية, فقر الدم، وقد حاولت العلاج باللجوء للعلاج بالأعشاب, ولكن الأعراض لم تتحسن.

ولعلاج هذه الحالات لا بد من المتابعة مع طبيب مختص بالأمراض الباطنية، لإجراء الدراسة الطبية اللازمة وتحديد العامل المسبب، ومن المهم بداية تحديد سبب نقص الوزن, وغالبا هو السبب في أعراض القولون العصبي، وفقر الدم, وربما يتم اللجوء لإجراء التنظير الهضمي العلوي أو السفلي, مع التوسع في الدراسة للوصول للتشخيص الصحيح, ووضع الخطة العلاجية المناسبة.

ويمكنك حاليا اتباع الحمية المناسبة للتخفيف من أعراض القولون العصبي، إذ ينصح:
1- الابتعاد عن الأطعمة الحارة، كالفلفل والبهار والشطة والبصل والثوم.
2- التخفيف من الأطعمة الحامضة.
3- التخفيف من تناول المشروبات الغازية -بيبسي، سفن آب، وغيرها- وما شابه.

من الأطعمة المساعدة على تخفيف غازات القولون: الكمون يمكن إضافته مع الأطعمة، أو رش المطحون منه على الطعام، وكذلك البابونج واليانسون والنعناع والزنجبيل والحلبة والشبت وبذور الكراوية والقرفة والقرنفل.

ويمكن استعمال الأدوية التالية عند اللزوم:
duspatalin حبة مرتين إلى ثلاث مرات يوميا.
disflatyl حبة بعد الطعام تمضغ مضغا مرتين إلى ثلاث مرات يوميا، ويمكن تناولها عند اللزوم حتى بدون طعام.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً