الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القولون العصبي وتأثيراته العضوية والنفسية
رقم الإستشارة: 238476

3233 0 352

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

دكتورنا الفاضل، أتمنى من الله ثم منكم المساعدة.

أنا منذ 6 سنوات بدأت أحس بتغير في وظيفة القولون بالإمساك، ثم أخذ يشتد، ومع الزمن حللت وقال أحد الأطباء في مستوصف عادي لدي دوسنتاريا، وأعطاني علاجاً وعملت فحوصات كثيرة ولم يعد لها أي تواجد، ولكن مع الأيام وأثناء هذا وربما قبل كشف الدوسنتاريا لأني لا أذكر بالضبط أخذت أتوهم بأني مصاب بمرض خبيث وشنيع لا قدر الله، وساءت حالتي النفسية، ولم أذهب للعلاج لكي لا يسوءني الخبر.

ولما طالت بي المعاناة ذهبت لإحدى المستشفيات فكانت النتيجة (سليم) وقرروا أنه قولون عصبي، وزرت ما يقارب 13 مستشفى، وكلها سليم، وفي تلك الأيام كنت أدرس بإحدى الجامعات، وكانت الدراسة صعبة جداً وقاسية أيضاً، وبالإضافة إلى ذلك لم يكن أي نوع من الترفيه بل كلها جدية زائدة، خوف من الفشل بالدراسة، حتى إن المرض بأعراض القولون التي انقلبت للإسهال ـ أكرمكم الله ـ أجبرتني أحذف ترماً، فأنا لم أعد أستطيع الحضور للمحاضرات ولا أستطيع المواصلة في اجتماع لمدة ساعة بسبب الغازات والتشنجات وحالات الإسهال.

والظروف المادية كانت صعبة أيضاً بحكم أن أوضاع والدي المادية متردية وعليه ديون، وفوق ذلك فأنا عشت في غربة إلى يومنا هذا، وأذهب للأهل في منطقة أخرى من حين إلى حين، ولكن أيام شدة المرض سابقاً تركتهم لأكثر من سنتين.

وتخرجت والحمد لله، ولكن أعراض القولون أصابتني بالذعر، ومع أني سليم كما قيل لي لازلت أراجع المستشفيات، وذهبت للطب النفسي، ووصف لي دكتور حبة ونصف سبرام يومياً 20 جم نص 3 مرات، مع موتيفال حبة ليلاً، ولكن شهرين ولم أجد فائدة! فتركته.

والآن أريد الذهاب لطبيب نفسي، ولكن للأسف ليس هناك من أثق فيه لكوني أيضاً قد زرت آخر، ووصف لي علاجاً لا أذكره يسبب لي النوم وكأنه منوم، والأمر من ذلك أن لي سنتين عاطل، وزاد الطين بلة وتركت الوظائف بسبب شدة المرض، وتضايقت وساءت حالتي النفسية والصحية وانخفض وزني، وتوهمت الأمراض وزادت مشاكلي وظروفي سوءا! ولا يوجد أي نوع من الاستقرار بحكم أني لست موظفا وأريد الزواج وأفكر فيه كثيراً، ولم أستطع حتى الخطوبة بحكم مرضي وأنه حتى لا يسمح لي بالحضور في مجتمعات بسبب هذه الأعراض التي تحرجني.

وحددت لي خطيبة منذ دراستي ولكن عدم تيسر الظروف المادية وعدم الاستطاعة لأني لا أستطيع أن آخذ راحتي بالحضور دائماً لن أستطيع الخطوبة والزواج، وكل من أعرفهم في سني أو حتى أصغر تزوجوا، والوظيفة لا أستطيعها بالرغم من قوة شهادتي، وأخذت أتخبط يمنة ويسرة، فما هو تشخيص حالتي أثابكم الله؟ وما هو العلاج المناسب؟ ولا أدري هل هناك عيادات أيضاً لو حصل لي زيارتكم، فأنا من المنطقة الشرقية بالسعودية؟

علماً بأني قطعت الاجتماعات منذ سنوات ولا آتي إلا نادراً وعند الأقارب، كما أني أيضاً كثير التفكير وأشعر دائماً بتأنيب الضمير والذنب فيما لو حصل مني خطأ ديني أو غيره في حقوق الآخرين، أفيدوني بعلاج يريحني جزاكم الله كل خير.

إنني حساس جداً وعصبي بسبب سوء أوضاعي والمرض، وكذلك أشعر بضيق الصدر والحزن لحالي ووجداني وعاطفي، وهذا بالإضافة إلى ما تم ذكره من ظروف وتفاصيل لمرضي بالقولون، حيث أصبحت أعاني من الانتفاخ دائماً، وكذلك حللت ووجدت لدي جرثومة المعدة قبل 4 شهور، وأخذت العلاج الكافي، وبعد التحليل الثاني تبين أنها لم تعد موجودة، ولا أدري ربما كانت بسبب سوء الهضم الذي لدي أو عسره أو بسبب أعراض القولون، ولكن حتى لما تم القضاء عليها لم يتحسن شيئاً في القولون، وأنتظر إجابتكم العاجلة بالتفصيل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو شموخ حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أود أن أؤكد لك أن الأعراض التي تشكو منها هي فعلاً تدل على أنك مصابٌ بالقولون العصبي، وقد سمي بالعصبي لأن الأعراض مع أنها تظهر في شكلٍ عضوي إلا أنها في الأصل هي أعراضٌ نفسية، تدل على أنك شخصية قلقة ومتوترة، وربما يكون لديك نوع ودرجة من الاكتئاب النفسي.

القولون العصبي مرضٌ مزعج ولكنه ليس بالخطير أبداً، ويمكن التقليل من أعراضه وعلاجها تماماً باتخاذ بعض الخطوات العلاجية، فأرجو القيام بالآتي وتطبيقه بصورةٍ جادة:
1- ممارسة الرياضة البدنية بصورةٍ مستمرة.
2- الإفصاح عما في داخل نفسك، وعدم الكتمان، خاصةً الأشياء التي لا تُرضيك؛ لأن الاحتقان النفسي من أكبر المثيرات للقولون العصبي والقلق، وبالمقابل التفريغ النفسي من أفضل وسائل العلاج.
3- القيام بتمارين الاسترخاء، والتي تتمثل في الاستلقاء في مكانٍ مريح، ثم أخذ نفس (شهيق) عميق وببطء، ثم يعقبه الزفير بنفس الطريقة، مع القيام بتكرار ذلك عدة مرات، بعدها تقوم باسترخاء عضلات الجسم عن طريق التأمل، وذلك ابتداءً من عضلات القدم إلى عضلات الرأس (توجد بالمكتبات عدة أشرطة وكتيبات توضح كيفية القيام بتمارين الاسترخاء).
4- النوم المبكر .
5- شرب النعناع بعد غليه حتى يكون مركزاً.
6- الأدوية التي تناولتها من النوع الجيد، ولكن بما أنك لم تستفد منها، فسوف أصف لك مجموعةً أخرى وأسأل الله أن يجعل لك فيها فائدة، والأدوية هي دوجماتيل، تتناوله بمعدل كبسولة (50 ملجم) صباح ومساء، لمدة ستة أشهر، والدواء الثاني يُعرف باسم تفرانيل، تتناول منه حبة واحدة (25 ملجم) ليلاً لمدة شهر، ثم حبة صباح ومساء لمدة 6 أشهر، ثم تخفضها إلى حبةٍ واحدة لمدة 3 أشهرٍ أخرى.
7- عليك باستثمار وقتك فيما هو نافع، كالتواصل الاجتماعي، وحضور حلقات التلاوة؛ لأن ذلك سوف يقلّل من مراقبتك لوظائفك الجسدية.

أما بالنسبة للعمل والزواج، فهذه أمور لابد للإنسان أن يسعى حثيثاً من أجلها، ويتزود بالصبر، وأن يقبل بما قسم الله له، وأنت بفضل الله لديك المؤهل المطلوب، فعليك فقط بالمثابرة والبحث، وأن تسال الله أن يقسم لك الخير، وأن يرضيك به .

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: