الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طاعة الوالدين وحفظ القرآن الكريم
رقم الإستشارة: 2399438

1023 0 23

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أفكر جديا بحفظ القرآن الكريم خارج المدينة، ولكن الوالدين لا يقبلان ذلك، علما بأن الله تعالى أمرني ببرهما.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohamad حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

مرحبا بك في موقعنا، ونسأل الله أن يمنّ عليك بحفظ القرآن الكريم على الوجه الذي يرضيه عنك، والجواب على ما ذكرت.

اعلم -أخي الكريم- أن حفظ القرآن الكريم من أجل القربات إلى الله تعالى، وكونك نويت تحقيق فهذه نية صالحة تؤجر عليها، وعليك بالبدء بالحفظ ، واستعن بالله وابحث عن طالب علم قريب منك يمكن أن تحفظ على يديه حفظا متقنا.

وأما بالنسبة لإذن الوالدين للسفر خارج المدينة من أجل حفظ القرآن، فالذي أنصح به إن كان هناك من يقوم على شئونهما ولا يحتاجان إليك، فيمكن أن تستأذنهما للسفر، فإن إذنا -فالحمد لله-، وإن لم يأذنا فلا ينبغي لك أن تسافر، فإن طاعة الوالدين مقدمة على هذا الأمر، وأمر الحفظ سيكون ميسورا عليك بما أنك حريص على رضا الوالدين.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً