الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل خفقان المعدة وكثرة التجشؤ ناتج عن مرض عضوي أم نفسي؟
رقم الإستشارة: 2410952

2874 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد الحمد لله، أريد أن أشكركم وأستشيركم في مسألة أرهقتني.

أنا أعاني هذه الأيام لمدة أسبوعين، من خفقان في المعدة دون ألم، وتجشؤ شديد، وانتفاخ وألم في الجانب الأيسر الذي أدخلني في وسواس مرض القلب، وللعلم لقد كنت أعاني نفسيا وخاصة من حالات الهلع وقلق شديد وخوف، وقد أخذت دواء فليوكسيتين وميديزابين لمدة شهر ثم قطعته، وقد قال لي الطبيب النفسي أن أعود إليه بعد شهر، ولكن لم أرجع بسبب ضعف الإمكانيات، فهل خفقان المعدة وكثرة التجشؤ هو ناتج عن مرض عضوي أم نفسي؟

وللعلم فأنا لم أقم بأي فحوصات عن السكر أو الغدة الدرقية، علما أنني وبصراحة أعاني ضغطا نفسيا شديدا بسبب البطالة، وما أخشاه هو أن يكون المرض النفسي قد تسبب لي في مرض القلب لا قدر الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كمال حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الأعراض الواردة في الاستشارة لا تدل على الإصابة القلبية, وإنما هي غالبا بسبب حالة القلق والتوتر التي تمر بها, مما أدى لظهور أعراض القولون العصبي, والقولون العصبي هو من الأمراض السليمة, والتي لا تدعو للقلق, ويسبب عادة تقلصات وغازات وآلاما في البطن, وارتخاء عاما، وأحيانا ضيقا في التنفس وتسرع القلب، وقد يترافق أحيانا مع إسهال أو إمساك، وتغير عدد مرات التبرز، وطبيعة البراز، وينصح في هذه الحالة بالابتعاد عن الأطعمة المهيجة للقولون، مثل:

الثوم، والبصل، والأطعمة الحارة كالفلفل، والتوابل، والشطة الحارة, التدخين، وشرب المنبهات بكثرة، كالشاي والقهوة، البقوليات الجافة كالحمص، والعدس، والفول، وبعض الخضار كالكرنب، والملفوف, الأطعمة المقلية.

كما ينصح بالاعتياد على الأطعمة المهدئة للقولون: الكمون المطحون مع الطعام البابونج، اليانسون، النعناع، الزنجبيل، الحلبة, مع محاولة تنظيم أوقات النوم, ومواعيد الوجبات الغذائية, وكذلك تنظيم أوقات الدخول للحمام مما يساعد على تنظيم حركة الأمعاء.

ويمكنك استعمال الأدوية التالية:
- الديسفلاتيل حبة مرة إلى ثلاث مرات يوميا بعد الطعام.
- والدوسباتالين 200 ملغ حبة مرتين يوميا لمدة شهر.

وفي حال عدم تحسن الأعراض فإنه ينصح بالمتابعة مع الطبيب النفسي إن أمكن.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً