الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أختي مصرة على الزواج من شاب له علاقات عاطفية.. فما العمل؟
رقم الإستشارة: 2417779

295 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أختي الصغيرة في المرحلة الجامعية، تقدم لخطبتها الكثير من الشباب، لكنها لم توافق على أحد منهم رغم أنهم لا يعابون في دين ولا خلق ولا في الحالة المادية والاجتماعية، ولقد أصابنا الملل من رفضها المستمر، حتى تقدم لها زميل جامعي، فرفضه والدي لأنه ما زال يدرس، وغير مؤهل للزواج، وفوجئنا بها توافق عليه وتلح على الوالد حتى يوافق عليه، وبالفعل وافق عليه غير مقتنع به، وتمت خطبتها عليه.

استمرت الخطبة لمدة سنة، وكانا في خلاف مستمر، وفي يوم فتشت في تلفونه وعرفت أنه على علاقة غير أخلاقية بفتاة أخرى، يراسلها بكلام ساقط ومقاطع فيديو، انصدمت مما رأت، ثم أخبرتني، فكان من رأيي أن الله أراها بعينها حقيقة هذا الشاب وأنقذها منه، ثم نصحتها أن لا تتردد في الانفصال وفسخ الخطبة، وبالفعل اتصلنا به وأخبرناه بما عرفنا، وانتهى الأمر.

المشكلة أنها عادت بعد أيام تقول أنها تسرعت، وأنها تحبه، وأنها نادمة لعدم سترها عليه، ولن تتزوج غيره مهما فعلنا، ولو مكثت عمرها كله بغير زواج.

بعد فترة تقدم لها أكثر من شاب محترم لا يعاب في شيء، غير إنها رفضت ومصرة على خطيبها السابق، وحياتها الآن جحيم، وبكاء بالليل والنهار، وبدأ الخطيب الأول يعاود الاتصال بنا يريد العودة، لا ندري ماذا نصنع! نخاف إن رضينا به ضيعها بأخلاقه السيئة، وإن رفضناه ضاعت أختنا لا سيما إنها تهددنا بالانتحار، أفيدونا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أحمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -أخي الكريم-، ونسأل الله أن ينفع بك، والجواب على ما ذكرت يكمن في الآتي:

- بداية أحب أن أنبه على أننا نحن المسلمون لا بد أن نلتزم بشريعة الله التي تأمرنا بعدم الاختلاط وتنهى عن العلاقة المتفتحة بين الخطيب ومخطوبته، فهذا الخطيب ما زال أجنبيا عنها، وإنما الذي حدث أن حصل بينهما وعد بالزواج، فلهذا أنصح أن لا يكون لقاء بين أختك وخطيبها، إلا إذا كان هناك محرم يجلس معهما من أجل ترتيب أمور الزواج.

- وأما مشكلة هذا الخاطب وما ظهر عليه من علاقات مع فتيات ومقاطع مخلة بالحياء، فلا بد من نصحه وأن يتوب مما لديه، فإن تاب وحسنت توبته وبعد فترة من الزمن رأيتم أن يعود لخطبة أختكم فهذا راجع إليكم، وأما إذا كان ما زال على ضعف تدينه وأخلاقه، فلا أنصح أن تقبلوا به، لأنه سيء الخلق، وقبولكم به وهو بهذا الحال يعتبر من تضييع الأمانة، ومن الغش أن تزوجوا أختكم لرجل ليس كفؤا لها في دينه وخلقه.

- وأخيراً أرجو أن لا تأخذوا تهديد أختكم بالانتحار على محمل الجد، فهذا أسلوب ضغط منها عليكم، وقولوا لها ما ذكرتم لكم آنفا، من أن هذا الخطيب لن تعودي إليه إلا إذا تاب وحسنت أخلاقه.

وفقكم الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً