الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تحسين الدافعية من أجل إكمال ما تبقى من مشوار في طريق الحصول على الشهادة الجامعية
رقم الإستشارة: 242687

5158 0 501

السؤال

السادة الأفاضل، جزاكم الله خيراً، وبعد:
فأنا طالب بكلية العلوم، وقد كنت من المحبين لهذا الفرع، لا أدري ماذا جرى بعد ذلك لي، فقد بدأت بعد ذلك أنفر من هذا الفرع وأتغيب عن المحاضرات وأشعر بالسآمة منه لدرجة أن مستواي قد انحط كثيراً بعد أن كنت من المتفوقين! وقد رسبت هذا العام، أنا في الصف الثالث من الكلية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ربما يكون هنالك نوع من التناقض بين توقعاتك ومقدراتك واختيارك للمجال، ولكن بما أنك في السنة الثالثة، فربما يكون ليس من الحكمة أن تغير مسارك بعد ذلك، وبما أنك أخفقت في هذا العام، فهذا لا يعني نهاية المطاف.

كل الذي أقوله لك هو أن تجعل الحصول على الشهادة هدفك، وتسعى بعد ذلك بتنظيم وقتك، والإصرار على حضور المحاضرات والمذاكرة بصورةٍ منتظمة، كما أرجو أن تتخير بعض الإخوة الذين هم أكثر مثابرة وحرصاً على الدراسة، وتبني معهم بعض العلاقات، علّهم أن يساعدوك في الأخذ بيدك وتحسين الدافعية لديك.

وأخيراً: لا أرى أنك مصاب باكتئاب نفسي حقيقي، ومن هنا لا داعي لتناول أي نوع من الأدوية .

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً