كيف أحافظ على ديني وأنا في الغربة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أحافظ على ديني وأنا في الغربة؟
رقم الإستشارة: 242799

3256 0 423

السؤال

السلام عليكم...


أنا شاب أحب الالتزام، وأسأل الله أن يرزقنيه، سافرت إلى أوروبا من أجل الدراسة، ولكن هناك تحولت حياتي إلى كابوس، اضطررت أو فضلت السكن وحدي، وكانت المصيبة، في البيت جهاز تلفاز، صرت أشاهد الأفلام الإباحية، بقيت على ذلك الحال فترة من الزمن لا أدري ماذا أفعل؟ حتى تمكنت يوماً من الأيام من تكسير التلفاز؛ فاستبشرت بذلك خيراً، إلا أن نفسي قد شابها شيء من ذلك الخبث، فكنت أمارس العادة السرية مرة كل أسبوعين تقريباً، وظل الحال على ذلك لفترة من الزمن، مع أني وللأسف أحسب على الشباب الملتزم، وأنا لست كذلك.

وفي يوم من الأيام أجبرتني الظروف الدراسية على اقتناء جهاز حاسوب والاشتراك في الإنترنت، وكفى بالإنترنت شر جليس لمغترب يسكن منفرداً، فقد أرداني في الوحل، ففكرت في حل جذري للمشكلة وهو الزواج، فتعرفت على فتاة أعجبت بها أيما إعجاب، ولكن أفرادا من عائلتي عارضوا الفكرة لتخوفهم من بقائي في أوروبا؛ لصعوبة إقناع الفتاة بالذهاب إلى بلدي الأم، ومن يومها لست أدري ماذا أفعل للتخلص من ذلك الداء العضال، خاصة وأني قد اقتنعت بعدم جدوى هذا الزواج؛ لأني أجده زواجاً فاشلاً، فأرشدوني جزاكم الله خيراً.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ سعيد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يقدّر لك الخير ويسدد خطاك، ويلهمنا جميعاً رشدنا، ويعيذنا من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، وبعد:

فإن الوحدة شر، والشيطان مع الواحد، وهو من الاثنين أبعد، ولا خير في جليس السوء، فإن صداقة الأشرار تُعدي كما يُعدي الصحيح الأجرب، ولا حل أمام المؤمن في غربته إلا أن يكون مع رفقة صالحة؛ تذكره بالله إذا نسي، وتعينه على طاعة الله إن ذكر، كما أرجو أن تكون على صلةٍ بالمراكز الإسلامية موطن الأخيار وقبلة المختار.

وأنت الآن في شهر الصيام الذي يترك فيه الناس طعامهم وشرابهم، وإذا كنت بالأمس قد تخلصت من التلفاز فذلك دليلٌ على أن فيك إرادةٌ قوية سوف يزيدها الصيام قوة، ويضيف إليها روح المراقبة لله الذي تركت من أجله الطعام والشراب؛ لأنك تشعر أنه ناظرٌ إليك مطلع عليك لا تخفى عليه خافية، فكيف تعصيه وهو يراك؟! ولماذا تتخفى من الناس ومعك من لا يفارقك؟! فاجعل خوفك ممن يعلم السر وأخفى، واجعل حياؤك ممن يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، وإذا أردت أن تعصي الله فابحث عن مكانٍ لا يراك فيه، واخرج عن أرضه، ولا تأكل من رزقه، ولا يستطيع إنسانٌ أن يفعل ذلك، ولذلك فمن واجبنا أن نتقي الله عز وجل حيثما كنا، وإذا أحسن الناس بك الظن، وعدوك من الشباب الملتزم، فاجتهد لتكون عند حسن ظنهم، واصعد في سلم التقوى والطاعة لله، واعلم أن الناس يعلمون ظاهرك والله لا تخفى عليه خافية.

ولا شك أن الإنترنت هو مصيبة المصائب إذا أساء الإنسان استخدامه، ولابد للمسلم أن يبتعد عن مواقع الشر، ويراقب الله تعالى .

أما الزواج فهو الحل النهائي لمشكلة الشهوات، وخاصةً بالنسبة لمن يكتفي بالحلال ويطيع ذو العظمة والجلال، ويحسن الاختيار، ويجعل الدين والأخلاق هي الميزان.

أما تخوف الأهل من زواجك من الأجنبية، وخشيتهم من بقاءك هناك في بلاد الشهوات، فهذا هو عين الحق الذي يتضح لكل من عرف أحوال تلك المجتمعات، وراجع معظم الزيجات التي تمت بهذه الصورة، ووقف على المشاكل والخلافات التي ترتبت على تلك العلاقات، والآثار المدمرة التي كان ضحيتها البنين والبنات، فكم من رجلٍ حاول الهروب بأولاده إلى دياره فعجز، وكم من شابٍ شاهد أبناءنا ينحرفون ويتنصرون وهو لا يستطيع أن يحرك ساكناً.

ونحن ننصحك بالزواج من فتاةٍ مسلمة صاحبة دين وأخلاق؛ لتكون عوناً لك على طاعة الله، ويفضل أن تختارها من بلدك وبيئتك؛ فذلك أدعى للوفاق، وعون لك على طاعة الوالدين بعد طاعة الكريم الوهاب.

وليس من المصلحة تأخير الزواج، وليس من مصلحتك البقاء طويلاً بين أظهر المشركين، فاطلب لنفسك بيئة الخير ورفقة الخير، واغتنم مواسم الخير، واعلم أن الله يمهل ولكنه لا يهمل، فاتق الله في نفسك، وجدد توبتك وعزمك، وتوكل على الحي الذي لا يموت، واحرص على كثرة الدعاء، والزم الاستغفار، وأكثر من الصلاة على النبي المختار.

نسأل الله لك التوفيق والسداد.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً