أصابتني نوبات هلع وإحساس بأني سأجن بعد تناولي للحشيش! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصابتني نوبات هلع وإحساس بأني سأجن بعد تناولي للحشيش!
رقم الإستشارة: 2465628

950 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا شاب، عمري 19سنة، منذ سنة ونصف شربت حشيشا مع صاحبي لأول مرة، ودخلت في نوبات هلع، ثم خفت، لكنها رجعت لي منذ شهرين، وأحس أني سأجن، وأقلق من أي شيء، وتأتيني تهيؤات أني سأهلوس وأحس نفسي في عالم آخر، رحت وكشفت عند الدكتور فلم يفدني بشيء، و قال لي خذ علاج بروزاك وسزارليس، وعمل لي رسم مخ، وأنا حاليا لا أعرف ماذا أفعل، أنا أدرس تكنولوجيا، ولست مركزا نهائيا، أحس بأن مخي فارغ، ولدي عصبية، وتأتيني رعشة وأنا نائم وأنام كثيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصطفى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الأشياء المتفق عليها دائمًا هو حدوث نوبة هلع مع تدخين الحشيش، إمَّا لأول مرة أو تكرار تدخين الحشيش تحدث معه نوبة هلع، وقد تتكرر لفترة من الوقت حتى بعد التوقف من تدخين الحشيش، ولكنها في النهاية تختفي بإذن الله.

طبعًا أول شيء عليك التوقف التام عن استعمال الحشيش؛ لأنه كما ذكرت هو سبب حدوث نوبة الهلع هذه، واستمر في العلاجات، لم تذكر منذ متى أنت تتناولها، ولكنها تحتاج طبعًا لفترة من الوقت حتى تذهب الأعراض وتعيش حياة طبيعية.

استمر على العلاج الذي كتبه لك الطبيب، وكما ذكرتُ لك قد تحتاج لعدة أشهر، تصل إلى ستة أشهر (أحيانًا) إلى أن تختفي الأعراض (اختفاء نوبات الهلع) وأن تعود إلى حياتك الطبيعية.

وهناك أشياء طبعًا يمكن أن تفعلها وتُساعدك:
أولاً: التوقف التام عن استعمال الحشيش.
ثانيًا: الرياضة، وبالذات رياضة المشي لمدة نصف ساعة يوميًا، تؤدي إلى الاسترخاء.

ثالثًا: تنظيم الوقت وعدم الخلوة بنفسك، ومحاولة ألَّا تكون وحدك، وأن تكون متواصلاً دائمًا مع أصدقائك، وبالذات الأصدقاء الأخيار (الصالحين)، حتى ولو من خلال مواقع التواصل في هذه الفترة من جائحة الكورونا، والتي فرضت التباعد بين الناس.

رابعًا: المحافظة والمواظبة على الصلاة – أخي الكريم – مهمٌ جدًّا، والدعاء والأذكار، فهذه تؤدي إلى السكينة والطمأنينة وراحة البال، وبالتالي تختفي نوبات الهلع بإذن الله.

وفقك الله، وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً