الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي آثار الزواج من مطلقة تكبرني بأربع سنوات؟
رقم الإستشارة: 2486136

540 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أبلغ من العمر 28 سنة، ولم أتزوج بعد، أدرس الماجستير في الهندسة المدنية.

تعرفت على أسرة ذات خلق ودين منذ 15 سنة، وتجمعني بالأب والأم والابن -الابن بنفس عمري وصديقي منذ الطفولة- علاقة مودة، لهم ابنة كانت متزوجة وتطلقت، لها 3 أبناء صغار ويعيشون مع أبيهم حاليا في دولة أخرى، ورجعت البنت للعيش مع والديها، وتكبرني البنت بأربع سنوات، وهي ذات خلق ودين ومتعلمة.

ما هي مميزات وسلبيات الزواج منها ؟ كيف أقنع أهلي بالزواج منها؟ هل من الأفضل أن أبحث عن زوجة بكر تصغرني 5-6 سنوات عوضاً عنها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أخي الكريم- في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يبارك فيك، وأن يحفظك، وأن يقدر لك الخير حيث كان وأن يرضيك به.

أولا: الأصل في الزواج مبني على الدين والخلق، فمتى كانت المرأة تجمع بين هاتين الصفتين ووجدت فيها ما يرغبك إلى نكاحها، فلا حرج عليك شرعا من ذلك.

ثانيا: إننا نحبذ لك الزواج من بكر، وهذا ما نوصي دائما من أقبل على الزواج لأول مرة، فقد ورد في سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- الحث على الزواج من الأبكار، فقد روى البخاري ومسلم في صحيحهما عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: تَزَوّجْتُ امْرَأَةً فِي عَهْدِ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم، فَلَقِيتُ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ "يَاجَابِرُ تَزَوّجْتَ؟" قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: "بِكْرٌ أَمْ ثَيّبٌ؟" قُلْتُ: ثَيّبٌ. قَالَ: "فَهَلاّ بِكْراً تُلاَعِبُهَا؟"
وقد روى ابن ماجه في سننه عن عتبة بن عويم قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "عليكم بالأبكار، فإنهن أعذب أفواهاً، وأنتق أرحاماً، وأرضى باليسير"، وحسنه الألباني.

أعذب أفواهاً: كناية عن قلة البذاءة والسلاطة لبقاء حيائهن بعدم مخالطة الرجال، ومعنى: وأرضى باليسير يعني: من الإرفاق بالمال والجماع، لأنهن لم يجربنه قبل ذلك، وهذا الحديث والذي يسبقه الأصل فيه الندب لا الوجوب، فإذا أضفنا إلى ذلك فارق العمر بينكما والذي هو لصالح المرأة أي هي أكبر منك، وكذلك وجود الأولاد، فإن هذا يزيد من تفضيلنا في البحث عن البكر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً