الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من رهاب الأداء أو الرهاب الاجتماعي، فما العلاج المناسب؟
رقم الإستشارة: 2488476

375 0 0

السؤال

السلام عليكم.

سؤالي للدكتور الفاضل محمد عبد العليم -حفظه الله-، أعاني من رهاب الأداء، وهو عندما أواجه مجموعة من الناس أو أجلس أمام مسؤول فأشعر بأعراض صعوبة في التنفس، وتقطيع في الصوت، ورعشة بعضلات الرقبة، وعندما أتناول كوبا من الشاي فإن يدى ترتعش.

أريد أن آخذ شيئا قبل المواجهة عند الحاجة فقط، فهل يمكن أن أتناول الزانكس مع الإندرال، وليكن مثلا ٣٠ مجم من الإندرال، و ٢٥ مجم من الزانكس فقط، الاثنين مع بعض عند اللزوم.

وثانيا: أريد أقوى دواء للرهاب، فهل هو السيروكسات أم الزولفت؟ وما هي طريقة أخذه؟ علما بأنني غير مصاب بأمراض، وهل يوجد دواء آخذه يحسن العملية الجنسية؟ لأنني أعلم أن تناول هذه الأدوية تثبط الأداء الجنسي.

وجزاكم الله كل الخير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mohamed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكر لك -يا أخي- ثقتك في إسلام ويب وفي شخصي الضعيف، وأسأل الله تعالى أن ينفع بنا جميعاً.

أخي: أنا أجبت عليك في الاستشارة التي رقمها 2484407، حول كيفية مواجهة الرهاب الاجتماعي، وإن شاء الله تكون تلك الإجابة التفصيلية مقنعة جداً بالنسبة لك، يجب أن تطبق الوسائل السلوكية وأن تتناول عقار سيرترالين، وبالنسبة للدواء الذي يمكن تناوله عند اللزوم فهو الاندرال دواء ممتاز وفاعل جداً، وإن أردت أن تتناول معه الزاناكس يجب أن تكون جرعة الزاناكس صغيرة جداً، ربع مليجرام أو حتى ثمن مليجرام، قد يكون كافياً، ويجب أن تجرب تناول الزاناكس قبل أن تخوض في أي تجربة مواجهة، لأن الزاناكس في بعض الأحيان يؤدي إلى شعور بالنعاس لكثير من الناس، وقد يؤدي إلى استرخاء زائد يضعف حتى مقدرة الإنسان على الأداء الجيد، -فيا أخي الكريم- يجب أن تخوض التجربة كما هي قبل أن تتناوله.

أنا على ثقة كاملة أنك لو حقرت فكرة المخاوف هذه وتمعنت في التجربة التي ذكرتها لك في الاستشارة السابقة، أن كثيرا من الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي هنالك مبالغة وتضخيم وتجسيم من جانبهم للأعراض التي تحدث لهم عند المواجهة.

أما بالنسبة لموضوع المعاشرة الزوجية -فيا أخي الكريم-، يجب أن لا يكون لديك فكرة مسبقة أنه سوف يحدث لك فشل، هذا مهم جداً، وتأثير السيرترالين -أقصد تأثيره السلبي- قليل جداً، وقد يحدث لبعض الناس وقد لا يحدث لمعظم الناس، كما أن تكثيف الخيال الجنسي السليم عند المعاشرة الزوجية، وكذلك اللعب الجنسي المشروع هذه كلها محفزات مفيدة جداً -يا أخي-، أما إن كان لابد أن تستعمل بعض المعينات الدوائية فعقار سيالس بجرعة 5 مليجرام ربما يكون كافيا ومفيدا جداً، بشرط أن يتناوله الإنسان يومياً مثلاً لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك يكون تناوله عند اللزوم.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً