الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصابتني الكثير من الاضطرابات بعد الكورونا، فهل ستزول؟
رقم الإستشارة: 2493147

226 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أشكركم جزيلاً على هذا الموقع الرائع.

منذ عامين وأنا أعاني من اضطرابات هضمية منذ ظهور جائحة الكورونا، وأجريت العديد من الفحوصات، وأخذت العديد من الأدوية، وظهرت التحاليل سليمة إلا تحليل كالبروتكتين كانت النسبة (٦٣)، ولكن الطبيب أخبرني أن هذه النسبة طبيعية، ولا تعني شيئاً، وشخص حالتي باضطرابات القولون العصبي.

أعاني معها العديد من الاضطرابات النفسية مثل قلق شديد، وخوف غير مبرر، ذهبت إلى الطبيبة النفسية، وشخصتني باضطراب القلق العام، وأعطتني دواء (لوسترال بجرعة ٥٠) لمدة أسبوعين، ثم منذ أسبوعين تم تغيير الجرعة فأصبحت آخذه بجرعة (٧٥)، ولكني لا أشعر بتحسن قوي، وأشعر بأن رأسي لا يذهب عنه القلق.

وأكثر ما أعاني منه اضطراب النوم، فنومي بين اليقظة والنوم، وأشعر بكل شيء حولي، وأسمع كل الأصوات وكأني لا أنام، وأظل أتثاءب طيلة النهار بشدة، مع طنين في الإذن، وأشعر بأن أعصابي أحيانا مشدودة بقوة، مع اضطرابات في المعدة أيضا، فهل هذه الأعراض يمكن معالجتها؟ وهل -عافانا الله وإياكم- قد تتطور تلك الأعراض وتؤثر على المخ، أو القلب، أو تسبب أعراضاً عضوية؟ وهل يمكن العلاج التام من ظاهرة القلق هذه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أسماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك -أختنا الفاضلة- طبيبة عزيزة زميلة لنا.. ونشكرك على تواصلك معنا بهذا السؤال.

أختي الفاضلة: لا شك أن أثناء جائحة الكورونا عانى الكثير من الناس من بعض المضاعفات النفسية سواء كان اكتئاباً، أو وسواسًا قهريًا، أو قلقًا وتوترًا، والذي قد وصل عند البعض إلى بعض الاضطرابات البدنية أو البدنفسية أو اضطرابات نفسية ولكن سببها عضوي، مثل القولون العصبي وغيره، وعادة يترافق بالأعراض التي وصفت بشكل جيد في سؤالك.

أختي الفاضلة: أحسنت بالذهاب إلى الطبيبة النفسية التي شخصت عندك القلق العام، وجيد أنها وصفت لك دواء (لسترال 50 مليجراماً)، وهو دواء لطيف جيد في علاج القلق، حتى أنه يفيد أيضاً مع القولون العصبي، أنت الآن تتناولين الدواء بجرعة 75 مليجراماً، ولكن كما تعلمين من دراستك لطب الأسنان أن الجرعة يجب أن تكون الجرعة مناسبة، دواء (لسترال) عادة يمكن أن نرفعه إلى 200 مليجراماً، لذلك أنصحك وبحسب إشراف الطبيبة المتابعة لعلاجك أن تزيدي الجرعة وتصبري عليها قليلاً، فقد بدأت تتحسنين ولكن لم يكن التحسن بالشكل المطلوب.

فأطمئنك أولاً: بأن ما تمرين به ستتعافين منه بإذن الله سبحانه وتعالى، ولكن لا بد من رفع الجرعة إلى الجرعة المناسبة، والأمر الثاني: الذي أطمئنك عليه أن ما تعانين منه لن يؤثر تأثيراً مزعجاً ضاراً -كما ورد في سؤالك-، على المخ أو القلب أو غيرهما، فالقلق العام واسع الانتشار ومعظم الناس يتعافون منه.

أختي الفاضلة: أريد أن أنبهك أيضاً أن تنظري في حياتك سواء المهنية أو الخاصة أو الأسرية بحيث لا تكون فيها درجة عالية من التوتر وما يقلق، فإن هذا يغذي القلق العام ويزيد فيه، فلذلك حتى ولو تناولت الدواء فقد لا يؤتي الثمرة التي نريدها لوجود الصعوبات والتحديات المختلفة، فإذاً مع المتابعة بالدواء ورفع الجرعة. اعملي أختي الفاضلة على تلطيف الأمور الأخرى في حياتك، سواء الخاصة أو المهنية أو الأسرية؛ لتنعمي بإذن الله سبحانه وتعالى بالراحة والاستقرار والاطمئنان.

هذا، وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً