الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أم ترفض عريساً لابنتها
رقم الإستشارة: 251040

3470 1 315

السؤال

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسأل الله أن يديم نعمته عليكم أهل هذا الموقع الجريء أصحاب الفكر والأخلاق، والأدوية الناجعة، والآراء الصائبة، والأفعال الصادقة، والأدلّة الدّامغة، وأن يوفقني وإيّاكم ما فيه صلاح ديننا ودنيانا..وبعد،

أحبّتي في الله، أستشيركم في أمر وأرجو منكم النصح والنصيحة، وهو أنني قد خطبت فتاةً قد رضيت منها ديناً وخلقاً وخلقة، وعندما اتّفقنا أنا وهي على الزواج تقدمت إلى أهلها خاصة أمها لأرى رأيها في الموضوع، على أساس أن أتوجه إلى والدها كي أعرض عليه القضيّة إذا تمّ القبول من قبل الأم التي تعيش معها البنت، ولقد فعلت ذلك بالفعل، وقمت بمهاتفة الأم لأنها تعيش مع البنت في بلدٍ آخر غير الذي أعيش فيه، وعرضت عليها الأمر، وقالت لي بالحرف الواحد أن لا مانع لديها من أن أتزوّج ابنتها؛ لأنني كما قالت مناسب لها في كلّ الجوانب، سواءً الأخلاق أو الدّين أو غيرهما، شريطة أن أعطيها مهلة ثلاثة أيام لترى رأي البنت في ذلك، وبعد تلك المهلة اتصلت بها كي أعرف رأيها، ولكن فوجئت بأن الأم تقول بأن البنت نفت بأن يكون بيني وبينها أيّ اتفاق على الزواج، وأن لا علم لها بالموضوع تماماً، وحينها قلت للأم: عفواً أنا لم أكذب ولم أفتر بقولي أننا اّتّفقنا أنا والبنت على كلّ شيء؛ فقالت لي بالحرف الواحد: إنك لم تكذب وأنا أعرف ذلك تماماً، ولكن هذا ما قالته البنت عندما سألتها عن الموضوع، وعندها أنا غضبت غضباً عارماً وقلت للأم: خلاص، أنا أتوقف عند هذا الحد ما دامت البنت كذبت عليّ، ولكن لم طلبت منّي ملحة عدم التوقف عند هذا الحد، وأن أتصل بالبنت فوراً وأسألها: ما الحاصل؟ وقمت بمهاتفة البنت فوراً غاضباً وسألتها: ما الخطب؟ وماذا جرى بينك وبين أمك؟ ويا للمفاجئة، فإذا بالبنت تقول ناقشنا الموضوع أنا والوالدة، وقلت لها بصراحة وبكلّ وضوح وجلا: نعم اتّفقنا أنا وذلك الشّاب على الزواج، وأقسمت بالله وبالكتاب المنزل أنّها لم تقل لها غير ما قالته لي أنا، وبعد ذلك وقعت في حيرةٍ في أمري؛ لأنني أعرف جيّداً أن البنت إنسانة جادة وصريحة، ولأنني لا أريد أن أخلق مشاكل بين البنت وأمها -لأني متأكد أن البنت تسمع كلامي أكثر من كلام أمها- تركت الأمر حتى لا تثور البنت على أمها وتضيع، خاصةً وأنها تعيش في عالم غربي لا يرحم لفتاة تمردت على أسرتها وتنصلت من بيت أمها، والآن أنا على اتصال مع البنت. فبالله يا إخوتي: أشيروا علي، أين الخلل؟ هل الأم برأيكم مماطلة ولا تريد لنا أن نجتمع في الزواج؟ أم أن البنت هي التي خافت من أمها وقالت غير ما قالته لي؟ علماً بأنها صغيرة جداّ، وهل أتابع الموضوع وأفتحه من جديد على الأم؟ خاصة وأن البنت تتصل بي كثيراً وتحثني على الاستمرار في الموضوع، أم أن بنات حواء كثيرات؟

أرجو منكم العون والنصيحة.
وجزاكم الله عنّا ألف خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يُسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يشرح صدرك للذي هو خير، وأن يمن عليك بزوجةٍ صالحة تكون عوناً لك على أمر دينك ودنياك يُسعدكما في الدنيا والآخرة.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فما دمت أخي محمد ترى أن البنت صالحة لك ديناً ودنيا وخلقاً وخلقة، وأنك واثق من أنها لم تكذب، فأرى أن تجتهد في الوصول مباشرة إليهم، وأن تتكلم مع أمها مباشرة، وأن تتعرف منها على وجهة نظرها، حتى وإن لم تتطرق إلى الموافقة السابقة؛ لأنه في اعتقادي أن الخلاف بينكما بسيط ولا يقتضي أن تتخلى عن الفتاة أو تتركها، وإذا ما حدثت المواجهة مع الأم مباشرة فقد توفق لإذابة الجليد وانتزاع الموافقة الصريحة الواضحة، وبعدها تواصل مسيرتك في إتمام أمورك، فأرى ألا تتركها الآن إلا بعد مواجهة الأم إذا كان ذلك ممكناً، فإن لم يتيسر ذلك فحاول عبر الهاتف أن تضع حدّاً لهذا الارتباط، فإن لم تجد الجواب الشافي فاعتذر للأم وللبنت، وابحث عن غيرها.

وأما مسألة الخلاف الذي يحدث بين الأم وابنتها، فهي مسألة وقت، ولا تشغل بالك بها، ومع الأيام سوف تذوب هذه الخلافات بإذن الله.

والله الموفق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: