الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شكل وموقع الرحم الصحيح
رقم الإستشارة: 252375

10593 0 471

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أود أن أسأل ما هي أشكال الرحم وموقعه؟ وهل إذا كان موقع الرحم عكس الجهة الطبيعية يسبب مشاكل في المستقبل؟

إن ضغط الدم عندي دائماً منخفض 60/90 وأتناول الدواء ولكن لا جدوى في ذلك، كما وأنني أتناول هرمون الغدة الدرقية؛ لأني أعاني من نقص في وظيفتها، كما وأن الجهة اليمنى بالغدة الدرقية كبيرة، وأتناول الحديد بسبب نقص المخزون فيريتين، وأتناول دواء ضد الاكتئاب، فهل لها كلها تفاعلات جانبية تؤثر على بعضها؟
جزاك الله خيراً، وأتمنى الإجابة بأسرع وقت ممكن وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تسنيم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فالرحم عضو فيه بعض الحركة، إلا أنه مثبت في الحوض بالرباط العريض على طرفيه وبعنق الرحم، وشكله مثل حبة الكمثرى مائل للأمام، أما إذا كان الرحم مائلاً للخلف، وهو شائع ويتواجد عند 20% من النساء، ففي كثير من الحالات لا يسبب أعراضاً.

وقد يكون سبب الميل للخلف هو التهابات في الحوض، وأورام في الرحم، أو أورام في المبيض، وهناك أسباب أخرى.

أما الأعراض التي قد تترافق مع ذلك في بعض الحالات فهي:

1- آلام في الحوض.

2- آلام أثناء الجماع.

3- اضطراب الدورة.

4- عدم الحمل.

5- اضطراب التبول والإمساك.

أما عن الغدة الدرقية فليس لها ارتباط بوضعية الرحم، وأخذ دواء الغدة والحديد لا يتداخلان مع بعض، وكذلك دواء الاكتئاب.

والله الموفق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً