الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أثر دواء كلوكوفاج في معالجة التكيس في المبايض
رقم الإستشارة: 252405

3717 0 309

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا متزوجة منذ أربع سنوات، وقد حملت أربع مرات، وفي كل مرة أحمل فيها يحصل لي إجهاض في الشهر الثاني من الحمل، ومنذ أكثر من سنة لم يحصل لي حمل جديد، وبعمل أشعة مهبلية اتضح وجود تكيس على المبايض، فهل يمكن إزالة هذه التكيسات نهائياً؟ علماً أنني أستخدم علاج (كلوكوفاج) لإزالة التكيس، فهل هذا العلاج يساعد في إزالتها أم لا؟ شاكرة لكم إجابتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الهنوف حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فبالنسبة للإجهاضات المتكررة التي تحصل معك، فقد تكون بسبب تكيس المبايض؛ لأنه لوحظ أن هناك تزايداً في نسبة الإجهاضات في حالات تكيس المبايض، تصل إلى (45%) ولكن السبب غير معروف، ويقال: إن ذلك بسبب ارتفاع LH في هذه الحالات.

و بعض الأبحاث تفيد أن ارتفاع مستوى هرمون الأنسولين يؤثر على انغراس الأجنة، وأيضاً على مرحلة تطور الجنين.

وبالنسبة لتكيس المبايض، لا يوجد علاج جذري لذلك، ولكن معالجة الأعراض كلا على حدة يقلل من ظهور هذه الأعراض.

ولتحسين نوع البويضات تستعمل أدوية مرض السكري مثل الكلوكوفاج (3 - 16) شهراً، قبل استعمال منشطات المبايض؛ لأن تكيس المبايض يؤثر على نوعية البويضات، بسبب ارتفاع نسبة هرمون الأنسولين في الدم، أو بسبب تأخر الإباضة، وتعتمد طول الفترة على مستوى هرمون الأنسولين في الدم في هذه الحالات.

فالعلاج يحتاج منك إلى مزيد من الصبر، ولكن في نفس الوقت يجب عمل كافة الفحوصات والتحاليل اللازمة، لاستبعاد وجود أسباب أخرى للإجهاض المتكرر.

والله الموفق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً