الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تكيس المبايض وارتفاع هرمون الذكورة، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 257163

2465 0 247

السؤال

أنا متزوجة منذ خمس سنوات وأعاني من انقطاع الدورة الشهرية، وعندي ارتفاع في هرمون LH وارتفاع في هرمون الذكورة وتكيس في المبايض، وقد أخذت علاجا كثيرا وعملت منظارا وكيا للمبايض، وبعدها عملت حقنا صناعيا 3 مرات وقد نجح في المحاولة الثانية، ولكن الجنين نزل في الأسبوع الخامس!

أنا الآن أصبحت عصبية جدا، وسأجري محاولة رابعة لكني خائفة جدا، وطبعا أولا وأخيرا الأمر بيد الله سبحانه وتعالى، ولكن ما المفروض أن أفعله في هذه المرة؟ أرجو الاهتمام منكم، مع العلم أني سأبدأ بمشيئة الله في المحاولة الرابعة في شهر رمضان، ولكم جزيل الشكر!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دينا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فنحن نقدر الحالة التي تعيشينها، وقلوبنا معك، ولكن ما عليك عمله الآن هو التحلي بالصبر والهدوء، والتخلص من القلق والتوتر، لأن ذلك من العوامل التي تساعد على حدوث الحمل السليم، فالعصبية والتوتر لن تعود عليك بفائدة.

بعد المحاولات الثلاث للحقن الصناعي، أعتقد أنه من الأفضل اللجوء إلى أطفال الأنابيب، فلعلها تكون أنجع من الحقن الصناعي.

ونتمنى لك دوام الصحة والعافية، والذرية الصالحة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً