الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبحت أعاني من زيادة الوزن بعد الزواج، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 262327

3501 0 261

السؤال

السلام عليكم..

طولي 163ووزني 41، أنا نحيف جداً جداً إلى درجة أن الناس يعتقدون أني مصاب بالسكري أو اللوكميا، وأستفسر عن حالة النحافة هذه التي تصيب بعض الناس قبل الزواج، حيث لاحظت أن البعض لا يعتدل وزنه إلا بعد اتصال جنسي، فهل هناك دراسة في هذه الحالة؟

وهل يمكن لي تعديل وزني دون الوقوع في الحرام؟ لأنني لا أستطيع الزواج؛ ولأن الأصدقاء يغرونني ويتهمونني بالعجز الجنسي، ويقولون: لن يعتدل وزنك حتى تفعل!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ع م حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا أدري - يا أخي - من أين لك هذه الملاحظة بأنه لا يتحسن الوزن إلا بعد الاتصال الجنسي؟ وهل وضع الله العلاج في حرام؟ فإن كان قصدك الزواج فالإنسان بعد الزواج يستقر ويهدأ تفكيره المستمر في هذا الموضوع، ويلبي رغبته في الحلال، وبالتالي يشعر بالراحة والاستقرار، وراحة البال، ويجد من يشاركه الطعام، ويطبخ له أكلات جديدة، ولذا كثيراً ممن يزداد وزنه بعد الزواج للأسباب التي ذكرتها.

أخي الكريم:
لا تقحم نفسك في هذا السبيل، فقد قال الله تعالى فيه (( إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا ))[الإسراء:32]^، فلا تعتقد أنك ستجد فيه راحتك، وإنما ستجد غضب الله، وستجد التفكير الذي لن يجعلك تنام، والأمراض الجنسية التي ستقضي عليك وتجعلك تسعى هنا وهناك للعلاج.

أما لزيادة وزنك: فأهم شيء عليك أن تراجع الطبيب حتى يتأكد من خلوك من الأمراض التي تسبب عدم زيادة الوزن، فإذا كان النحيف نشيطاً ومتحركاً وحيوياً فإنه لا خوف عليه، وهؤلاء الفئة من الناس هم الذين يعمّرون بالرغم من أن أكلهم قليل، وتعتبر ظاهرة النحافة عند هؤلاء الناس ظاهرة طبيعية.

أما إذا كان خاملاً بليداً مريضاً فإنه في مثل هذه الحالة لابد من عرضه على طبيب؛ لأنه لابد من وجود سبب مرضي أدى إلى حدوث النحافة.

فإن لم يجدِ شيئاً فعليك بما يلي:

1- زيادة عدد وجبات الطعام إلى ست وجبات.

2- المواظبة على ساعات النوم.

3- أخذ كميات من البروتينات، وخاصة الألبان والبيض واللحوم والبقوليات.

4- الكثير من المواد النشوية لمد بالطاقة اللازمة من أجل الحركه الزائدة.

5- أخذ الفيتامينات الضرورية بعد استشارة الأخصائي، وخاصة فيتامين (ب) المركب الفاتح للشهية الموجود في الخميرة - الكبدة - اللحوم - الموز - عصر الطماطم ويفضل المصادر الطبيعية عن الدواء.

6- الإكثارمن حبوب الإفطار والمكسرات والفواكه المجففة لتكون له بديلاً عن الشيبس والشوكولاته عند الإحساس.

7- صحن الخضروات والفواكه الطازجة في ساعة معينة كل يوم وقت المغرب.

8- الابتعاد عن الحلوى الملونة والمنكهة والمشروبات الغازية.

9- الرياضة لتحويل الفائض من الطاقة إلى عضلات.

وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: