الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الهزال ونقص الوزن وعلاقته بمرض توسع القصبات الهوائية
رقم الإستشارة: 265826

5995 0 341

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة أبلغ من العمر 24 سنة، وأعاني من مرض مزمن وهو (ديلتاصيون دي برونش)، وعلى ما أعتقد هو توسع القصبات الهوائية التنفسية، وهو ما أصابني بهزال شديد، فأريد أن أعرف هل فعلاً هذا المرض يسبب هزالاً؟ وما هي الأدوية أو الطرق التي تزيد في الوزن؟!

ومشكلتي الأخرى تتمثل في كوني أحس بانتفاخ في وجهي، فهل من حل أو دواء لتنحيف الوجه؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سندة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن توسع القصبات إما أن يكون خلقياً - أي: يولد الإنسان ومعه هذا التوسع في القصبات - أو أن يكون مكتسباً نتيجة التهاب متكرر في الرئة، أو نتيجة دخول جسم غريب إلى مجرى التنفس واستقراره في منطقة من الرئة تسبب التهابات متكررة في نفس المكان من الرئة، وبالتالي نتيجة تخرب جدار القصبات الهوائية في هذه المنطقة تتوسع القصبات وتبقي عرضة لالتهابات متكررة ومتعددة بعد ذلك.

وهناك مرض يدعى التكيس الليفي الرئوي (Cystic fiborosis)، وهذا أحد أسباب التوسع في القصبات، فبالإضافة للالتهابات المتكررة يصاب المريض بنقص في الوزن وهزال وضيق في التنفس وشحوب في الوجه ورائحة الفم الكريهة وفقدان الشهية، فهذا هو سبب الهزال عندك.

وإذا كان التوسع في مكان واحد من الرئة فيمكن أن تتخلصي من هذا نهائياً بالجراحة، وذلك باستئصال الجزء من الرئة الذي يحتوي على التوسعات الرئوية وبذلك تتخلصي منه نهائياً.

وأما علاج الهزال فيجب أن تتخلصي أولاً من الالتهابات المتكررة، فمهما حاولت أن تزيدي من الطعام فإن بقاء السبب المؤدي لنقص الوزن سيجعل الأمر صعباً.

وأما انتفاخ الوجه فقد يكون من الأدوية التي تتناولينها، ويفضل عرض الموضوع على الطبيب لمعرفة مكان الانتفاخ وشكله أو إن كان هناك احمرار في الوجه أو أمور أخرى تساعد على معرفة السبب.

وحبذا لو راجعت أخصائي الأمراض الصدرية وسؤاله عن مدى إمكانية العمل الجراحي، فإن كان الأمر ممكناً فيحولك على جراح الصدر حتى تتخلصي من هذه المشكلة إن شاء الله.

ونوصيك بالدعاء وحسن التوكل على الله تعالى وهدوء النفس واطمئنانها، فما الأمر إلا كما قال الخليل عليه السلام: (( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ ))[الشعراء:80]^.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً