إرشادات تثبيت الداخلة في الإسلام وتعاملها مع أهلها من غير المسلمين - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إرشادات تثبيت الداخلة في الإسلام وتعاملها مع أهلها من غير المسلمين
رقم الإستشارة: 267423

2486 0 534

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لقد من الله على أخت نصرانية عندنا بالإسلام، وهي متحمسة له جداً، والمشكلة أنها لا تستطيع إعلانه بسبب وضعها الاجتماعي، فهي قد تخاطر بحياتها إن أعلنته، والمشكلة الأخرى أنها ليست من أصل عربي، فهي من الأرمن المقيمين في بلادنا وبالتالي فهي لا تتقن العربية كالعرب.

والخطوة الأولى التي اتبعناها معها أننا طلبنا منها أن تغتسل وأن تنطق بالشهادتين، ثم بدأنا نحدثها عن الرسول صلى الله عليه وسلم وقصة الوحي والرسالة، طبعاً بالتدريج وعلى شكل قصة بشكل متواتر.

والآن ننتظر الفرصة لتعليمها الصلاة والوضوء ونواقضهما، ونعمل على إيصال المصحف الشريف لها مترجماً بالإنكليزية، ونود منكم المشورة في الخطوات التي تساعدنا على تسهيل الدين عليها دون إنقاص من أحكامه الرئيسة.

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ ريما نجار حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهنيئاً لكم ولنا بإسلام أختنا، نسأل الله أن يهدينا وأن يجعلنا سبباً لمن اهتدى، وحُقَّ لنا أن نسعد بفتيات يعملن على نشر الإسلام ونصره، وهكذا ينبغي أن يكون كل مسلم وإلا كان مقصراً، بل وربما خائناً لأنه كتم هداية الله وحرم الناس من جمال وكمال هذا الدين، ولا عجب فنحن أمة أخرجها الله للناس لتخرجهم من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد.
ولأن مسألة تبديل الدين والانتقال من الباطل إلى الحق صعبة جداً فإننا نذكرك بضرورة الوقوف معها ومؤازرتها وإظهار الحفاوة بها ولها، وتقديم كل غال ونفيس في سبيل إسعادها وحمايتها، وقد أصبحت بدخولها في الإسلام أختا مسلمة لها حق الحماية والمناصرة وكافة حقوق المسلمة على إخوانها وأخواتها.

ولا شك أن الحكمة مطلوبة في تعاملكم وفي تعاملها مع أهلها، وأرجو أن تحرصوا على ترسيخ الإيمان في قلبها، وتزويدها بالمعلومات الشرعية الأساسية وإشعارها بحلاوة الأخوة في الله.
ونحن في الحقيقة لا نملك إلا أن نعبر عن سعادتنا بإسلامها وبفرحنا بالخطوات الموفقة التي تقمن بها، ونتمنى أن ترى فيكم جمال وصدق وحسن خلق المسلمة، فإننا نؤثر بأفعالنا أكثر من أقوالنا، ولا بأس بزيارتها والتعرف على أهلها إذا كان ذلك ممكناً حتى يألفوا المسلمين والمسلمات، مع ضرورة إظهار أدب الإسلام وسماحة هذا الدين.

ولعل من الحكمة التدرج في إظهار إسلامها لأهلها مع ضرورة أن تبدأ بدعوة من تظن فيهم الخير من أهلها حتى تجد من يعينها على الثبات، ولا شك أن هذه الأمور متروكة لها بالدرجة الأولى، فهي أعلم بأهلها وأحوالهم، ونتمنى أن يكون واضحاً بالنسبة لها اهتمام الإسلام بالإحسان إلى الوالدين حتى لو كانوا على غير الإسلام.

وهذه وصيتي لكم بتقوى الله ثم بالحرص على كل أمر يرضيه، وجزاكم الله خيراً على الاهتمام، ومرحباً بكن في موقعكن.

نسأل الله أن يكثر من أمثالك وأن يرزقنا جميعاً الثبات على هذا الدين.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: