الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التعامل مع الذنوب للتخلص منها؟
رقم الإستشارة: 285812

4787 0 319

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مشكلتي أني لا أعرف كيف أتعامل مع الذنب، حيث أنظر إلى الذنب على أنه شيء قد ارتبط بي، ولكن ليس في كل الأحوال، وذلك رغم حبي لله جل وعلا وإيماني بأن الله على كل شيء قدير، وثقتي في الله تُسيِّر أموري دون تعقيدات ولله الحمد.

وعندما كان عمري خمسة عشر عاماً استمتعت بصديق لي، ولكن كان ظاهرياً فقط دون أن تحدث أي ممارسة لإشباع دافع الشهوة، وكنت وقتها حديث البلوغ، وقد فعلت ذلك لإشباع شهوتي فقط، وانتهى الأمر في هذه السن، وعندما أتذكر هذا الأمر فإني أفكر فيه باستحقار وتعجب بأني فعلت ذلك.

وقد عقدت العزم على التخلص مما فات وفتح صفحة جديدة، وبدأت بالفعل في حفظ القرآن، وقد حفظت جزءاً حتى الآن، ولكن بدأت تذكر ما فات على أنه ليس بشيء تافه، ولكن على أنه عار في حياتي، وأشعر بصراع كبير في عقلي، ولا أعلم طريقي، وأود أن أكون ممن يحبهم الله، ولدي استعداد أن أراعي كل صغيرة وكبيرة في حياتي، ولكن كلما أتذكر ما فات فإنني أتراجع إلى الخلف وأشعر أنني إنسان غير طبيعي، وأرتكب الذنوب بحجة أني أشعر بالضياع، فأرشدوني إلى الطريق الصحيح، وكيف أشعر بالقناعة في هذا الأمر؟!

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمرو حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن ما يحدث لك هو من وساوس الشيطان الذي هو عدونا بنص آيات القرآن، ولا هم له إلا أن يحزن أهل الإيمان، وليس بضارهم إلا بشيء قدره مالك الأكوان، واعلم أنه حزين لعودك لطاعة الملك الديان، وهو يريد أن تستمر في العصيان، ومرحبا بك بين الآباء والإخوان.

وأنت ولله الحمد على خير كثير، والدليل على ذلك هو هذه الاستشارة التي أعلنت فيها حبك لله، ونحن نبشرك بحب الله لك ولكل مطيع أواب كثير الرجوع إليه، ولا يخفى عليك أن الله سبحانه يغفر الذنوب جميعا، وأنه سبحانه (( لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ))[النساء:48]، بل إنه سبحانه يفرح بتوبة من يتوب إليه ويبدل سيئاته إلى حسنات إذا صدق وأخلص في التوبة، وقد سمى نفسه الغفور ليغفر لنا، وسمى نفسه توابا ليتوب عليننا، وسمى نفسه رحيما ليرحمنا.

فعليك بطي صفحة الماضي وتجديد التوبة كلما ذكرك الشيطان بالماضي، واعلم أن هذا العدو حزين لتوبتك، ولذلك يريد أن تيأس من رحمة الله والعياذ بالله، فعامله بنقيض قصده واعلم أنه يندم إذا تبنا ويحزن إذا استغفرنا، ويبكي إذا سجدنا لله، فعامله بنقيض قصده، وأكثر من ذكر الله.

وأنا على يقين أنه لن يكرر لك تلك الحادثة إذا وجد أنك تجدد التوبة وتكثر من الاستغفار، وتواظب على الأذكار، وتسجد للواحد القهار فاحرص على ذلك، واعلم أن الحسنات يذهبن السيئات، فابحث عن رفقة الخير وتجنب الوحدة فإن الشيطان مع الواحد.

وقد أسعدني توقفك عن تلك الممارسة، وهذا دليل آخر على حسن قصدك وصدقك، فهنيئا لك بتوفيق الله.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله، وأرجو اتباع ما ذكرناه حتى تحقق عداوتك للشيطان، واعلم أن كيده ضعيف فاستعذ بالله وتوكل عليه، نسأل الله لك التوفيق والسداد.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً