الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التشتت الذهني
رقم الإستشارة: 521

2776 0 226

السؤال

مشكلتي أني لا أستطيع أن أركز، فعندما أكون في الصلاة أفكر في العمل، وعندما أكون في العمل أفكر في البيت، وهكذا.. وأحياناً كثيرة أدخل عند جماعة لا أسلم عليهم لأن ذّهني مشغول بأمر آخر (غير مهم)، وعندما أحاول أن أركز أحس بصداع في رأسي فما الحل؟
جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل / أبو محمد       حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله بركاته، وبعد:

أؤكد للأخ أبو محمد أن لديه نوعاً من القلق النفسي يفقده التركيز ويجعل الأمور تتداخل عليه، القلق يعتبر طاقة نفسية جيدة إذا أحسن استغلالها بصورة فعالة.
وأساليب العلاج متعددة منها تمارين الاسترخاء، وممارسة الرياضة، وشرب الحليب الدافئ قبل النوم، وكذلك ضرورة تعاطي بعض الأدوية النفسية المعروفة بالمطمئنات، ومن أمثلة هذه الأدوية "Almotival" حبة صباحاً ومساءً.

كما أنه يمكن للأخ استعمال وسيلة ما يعرف "بالتركيز المتمركز"؛ ولكن هذه ربما تحتاج لمرشد نفسي أو طبيب، ومن صورها البسيطة أن يبدأ الأخ السائل بقراءة موضوع قصير ويكرره أكثر من مرة، ثم يجري تمرين استرخاء، ثم يقرؤه للمرة الثانية، وسوف يجد أن أفكاره أصبحت أقل تداخلاً.

وأسأل العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً